تحسن تدريجي في أحوال الطقس بداية من اخميس

أمطار غزيرة تساقطت بمعظم ولايات الوطن

أمطار غزيرة عبر معظم ولايات الوطن
أمطار غزيرة عبر معظم ولايات الوطن

انخفاض منتظر في درجات الحرارة بالولايات الداخلية

لم تتسبب الأمطار المتهاطلة منذ ليلة الاثنين إلى الثلاثاء على العاصمة ومعظم ولايات الوطني، في ضحايا على مستوى الأرواح عبر الطرقات كما جرت العادة، لتكتفي بفضح ”بريكولاج” السلطات المحلية، بعد أن عمت فوضى عارمة في مختلف الشوارع الرئيسية لولاية الجزائر، سببها البرك المائية التي غمرت الطرقات بسبب انسداد البالوعات. 

وأكد امزيان زهير من خلية الاتصال بالمديرية العامة للحماية المدنية في اتصال مع ”البلاد”، أن الأمطار التي تساقطت ليلة الثلاثاء على مختلف ولايات الوطن، لاسيما الشرقية والوسطى منها، مرت بردا وسلاما في الطرقات، حيث لم يتم تسجيل أي تدخلات نوعية في هذا الإطار خلال الـ24 ساعة الفارطة، ماعدا ثلاثة حوادث مرور لا علاقة لها بالأمطار، يضيف المتحدث، منها وفاة طفل دهسته سيارة بالمدية ووانقلاب لسيارة بسطيف أدت إلى وفاة صاحبها.

فيما توفى شخصان آخران وأصيب ثلاثة بجروح في حادث اصطدام سيارة بشاحنة بباتنة، ولحسن الحظ لم يتم تسجيل أي وفاة ناتجة عن الاختناقات بغاز ثاني أكسيد الكربون .  فيما عرفت معظم بلديات العاصمة على غرار باب الزوار، الدويرة، المقرية، براقي وتسالة المرجة، فيضانات خاصة في الأحياء الشعبية، حيث بادر السكان إلى تنظيف البالوعات ولعب دور مصالح البلدية.

أما على مستوى حي سيلا بالمقرية، فقد شهد السكان عزلة بسبب التدفق الهائل للمياه من الجهة الشرقية الذي تحول إلى مجرى وادي وتسبب الوضع بالحي المذكور في غمر المياه لمداخل العمارات. والشأن نفسه ببلدية الكاليتوس، التي لجا فيها السكان لارتداء الأحذية المطاطية التي تحول يوميات السكان إلى جحيم، بسبب عدم ترميم وإصلاح الطرقات وعرفت أغلب أحياء العاصمة، بما في ذلك أحياء قلب المدينة انسدادا للبالوعات، التي من المفترض تنظيفها قبل قدوم فصل الشتاء، وهو أمر يتكرر كل سنة، لكن لا حياة لمن تنادي.

في سياق متصل، عاش المقصون عبر مختلف الأحياء القصديرية بالعاصمة ليلة سوداء، بسبب الأمطار الغزيرة التي أتت على خيمهم البالية وعلى أثاثهم المترامي في الشارع، على غرار المقصين في كوكو بلاج الذين هددوا بالاحتجاج وطالبوا الدائرة الإدارية بالإسراع في الرد على طعونهم. بينما في القصبة تخوف قاطنو العمارات المهددة بالانهيار من سقوط البنايات في أي لحظة، لاسيما الشرفات والسلالم التي أكل عليها الدهر وشرب مثلما هو الحال في العمارة رقم 10 بأعالي القصبة والتي تجاورها عمارة مهددة بالانهيار، حيث تخوف السكان من أضرار سقوط العمارة وهم داخلها، مطالبين السلطات بالإسراع في ترحيلهم.

وفي السياق، كشفت المكلفة بالإعلام على مستوى مصلحة الأرصاد الجوية، هوارية بن قطة في اتصال مع ”البلاد”، أن الأمطار المتساقطة منذ ليلة الاثنين إلى الثلاثاء لا تخص اضطرابا جويا، بل هي ناتجة عن سحب سفلى كثيفة أدت إلى تساقط أمطار محلية تراوحت بين 12 و15 ملم في مختلف الولايات الشمالية والغربية والوسطى مدعمة بتيارات شمالية. وتوقعت المتحدثة تحسن الطقس تدريجيا بالمناطق الشمالية، حيث ستسجل أجواء غائمة جزئيا مع تساقط بعض قطرات المطر في الصبيحة لتتلاشى مع المساء بينما تبقى الأجواء غائمة في الجهة الشرقية للوطن. وعن درجات الحرارة أكدت هوارية أنها تبقى فصلية مع تسجيل درجات دنيا منخفضة ليلا تصل إلى 2 و4 درجات مئوية بالولايات الداخلية، فيما تستقر الدرجات القصوى بين 16 و19 درجة مئوية. 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هكذا ستُحسم بطاقة التأهل بين الجزائر وبوركينافاسو في حال تساوي النقاط

  2. أسعار الذهب الأسود تواصل تسجيل أرقام مرتفعة

  3. رئيس الجمهورية يوجّه رسالة إلى المواطنين..في ذكرى مجازر 17 أكتوبر 1961

  4. ريمون دومينيك: "بلماضي على حق وغالتيي لا يحق له التدخل في قضية ديلور"

  5. ماكرون يعترف بـ"جريمة فرنسا ضد الجزائريين" في مجازر 17 أكتوبر 1961

  6. ولاة الجمهورية يدعون المواطنين إلى سحب بطاقاتهم البيومترية تفاديا لإتلافها بصفة آلية

  7. الوزير الأول يترأس اجتماعا لمجلس الحكومة

  8. شبيبة القبائل تعود بالزاد كاملا من المغرب

  9. شباب بلوزداد ينهار في كوت ديفوار

  10. محرز أساسيا في فوز "السيتي" أمام "بيرنلي"