Scroll To Top

يضم "أقدم حفرية بشرية".. 10 معلومات عن متحف البرازيل بعد حرقه

المشاهدات : 509
0
آخر تحديث : 15:12 | 2018-09-04
الكاتب : وكالات

البلاد نت - وكالات- شب حريق هائل في المتحف القومي بالعاصمة البرازيلية، ريو دي جانيرو، والذي يعد أقدم معهد علمي في البلاد، ما أدى إلى تدمير العديد من القطع الأثرية، ويضم المتحف آلاف المواد المتعلقة بتاريخ البرازيل وبلدان أخرى.

و هذه  10 معلومات عن المتحف:

1ـ يضم المتحف 20 مليون قطعة أثرية.

2ـ يعود تاريخ المتحف إلى 200 عام مضت، وشيد في 6 أغسطس 1818 بواسطة دوم جواو السادس عند وصوله إلى ريو دي جانيرو؛ كجزء من العائلة المالكة الملكية.

3ـ تدمير مئات القطع الأثرية والعلمية والتاريخية جراء الحريق.

4ـ يضم المتحف: قصر إمبراطوري سابق، ومعارض للطبيعية والإنثروبولوجي، وحفريات لديناصورات، وهياكل عظمية لنمور، ومئات من الطيور المحنطة، والثدييات، والأسماك، ومعروضات رائعة من شعب البرازيل.

5ـ تضم مجموعات المتحف 6 أقسام المتحف: الأنثروبولوجيا البيولوجية، وعلم الآثار، وعلم الأعراق، والجيولوجيا، وعلم الحفريات، وعلم الحيوان.

6ـ يحتوي المتحف على الكثير من القطع الأثرية المصرية واليونانية والرومانية، تفوق الـ700 قطعة.

7ـ يوجد به ما لا يقل عن 1800 قطعة أثرية من الحضارات الأمريكية الهندية في حقبة ما قبل كولومبوس.

8ـ يضم المتحف أيضا أقدم حفرية بشرية في البرازيل وأمريكا اللاتينية "لوزيا" وعمرها 12 ألف عام، كما يحتوي المتحف على حفريات لديناصورات وقطع من نيازك، تم العثور عليها في عام 1784.

9ـ يعرض المتحف مجموعة من القطع الأثرية المركزية لسكان البرازيل الأصليين، أسياد الطين، الضفائر، البلوميريا، الموسيقى والحرب، مع علماء الطبيعة والرجال العسكريين والدينيين وعلماء الأعراق.

10ـ يضم المتحف أكبر ديناصور موجود في البرازيل، ومن بين القطع الأثرية النادرة عرش الملك الإفريقي أداندوزان الذي تبرع به سفراء الملك إلى الأمير الحاكم دوم جواو عام 1811.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد