أويحيى.. وحدوده القصوى

قد يقول البعض إن أويحيى اعتاد اختراق جدار الصوت.. والقفز من الطوابق العلوية.. والتعاطي بروح الاستفزاز مع خصومه..

الذين يستعجلون أويحيى بتبني إجراءات جريئة وصارمة.. على خلفية خارطة الطريق التي اقترحها على حكومته.. هؤلاء نسوا أن عودة أويحيى نفسها اقترنت بلجوء سلفه السابق.. إلى إجراءات من هذا النوع تحديدا.. فأودت به حالا.

تبون جاء وفي ذهنه أن يكون صارما وجريئا.. لا يخشى إثارة أعشاش الدبابير.. ولا يتولى يوم الزحف الأكبر.. فماذا كانت النتيجة؟ ذهبوا به سريعا.. ولم يمنحوه حتى فرصة استرداد أنفاسه بعد عودته من فرنسا.. فأعجلوه قبل أن يعجلهم.. وطووا ملفه قبل أن يطوي ملفاتهم.

  أويحيى يعرف جيدا من أين تؤكل الكتف.. ولأنه أكل كتف تبون.. فلن يسمح بأكل كتفه هو.. فرجل المهمات الموصوفة له مهمة واحدة.. أن يحافظ على “الستاتيكو العام”.. أسلم تسلم.. ولا شأن له بما وراء ذلك.

من هذه الزاوية.. لن يذهب أويحيى بعيدا.. سيبقى حيث هو.. سيعيد تجميد قرارات تبون.. وسيرسل رسالة طمأنينة للجماعة الذين اعتادوا أن يكونوا معه سمنا على عسل.

   والذين أرعبتهم خرجة تبون غير المعتادة.. سيعيدون التفكير مرة أخرى في الاحتمالات السيئة.. مما يعني أن الأمور قد تتغير مستقبلا.. فكما ظهر تبون من بين السحاب فجأة.. سيظهر غيره أيضا.. وحساب البيدر قد لا ينطبق على حساب الحقل في مواسم الجفاف خاصة.

 أويحيى يعرف حده الأقصى.. وهو الذي ما يبقيه قرينا لشريكيه  المفضلين فقط.. فليس كالمركزية النقابية شريكا آمنا وطائعا.. حيث لا توجد نقابات أخرى تؤدي وظيفة الشريك الاجتماعي تخصص إطفاء الحرائق.. وليس كرجال المال من يملك ضخ العسل في حلق الحكومة إذا أصابتها بحة نفطية حادة.

 فلا إجراءات عاجلة أو صارمة أو جريئة.. وما سيحدث يكون قد حدث من قبل.. السلم الاجتماعي.. وترتيب الاستحقاقات الحساسة.. وإبراز قدرات الحكومة على تسيير الملفات الملتهبة بصمام أمان.. يُفتح ويُغلق بضغطة زر.. في ذات الزمان والمكان.

قد يقول البعض إن أويحيى اعتاد اختراق جدار الصوت.. والقفز من الطوابق العلوية.. والتعاطي بروح الاستفزاز مع خصومه.. وهو كائن سياسي أكروباتي.. ولا يحسب حساب السقوط.. وهو يموت ويحيا أكثر من مرة في اليوم الواحد.. ومن هذه الزاوية لن يخسر شيئا.. ولن يخاف شيئا!

قد يكون هذا صحيحا.. لكن من قال إن قواعد اللعبة لن تتغير.. بدأها تبون ولو باحتشام.. ولن يوقفها أويحيى وإن أراد.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية تتعدى 50 ملم محليا في هذه الولايات

  2. بعدما شاهد أداء الخضر في "كأس العرب"..محلّل رياضي: هذا ما سيفعله منتخب الجزائر في المونديال

  3. هكذا حاولت "جماعات ضغط" تمرير حاويات ملابس عسكرية في تبسة!

  4. أمطار رعدية غزيرة على 18 ولاية

  5. "شكون المير ؟"..خطوة خطوة..هكذا يتمّ انتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي حسب القانون

  6. السعودية تسجل أول إصابة بمتحور "أوميكرون"

  7. لماذا توقّفت سفينة "طارق بن زياد" عن الإبحار؟

  8. الوزير الأول يترأس إجتماعا لمجلس الحكومة

  9. الجزائر 4-0 السودان..بداية "مُرعبة" للخضر في كأس العرب

  10. "هبت ريح الحرية"، "هبت ريح الكرامة" شعارات يرددها الشعب المغربي في مظاهرات رافضة للتطبيع مع الكيان الصهوني