Scroll To Top

هل تهدمت اسس نظرية داروين في الجزائر ؟ ..الإنسان لم يكن أصله قرد

الإكتشافات في الجزائر اثبتت ان الإنسان العاقل عاش في زمن سحيق لم يكن يعتقده العلماء

المشاهدات : 5267
0
آخر تحديث : 17:13 | 2018-12-26
الكاتب : البلاد نت

البلاد نت - هشام ح - قدمت الإكتشافات الأثرية الأخيرة في الجزائر إحتمالا شديدا على أن نظرية داروين في النشوء والارتقاء كانت على خطأ وأن البشر لم يتطوروا عن أسلاف يشبهون قردة الشمبانزي، ، حيث تم إثبات أن الإنسان العاقل قد يكون  عاش قبل 2.4 مليون سنة في شمال إفريقيا -تاريخ الأدوات المكتشفة في الجزائر -  و في هذا التاريخ  السحيق لم يعتقد العلماء ان للبشر العاقلين – جنسنا الحالي- وجود سوى على أشكال بدائية هي اقرب للقردة منها للإنسان .

 و أثبت الإكتشافات في الجزائر أن هؤلاء القدامى استخدموا أدوات حجرية وتعلموا كيفية إضرام النار والسيطرة عليها. وامتلك هؤلاء البشر الأوائل نوعًا من الرماح كانوا يستخدمونها لمطاردة وذبح وتقطيع حيوانات كالغزال والحمار الوحشي وغيرها من الحيوانات البرية للتغذي عليها لذلك، فإنهم لا يبدون فقط مثل الهومو سابينس –  الجنس البشري الحالي-، بل تصرفوا مثلهم أيضًا بما يوسع من الطرح القائل ان من عاشوا في تلك الفترة هم البشر الحاليين .

  و كان الرأي السائد أن الإنسان العاقل تطور فجأة من البشر الأكثر بدائية في شرق أفريقيا منذ حوالي 200 ألف سنة، ومنها انتشر في جميع أنحاء أفريقيا، وفي نهاية المطاف إلى بقية كوكب الأرض ويبدو أن  الاكتشافات الأخيرة في  الجزائر تلغي وجهة النظر هذه  حيث إن "موقع عين الحنش بولاية سطيف ثاني أقدم موقع في العالم بعد موقع غونا في إثيوبيا، أثبت أن أن أجداد البشر الحاليين كانوا  على أقل تقدير موجودين في شمال أفريقيا قبل 600 ألف عام مما اعتقد العلماء سابقا.

وكان الهومو ساپيانس (الإنسان العاقل) يُعتقد أنه سيطر على الأرض خلال الخمسة والعشرين ألف سنة الماضية فقط، بعد أن تخلص من منافسيه من الأنواع الأخرى من الفصيلة البشرية، وهو ما يُعرف علميًّا بـ«فرضية النوع الواحد» .

و رغم ان الإكتشافات في الموقع الجزائري لم يعثر بها  على بقايا بشرية تثبت أن الذي عاش هناك من الإنسان العاقل – النوع البشري المشتق منه جنسنا الحالي- إلا ان الأكيد أن البشر الذين استخدموا تلك الأدوات  كانوا على قدر من الذكاء يقرب فرضية تواجد الإنسان العاقل في هذا الزمن السحيق .

وقالت الدراسة "والآن بعدما ظهرت آثار تنتمي للعصر الحجري القديم والحقبة الأولدوانية يقدر عمرها بـ 2.4 مليون سنة منطقة عين بوشريط، فقد تكون منطقة شمال أفريقيا والصحراء مستودعا للمزيد من المواد الأثرية".

وأضافت "بناء على ما وجدناه في عين بوشريط والأحواض الرسوبية المجاورة لها، نتوقع أن من الممكن أيضا اكتشاف حفريات وأدوات شبيهة في شمال أفريقيا يصل عمرها إلى نفس عمر تلك الموثقة في شرق أفريقيا" .

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

تساقط الثلوج بأعالي منطقة "بوزقان" في تيزي وزو ..مناظر رائعة من السماء!

نشر في :08:20 | 2019-01-08

البلاد اليوم : عودة موسم الاحتجاجات في قطاع التربية .. أي استقرار في المنظومة ؟

نشر في :08:54 | 2019-01-04

البلاد اليوم : بعد مؤشرات الموعد الرئاسي .. اصطفاف لتنشيط الحملة الإنتخابية !!

نشر في :07:34 | 2018-12-19

" أحكي بالون " قبل 6 أشهر .. أين ستنظم كأس أمم إفريقيا 2019 ؟


أعمدة البلاد