هذا الملك.. ماذا يريد؟

من جهة يدعو لحماية “الشعب القبائلي”.. ومن جهة ثانية يأسى للمعاناة التي يكابدها سكان تندوف..

 

 من جهة يدعو لحماية “الشعب القبائلي”.. ومن جهة ثانية يأسى للمعاناة التي يكابدها سكان تندوف.. ومن جهة ثالثة يرسل إلى الحكومة الجزائرية رسالة تبريكات بمناسبة الذكرى الحادية والستين لاندلاع ثورة التحرير.. ومن جهة رابعة يلتمس فتح الحدود على مصراعيها لمصلحة “الشعبين الشقيقين”.. ومن جهة خامسة يغمز ويلمز في موقف الجزائر من قضية الشعب الصحراوي المحتل.. ومن كل جهة.. يتشتت ملك المغرب بين ما يريد وما يكره.. ما يستطيع وما لا يستطيع.. بين أحلامه وكوابيسه.. أفراحه بضم الصحراء.. وأتراحه لأن العالم لا يقره على ذلك.

 هذه المرة ـ وعلى خلاف ما سبق ـ زاد الملك منسوب العداء والتطاول وقلة الأدب.. وتقدم خطوة نحو تأجيج نار صراع ما كان له أن يوجد أصلا.. لو لم يفكر ويتصرف الملك الحسن الثاني.. بعقلية دولة استعمارية.. مسكونة بعقدة التوسع.. تماما كما فكر وفعل في 1963.. حين اقتحم حدودنا الغربية.. مدعيا أن المغرب الأقصى.. يمتد شرقا إلى ما بعد تندوف وبشار!!

أن يقول الملك المغربي إن الجزائر تشوش عليه.. فهذا معلوم منذ أربعين سنة.. وليس خبرا جديدا.. وأن يدعي أن الصحراء الغربية ميراث علوي ـ رغم أنف التاريخ ـ فهذا أيضا مفهوم تماما.. ويترجم ما يجول في خاطر سلالة أسرة حاكمة.. مفطورة على قضم أطراف الآخرين.

 لكن أن يحول صراعا ـ بسبب عدم الاتفاق على أمر مبدئي يتعلق بتصفية استعمار وتقرير مصير شعب ـ إلى فتنة عرقية.. ناسيا أو متناسيا أن برميل البارود الذي يحاول إشعال فتيله سينفجر من تحته هو.. وأنه يحمل قنبلة يدوية لا يقوى على رميها أبعد من مسافة ظله.. فهنا تكمن الحماقة وانعدام الحكمة.

 منذ أربعين سنة ونحن نتساءل: ماذا يريد هذا الملك؟ هل يريد منا إقراره على احتلال ما ليس له ولا لأبيه أو جده؟ أم يريد صمتا رسميا من الجزائر.. يتيح له التهام “شعب” ما انفك يصرخ بأعلى صوته.. أنا لست مغربيا.. وأبي كما جدي وجد جدي.. لم يعلنوا ولاءهم لأي سلطان علوي؟ أم إنه يريد أن يتنفس برئتي الآخرين.. كلما أثقل على صدره قرار أممي.. يذكره أن الصحراء وشعبها ليسا مغربيين؟

مهما يكن ما يريده الملك.. فما يريده ليس عندنا.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية غزيرة مرفوقة بحبات البرد على هذه الولايات

  2. خبير في علم الفيروسات يكشف عن احتمال تأثير لقاح كورونا على الإنجاب

  3. الجوية التونسية تعلق جميع رحلاتها من وإلى المغرب

  4. رسميا.. رياض محرز ضمن أفضل 20 لاعبا في العالم

  5. محمد صلاح يرفض حضور حفل تسليم الكرة الذهبية

  6. دولة أفريقية أخرى تصفع نظام المخزن

  7. مركز صادم لنيمار في ترتيب الكرة الذهبية

  8. ماجر يعتبر المنتخب الوطني محظوظا لهذا السبب

  9. لعمامرة: الجزائر تشعر الآن أنها دولة مواجهة مع الكيان الصهيوني

  10. مرسوم : إلغاء الحظر على تجمّعات الأشخاص والحفلات العائلية ومراسم الجنائز