عند هذا الحدّد... لسنا خائفين؟!

كل ما في الأمر... أن الدولة التي كانت تلبي حاجات مواطنيها باستيراد لا يتجاوز 10 ملايير دولار في سنة 2000... ثم قفزت إلى 60 مليار سنة 2014...

 

إحدى الجمعيات المهتمة بـ ”حماية المستهلك”... قدمت تصورا عمليا... لما يمكن اعتباره خارطة طريق... لمواجهة  إجراءات التقشف التي أعلنتها الحكومة... والتي تستهدف جيب المواطن... بسبب رفع الأسعار... وإغلاق باب التوظيف العمومي... وأشياء أخرى... قد يكون منها تخفيض كمية ونوع  الاستيراد..

وقالت الجمعية... إنها ”نصائح وتوجيهات” تسديها لكل من يهمه الأمر... من عائلات وحكومة وغيرهما... ويبدو ما دعت إليه شيئا طبيعيا... لكن غير الطبيعي... هو أن نستشف من هذه النصائح... ما يمكن اعتباره بمثابة إعلان أزمة على الأبواب... ستطوح باستقرار المجتمع والدولة... وتدفع بنا إلى نفق لا منجى منه..

بهذا الخطاب التهويلي... قد نشعل نار حرب استهلاك... لا تبقي ولا تذر... لأننا نوحي للمواطن ”المستهلك”... أن الأمور قد خرجت عن طوق الرقابة... وإن الحكومة عاجزة عن توفير أقوات الجزائريين... وإن السماسرة يتربصون باللحظة الحاسمة... ليضربوا ضربتهم..

أظن الأمر على خلاف هذا... كل ما في الأمر... أن الدولة التي كانت تلبي حاجات مواطنيها باستيراد لا يتجاوز 10 ملايير دولار في  سنة 2000... ثم قفزت إلى 60 مليار سنة 2014...  تمكنها العودة إلى المستوى الطبيعي للاستهلاك بصورة عادية... والمطلوب شيء واحد... أن تفكر هذه الحكومة بعقلها... وأن تنسجم مع نفسها... وألا تضع في أولوياتها تسيير شؤونها الخاصة... على حساب شؤون المجتمع... وأن تكف عن تسويق وترويج الخطاب الشعبوي... الذي يختلط فيه الوهم بالحقيقة... والممكن بالمستحيل... وأن تعيد النظر في خياراتها الإستراتيجية... التي ينبني عليها عدم العودة إلى الأخطاء القاتلة.. كانت الحكومة تستورد ما يتجاوز 160 مليون دولار ”موز وكيوي”... فهل يقع زلزال لو كفت عن استيراد هاتين المادتين.. أنموت جوعا؟ أيقتحم المواطنون الشوارع مطالبين بتوفير هاتين السلعتين؟ أيبدون الاستعداد للتضحية من أجلهما؟

كل ما حدث في عشرية الاستيراد... أن مستوردي الكماليات قد ناءت جيوبهم بأرباح كانوا يحققونها... دون أن يسدوا خدمة لهذا الوطن... سوى إفراغ الحاويات هنا... وملء حساباتهم الخفية هناك... ويصدق هذا على أغنياء الاستيراد جميعا... على غرار مستوردي السيارات والسلع التافهة... وكل ما لا قيمة له..

المعنى واضح... إن ما نخشاه قد خبرناه من قبل... وبعض النصائح ليست أكثر من صيحة في واد..

الأكثر قراءة

  1. وزارة التربية تعلن عن "تقديم وتمديد" عطلة الشتاء

  2. رسميا .. الجزائر في مواجهة المغرب في ربع نهائي كأس العرب

  3. بوقرة يكشف جديد إصابة بونجاح

  4. دفتر الشروط الجديد الخاص باستيراد السيارات سيكون جاهزا بهذا التاريخ

  5. أوّل تعليق من حفيظ دراجي بعد نهاية مباراة الجزائر - مصر

  6. "خرجة غريبة" من الشوالي في مباراة مصر والجزائر!..ما المشكلة؟

  7. قائمة القنوات الناقلة لمباراة "الخضر" و "الفراعنة"

  8. مباراة الجزائر - مصر.."الفاف" تقدّم احتجاجا على خطأ تحكيمي قبل ضربة الجزاء!

  9. ماذا قال كيروش عن بوقرة وعن لاعبي الجزائر بعد نهاية المباراة ..؟

  10. أمطار غزيرة إلى غاية 40 ملم في 12 ولاية