Scroll To Top

مقري بين مواصلة الترشح أو الانسحاب من سباق الرئاسيات

دورة استثنائية لمجلس شورى “حمس” السبت القادم

المشاهدات : 3409
0
آخر تحديث : 19:47 | 2019-02-26

البلاد - عبد الله نادور - تعقد حركة مجتمع السلم، يوم السبت القادم، دورة استثنائية لمجلس الشورى الوطني وذلك لدراسة مستجدات الساحة السياسية ومناقشة العديد من الخيارات والفصل النهائي في مسألة استمرار ترشح عبد الرزاق مقري أو اتخاذ موقف التحالف مع المعارضة، أو الانسحاب من سباق الرئاسيات. وتبقى كل الخيارات مطروحة أمام أعلى هيئة بين مؤتمرين لاتخاذ الموقف الذي تراه مناسبا.

واستدعت حركة مجتمع السلم، دورة طارئة لمجلس شوراها الوطني، الذي سينعقد يوم السبت القادم، المصادف ليوم 2 مارس 2019. الدورة التي ستناقش العديد من القضايا، حسب ما أوضحه القيادي والنائب ناصر حمدادوش، في تصريح خص به “البلاد”، مشيرا إلى أن جدول أعمال مجلس شورى السبت القادم يحمل في طياته دراسة المتغيرات الحاصلة في البلاد، وخاصة ما تم طرحه أولا بين قوى المعارضة من مرشح توافقي، ثانيا مستجدات العهدة الخامسة، وثالثا هذه الاحتجاجات الشعبية “الواسعة” في أغلب ولايات الوطن.

وقال حمدادوش إن حركة مجتمع السلم “حزب ديمقراطي يحترم مؤسساته” ولهذا يرجع إلى مؤسسة مجلس الشورى الوطني للتشاور على الأوضاع العامة للبلاد، وفي السناريوهات المحتملة والمستقبلية “خاصة وأن الأيام حبلى بكل هذه التطورات”. ويضيف “وبالتالي نحن لا بد أن نكون مواكبين لها”.

وفيما يتعلق بإمكانية انسحاب عبد الرزاق مقري، من سباق الترشح، أو دعم مرشح واحد للمعارضة أو اتخاذ أي قرار آخر، قال حمدادوش “مؤسسات الحركة هي التي تتحمل مسؤولية أي خيار يمكن الذهاب إليه مع هذه التطورات المتسارعة والكبيرة”، مضيفا أنه “من حق مؤسسات الحركة أن نرجع ونحتكم إليها ونوسع دائرة الشورى”، معتبرا أن “هذا ما يضمن صوابية الموقف والتحمل الجماعي للمسؤولية”.

وفي سؤال إذا كان انسحاب مقري وارد، قال حمدادوش “ما هو يقيني هو ترشح الحركة بمرشحها مقري”، مؤكدا “ونحن نبذل كل الأسباب لنجاح هذا الخيار في جمع التوقيعات والعمل الجواري والتجمعات، والمشاركة في المسيرات وعرض برنامج مرشح الحركة ومواصلة الاتصالات والمشاورات والعلاقات العامة”، مؤكدا أن الهدف من كل هذا هو “وضع مجلس الشورى الوطني في الصورة الكاملة”، حيث إنه “إذا شاركنا كنا في تمام الجاهزية ولا يوجد ما يعوقنا”. ويضيف المتحدث قائلا “وإذا تطورت الأوضاع بشكل عكسي إلى غاية انعقاد مجلس الشورى فعندما نقرر الانسحاب أو أي خيار آخر سنكون في مركز القوة”.  ورفض حمدادوش استباق الأحداث “ولا نستبق الأحداث ومجلس الشورى سيد في أي موقف يتخذه”.
 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

أعمدة البلاد