فاسدون في مجلس الأمة

بسقوط بوتفليقة المخزي سقط كل شيء كان له معه..

إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن الوزيرين السابقين ولد عباس وسعيد بركات اللذين استوزرا في "التضامن الوطني".. قد تنتهي بهما قريبا إلى طاولة التحقيق.. وقريبا سنرى خطاب التهريج والسفسطة يسقط أمام خطاب استجداء واستعطاف قاضي التحقيق.. وأهم من ذلك أن نرى "الإفلات من العقاب" قد تحول إلى مطاردة ساخنة لساحرات السلطة اللائي يُجلبن إلى القضاء بالجملة وبالتجزئة.. فعلى امتداد عشرين سنة من تدمير الدولة من الداخل.. ومقايضتها بكرسي لا يدوم لأحد.. وجدنا أنفسنا أمام تحدي البقاء.. فإما اللصوص ودولة العصابة.. وإما الشعب ودولة كل الجزائريين.

لقد تحول مجلس الأمة ـ بفعل تركيبته المصطنعة ـ إلى مكب نفايات العصابة.. فكل من استُنفد الغرض من وجوده ولم يعد صالحا للاستعمال.. يرمى هناك ويُنسى.. إنه بمثابة ممر آمن إلى الموت والنسيان.. يمكن أن تحصوا عدد من ألقى بهم بوتفليقة في هاوية المجلس لتدركوا حجم المأساة.. وكم كانت اللعبة قذرة وهي تدار على باسم مؤسسات الدولة وعلى حساب مصداقيتها.

 بسقوط بوتفليقة المخزي سقط كل شيء كان له معه.. البناء الهش الذي أعلاه بمعية بطانته لم يتماسك عند أول ضربة من الحراك.. فاهتز بعنف قبل أن يهوي إلى الأرض.. قبل ذلك كانوا جميعا محصنين ضد المساءلة والمحاسبة.. فمن جلس جوار الرئيس امتلك قوة الإفلات من الحساب.. فجاذبية المرادية أقوى بملايين المرات من جاذبية القضاء .

كل شيء كان يغري بفعل المزيد.. كان بإمكانك ارتكاب أي فعل مخل بشرف الدولة الجزائرية.. لتكتشف كم كانت الأمور سهلة ومُذللة.. تسرق المليارات وتمضي دون أن يسألك أحد: من أين لك هذا؟ تطيح بمن تشاء وتأتي بمن تشاء وأنت في حرز من العقاب.. حتى الإعلام تم تدجينه ترغيبا وترهيبا.. جاؤوا بالخليفة من بريطانيا ليطمسوا الأدلة.. فعلى الرجل ألا يتكلم ليدفن في زنزانته المجهولة.. ومن ذا الذي يسأل عنه بعد المحاكمة التي أسدلت الستار على سرقة القرن.. وبرأت اللصوص الكبار ورست العقوبة على بعض الهوامش الصغيرة.

كان ذلك إيذانا بإطلاق العنان لناهبي المال العام كما لم يحدث من قبل.. يستحوذ الواحد منهم على آلاف المليارات دون أدنى ضمان بنكي.. مديرو البنوك يتصرفون وفق ما يرد إليهم من تعليمات شفوية.. تمنح الصفقات خارج القانون.. وتُنهب الخزينة العمومية على مسمع ومرأى الجميع.. ومرصد مكافحة الفساد كان ضامنا للفساد.. ليجبر مجلس المحاسبة على إغلاق دفاتره على مساءلات بسيطة طالت بعض "السنافر".

 كان العيش في مملكة الفساد والإفساد آمنا.. وكان مجلس الأمة مأوى المتقاعدين منهم.. خير سلف لخير خلف يتسلم المشعل منه.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. الدور الفاصل بمباراة واحدة؟.. "الكاف" تفصل

  2. رسميا.. هذا موعد إجراء قرعة الدور الفاصل المؤهل للمونديال

  3. "فولوتيا" تطلق رحلاتها الجوية إلى الجزائر ابتداء من هذا التاريخ

  4. أمطار رعدية على هذه الولايات

  5. الرئيس تبون يرد على المغرب.. تهديد الجزائر من بلد عربي "خزي وعار"!

  6. رئيس "الكاف" يحسم الجدل حول جاهزية الكاميرون لاحتضان "الكان"

  7. عمارة يكشف حقيقة الخلافات بينه وبين بلماضي

  8. اجتماع طارئ لمنظمة الصحة العالمية بسبب سلالة جديدة لفيروس كورونا

  9. لاعب مغربي سابق ينبهر ببلماضي

  10. تسجيل أول إصابة بمتحور كورونا الجديد في أوروبا