كما تكونوا.. يخاطبونكم

غالبا ما ينظر إلينا الأجانب.. بغير العين التي ننظر بها إلى أنفسنا.. ويرون

 

 غالبا ما ينظر إلينا الأجانب.. بغير العين التي ننظر بها إلى أنفسنا.. ويرون فينا صورا ونماذج بشرية.. غير التي نراها نحن.. ويحكمون علينا بمعايير غير التي نتداولها.. أو نحاول تسويقها.

في بلادنا.. يتحدث المسؤولون اللغة الفرنسية.. دون حرج أو خجل.. ويفعلون ذلك بافتخار ونشوة.. بل يرون هذا “التفرنس” الطوعي لونا من التحضر وإثبات الذات.. وتأكيد الولاء للصديق الحميم! والذين يمارسون هذه الردة اللسانية.. يعرضون وطنهم للانتقاص ـ لا أدري مدى إحساسهم بالانتماء لهذا الوطن ـ ومن ثم يمنحون الأجانب.. فرصة تسفيهنا في عقر دارنا.. ومن هذه الزاوية هم لا يرون لنا دستورا ينص على أن اللغة الرسمية للدولة هي العربية.. رغم أن هذا شيء يقرأونه على الورق.. لأن ما يجدونه مكتوبا على أرض الواقع مختلف تماما.

وإن حدث أحيانا أن انتفض بعض الأجانب.. الذين يعينون في الجزائر بخلفية إتقانهم اللغة العربية.. قبل أن يكتشفوا أن الجزائر الرسمية تتحدث الفرنسية.. فإنهم سرعان ما يطوون الملف.. لينخرطوا بدورهم في جوقة الفرنسة.

 السفيرة الأمريكية في الجزائر “جون بولاشيك “.. كتبت تغريدة في صفحتها الرسمية.. تبدي قلقها من الزلزال.. كما تتمنى السلامة للجميع.. الخبر إلى هنا يبدو عاديا.. وينم عن حس علائقي طيب.. غير أن ما يثير الاستغراب أنها لم تكتب هذه التغريدة بالإنجليزية.. لغتها الرسمية.. ولا حتى بالعربية.. لغة البلد المضيف.. بل بالفرنسية.

 تساءلتُ.. وقد يكون هذا التحفظ قاسما مشتركا بين كثير من الجزائريين: لم خاطبتنا بلغة أخرى.. ليست لغتنا؟ لم اختارت لغة.. حيث نخبتنا السياسية مستلبة فكريا وشعوريا وسياسيا؟

لا أظن أنها فعلت ذلك بعفوية.. أو لتفضيلها الفرنسية على الإنجليزية.. بل لأنها تخاطب فئة خاصة من الجزائريين.. الراجح أنهم يخاطبونها بالفرنسية.. ويوحون لها بأنها اللغة السائدة والسيدة.. وربما هي تتلقى المراسلات من خارجيتنا بالفرنسية.. وأمامها هذا المحيط المفرنس.. الذي يحاصرها في الشارع كما في الإعلام والإدارة.

لعلها حين سألت عن العربية.. قيل لها هذه لغة العامة.. نكتبها في الدستور.. لكن لا نكتب بها في الواقع.. فاختارت أن تخاطبهم باللغة التي يحبون.. فاللغة تدور حيث تدور المصلحة.. إلا في الجزائر.. فإنها تدور حيث تدور فرنسا.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. قناتان عالميتان ستنقلان كأس العرب مجانا

  2. بيان من الوزارة الأولى حول متحوّر "أوميكرون"..وإمكانية اللجوء إلى "إجبارية التلقيح"

  3. أمطار رعدية غزيرة على 5 ولايات

  4. شرفي يعلن عن النتائج الأولية للانتخابات المحلية

  5. تسهيلات مالية وإدارية للشباب الراغبين بالاستثمار في الإنتاج الفلاحي

  6. هكذا ستواجه وزارة الفلاحة ارتفاع أسعار الحليب في السوق الدولية

  7. بالفيديو.. نظام المخزن يواصل قمع المتظاهرين الرافضين للتطبيع

  8. درار يحذر "نتوقع وصول "اوميكرون" الى الجزائر

  9. بسبب رفض ماليزيا دخول لاعبين إسرائيليين أراضيها.. إلغاء بطولة الاسكواش العالمية

  10. حركة حماس: "رياح التطبيع ستنكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل"