Scroll To Top

ردود فعل إيجابية لدى الطبقة السياسية على خطاب بن صالح

إجماع على إيجابية الخطاب في انتظار الكشف عن هوية الشخصيات التي ستدير الحوار

المشاهدات : 4237
0
آخر تحديث : 14:22 | 2019-07-04
الكاتب : حكيمة ذهبي

البلاد.نت- حكيمة ذهبي- اتفقت أقطاب الطبقة السياسية بمختلف توجهاتها، على أن خطاب رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، إيجابي، في انتظار الكشف عن هوية الشخصيات التي يفترض أن تقود الحوار، في حين أكدت المعارضة التي ستنظم السبت، ندوة وطنية أنها ماضية في مسعاها.

وقال القيادي في حزب "طلائع الحريات" حيدر بن دريم، لـ "البلاد.نت"، إن مقترح بن صالح متأخر، وأن المعارضة قدمت عدة مبادرات مماثلة سابقا، وأنها سمعت خطاب بن صالح لكنها تتوقف في خطواتها، موضحا أن اجتماع يوم السبت سيخرج بورقة طريق يتم تقديمها إلى رئاسة الدولة.

وهو نفس ما ذهب إليه رئيس جبهة العدالة والتنمية، عبد الله جاب الله، في تصريح لموقع "كل شيء عن الجزائر"، حيث أكد أن الأرضية التي ستقدمها المعارضة يوم السبت المقبل بمشاركة فعاليات قوى التغيير والنقابات والجمعيات والأسلاك المهنية والطلبة والشباب هي وحدها الكفيلة، إن اعتمدت، لتحقيق مطالب الشعب وتأمينها من كل محاولات الالتفاف عليه.

بالمقابل قال عضو اللجنة المركزية في حزب جبهة التحرير الوطني، أبو الفضل بعجي، إن الأفلان يثمن ما تضمنه خطاب بن صالح، لافتا إلى أنه جاء بمجموعة ضمانات ستؤدي إلى طرح حوار شفاف لا يقصي أحدا ومن ثم العودة إلى المسار الانتخابي. وأضاف بعجي أن الأيام القادمة سيتم خلالها الإعلان عن تفاصيل بخصوص ندوة الحوار التي ستشارك فيها كل الفعاليات للخروج من الأزمة.

واعتبرت الحركة الشعبية الجزائرية، أن مقترح بن صالح هو المسلك الوحيد الواجب انتهاجه من أجل تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب الآجال الممكنة والتي تفرز رئيسا جديدا للجمهورية يتمتع بالشرعية لاستكمال الإصلاحات المنشودة من طرف الشعب الجزائري في إطار الشرعية الدستورية. وأشادت "أمبيا" برفع اللبس عن أي تأويل أو سوء فهم فيما يخص الإشراف على هذا الحوار الوطني الشامل وحياد جميع مؤسسات الدولة.

ولاحظت حركة البناء الوطني، أن خطاب بن صالح لبى كثيرا ما دعت إليه من قبل وأعلنت عنه من مقاربة سياسية مبنية على ضرورة الاستجابة للمطالب الواقعية والمشروعة للحراك الشعبي والتي لا تخرج عن الدستور عن طريق حوار تقوده شخصيات كفريق يتولى مهمة الحوار غير المشروط. وفي انتظار إعلان أسماء الفريق المكلف بالحوار، دعت الحركة إلى الالتزام بتوفر شروط الحياد والكفاءة السياسية والمهنية والشرعية التاريخية والتوازن الذي يعكس مكونات المجتمع.

وأعلن التجمع الوطني الديمقراطي، في بيان لمكتبه الوطني، عن دعمه للمقاربة السياسية والرؤية العملية التي عرضتها رئاسة الدولة على الرأي العام الوطني للخروج من الأزمة، مثمنا المرافقة القوية والالتزام الثابت لمؤسسة الجيش للذهاب إلى انتخابات رئاسية حرة ونزيهة في أسرع وقت ممكن ضمن الأطر الدستورية عن طريق حوار وطني صادق وجاد دون إقصاء.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

تساقط الثلوج بأعالي منطقة "بوزقان" في تيزي وزو ..مناظر رائعة من السماء!

نشر في :08:20 | 2019-01-08

البلاد اليوم : عودة موسم الاحتجاجات في قطاع التربية .. أي استقرار في المنظومة ؟

نشر في :08:54 | 2019-01-04

البلاد اليوم : بعد مؤشرات الموعد الرئاسي .. اصطفاف لتنشيط الحملة الإنتخابية !!

نشر في :07:34 | 2018-12-19

" أحكي بالون " قبل 6 أشهر .. أين ستنظم كأس أمم إفريقيا 2019 ؟


أعمدة البلاد