من البرقع إلى البوركيني: معركة وهمية

لا أستغرب الموقف الأوربي - في عمومه - من الإسلام..

 

  لا أستغرب الموقف الأوربي - في عمومه - من الإسلام.. ولا أقول المظاهر الإسلامية.. لأنه ينبع من ثقافة نشأت وتطورت أصلا في سياق كراهية مزمنة للآخر غير الأوربي وغير المسيحي.. التاريخ والتعصب يغذيان كثيرا هذه المواقف.. ويدفعانها إلى مزيد من التشنج.. حيث يمكن - على سبيل المثال - أن نفسر التماطل في قبول انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوربي من هذه الزاوية.

الغريب في الأمر.. ليس هذا.. إنما في فهم المسلمين للإسلام.. وأسلوبهم في ممارسة شعائره وتطبيق أحكامه  وعرضه على غير المسلمين.. فقد طغى التمسك ببعض المظاهر والغلو في الانتصار لبعض الفروع البسيطة.. على ما عداه من أصول الإسلام.. فتحول لباس المرأة المسلمة إلى مشكلة في حد ذاته.. وأصبح مدار صراع بين طرفين متطرفين.. أحدهما علماني يصر على فرض العري الفاحش على النساء.. والآخر “إسلامي” - ينتسب للإسلام - يوغل في التشبث ببعض المظاهر - التي لا يقع بشأنها الإجماع - وأعني بذلك النقاب أو البرقع  تحديدا.

  أنا لا أتناول الموضوع في نطاق ما يسمى بالحريات الشخصية.. بل في مدى سلامة المواقف التي يسفر عنها كل طرف.. وآخر فقرة في مسلسل هذا الصراع الوهمي.. هو ما يسمى “البوركيني” ويعنون به لباس البحر المحتشم -كما يبدو- الخاص بالمسلمات.. فقد عمد بعض رؤساء البلديات في فرنسا إلى منعه.. بدعوى أنه “يشكل رمزا دينيا” يناقض معاني العلمانية.. في حين يرى فيه آخرون “زيًّا إسلاميًا طبيعيًا لا يتناقض مع مبادئ العلمانية في أوروبا”.

  وسألت نفسي.. هل يجب على المرأة المسلمة أصلا.. أن تذهب إلى البحر لتسبح فيه.. وتختلط بأشباه العاريات.. ويصار إلى التحامل عليها من طرف العلمانيين.. ويصدر قرار بمنعهن من ذلك.. وقد قال لي أحدهم إن ماء البحر مفيد للصحة.. قلت له.. توجد مراكز للعلاج بماء البحر.. فليذهبن إلى هناك في ستر واحتشام.

  وقصة البوركيني هذا.. غير بعيدة عن قصة البرقع الذي تصر بعض المسلمات على ارتدائه.. لتنجر عنه معركة أخرى.. لا أدري كيف تخدم الإسلام.. مادام كشف الوجه واليدين.. هو الزينة المنصوص عليها شرعا.. والمرأة تصلي وتؤدي شعائر الحج بلا نقاب.. بل تبدي وجهها.

ألا  يكون عرض الإسلام في مواطن أخرى.. بعيدا عن “لحوم البحر” كما سماها أحدهم.. أزكى وأجدى؟ وإلى متى يجروننا إلى المربعات الخاطئة ليستنزفونا هناك؟ ثمة ما يجب تصحيحه في فهمنا لديننا.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية غزيرة مرفوقة بحبات البرد على هذه الولايات

  2. خبير في علم الفيروسات يكشف عن احتمال تأثير لقاح كورونا على الإنجاب

  3. الجوية التونسية تعلق جميع رحلاتها من وإلى المغرب

  4. رسميا.. رياض محرز ضمن أفضل 20 لاعبا في العالم

  5. محمد صلاح يرفض حضور حفل تسليم الكرة الذهبية

  6. دولة أفريقية أخرى تصفع نظام المخزن

  7. مركز صادم لنيمار في ترتيب الكرة الذهبية

  8. ماجر يعتبر المنتخب الوطني محظوظا لهذا السبب

  9. لعمامرة: الجزائر تشعر الآن أنها دولة مواجهة مع الكيان الصهيوني

  10. مرسوم : إلغاء الحظر على تجمّعات الأشخاص والحفلات العائلية ومراسم الجنائز