Scroll To Top

الجزائريون يطردون "نحس" العصابة ويجنون بركات الحراك

طرد العصابة، وقف طبع النقود، تحسن قيمة الدينار وتأهل تاريخي للمنتخب الوطني

المشاهدات : 2721
0
آخر تحديث : 14:52 | 2019-07-14
الكاتب : حكيمة ذهبي

البلاد.نت- حكيمة ذهبي- بالصدفة أو بغير ذلك، اقترنت أفراح الجزائريين في العام 2019، ليكون عام خير على كل الأصعدة، فالجزائريون الذين خرجوا في هبات شعبية لطرد العصابة وزمرتها، وجدوا أنفسهم يجنون ثمار حراك لم يكن أكثر المتفائلين به يتوقع أنه ستُزهر معه الأفراح ويطرد النحس، ليصل إلى الفريق الوطني لكرة القدم.

تمر أسابيع العام 2019، الذي بلغ منتصفه، بركة على الجزائريين الذين يبدو أنهم شمّروا على سواعدهم لطرد العصابة ومعها "النحس" الذي رافقها طيلة سنوات عجاف، شمل كل القطاعات، ليدفن أفراح الجزائريين حتى في كرة القدم، التي ظلت لسنوات أحد أبرز المجالات عرضة للفساد، جعلت متتبعين يطالبون بتوسيع دائرة إسقاط العصابة إلى قطاع الرياضة.

خبراء يعجزون عن تفسير ظاهرة ارتفاع قيمة الدينار أمام الأورو والشعب يتحدث عن "بركة" الحراك

وإن كان خبراء اقتصاد لا يرون علاقة مباشرة بين ارتفاع قيمة العملة الوطنية أمام العملة الصعبة في هذا الظرف السياسي، إذ أنه كان متوقعا انهيار الدينار بالنظر إلى تراجع النشاط الاقتصادي، لكنه تعسر عليهم تفسير ظاهرة ارتفاع قيمته في ظروف سياسية مماثلة، وهو الأمر الذي مواطنين يعتبرونها "بركة" من الحراك الشعبي وشرعيته، ذلك أن النظام السياسي السابق هو الذي تسبب بتهاوي العملة الوطنية بعد خفض قيمتها في الموازنة السنوية.

الشعب يكسر على الأثرياء امتياز فواكه "الملوك"

لم تكن الجزائر يوما، دولة للأغنياء، حتى أن بيان أول نوفمبر جعلها دولة اجتماعية يعيش فيها الشعب من ثروات بلاده، لكن السنوات التي أحكمت عصابة الأوليغارشيا قبضتها على دواليب الدولة، صنعت طبقية تاريخية في المجتمع الجزائري، بات فيه الفرد يحلم بالموز والكيوي و"حب الملوك" وغيرها من فواكه الأثرياء، التي انتهى الأمر إلى وقف استيرادها قبل حوالي سنة، لكنها و"ببركة" الحراك الشعبي باتت بأسعار منخفضة جدا. فعرف سعر الموز تدحرجا تاريخيا بعدما نزل من 800 و 500 دينار خلال الشهور الماضية ليصل إلى 150 و 100 دينار.

الفريق الوطني في المربع الذهبي لكأس أمم إفريقيا

لعل أكثر المفاجآت التي رافقت الحراك الشعبي، هي النتائج الإيجابية التي حققها الفريق الوطني لكرة القدم، والذي بلغ مستويات أبهرت العالم ووصل إلى المربع الذهبي من نهائيات كأس الأمم الإفريقية التي تقام بمصر، وهو مرشح للفوز بالكأس الإفريقية.

الجزائريون أنفسهم أحسوا بأن نحسا كان يطاردهم تخلصوا منه بموجب الحراك الشعبي، تفننوا في توصيف ذلك عبر تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيها أحدهم إنه: "العام راه يبان مليح ... حاوزنا الخماج ورخس الجاج وربحنا ساحل العاج وان شاء الله نجيبو التاج".

 خبير اقتصادي: الفساد في الجزائر مثل الحرباء يتلون في مختلف القطاعات

ويقول الخبير الاقتصادي فارس مسدور، لـ "البلاد"، إن الفساد تعيشه الجزائر على كافة المستويات وفي جميع المجالات، وهو الأمر الذي جعل الفرد الجزائري يحس بتأثير رحيل العصابة عليه بهذه الطريقة، لافتا إلى أن الأحداث السلبية عاشها الجزائريون مع العصابة، جعلهم يلاحظون انهيار أسعار المواد ذات الاستهلاك الواسع وكذا انهيار سوق العملة الصعبة بمجرد القضاء على بذور الفساد.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

تساقط الثلوج بأعالي منطقة "بوزقان" في تيزي وزو ..مناظر رائعة من السماء!

نشر في :08:20 | 2019-01-08

البلاد اليوم : عودة موسم الاحتجاجات في قطاع التربية .. أي استقرار في المنظومة ؟

نشر في :08:54 | 2019-01-04

البلاد اليوم : بعد مؤشرات الموعد الرئاسي .. اصطفاف لتنشيط الحملة الإنتخابية !!

نشر في :07:34 | 2018-12-19

" أحكي بالون " قبل 6 أشهر .. أين ستنظم كأس أمم إفريقيا 2019 ؟


أعمدة البلاد