الاشتباه بوقوف روسيا وراء قرصنة إلكترونية ضد إيطاليا

قال مصدر دبلوماسي الجمعة إن الخارجية الإيطالية تعرضت العام الماضي لهجمات إلكترونية عدة، في حين أشارت وسائل الإعلام إلى اشتباه بوقوف روسيا وراء ذلك.

وأوضح المصدر أنه "إثر الهجوم الأول تم على الفور تعزيز النظام" مؤكدا بذلك خبرا نشرته صحيفة "ذي غارديان" البريطانية.

غير أن الخارجية الروسية أكدت أن هذا الاتهام لا يستند "إلى أي وقائع"، بحسب العديد من وسائل الإعلام الإيطالية.

وبحسب المصدر في وزارة الخارجية الإيطالية فإن الهجمات "لم تمس نظام الإعلام المشفر المستخدم في تبادل المعلومات الأشد حساسية"، لكنها شملت "البريد الإلكتروني لموظفين في الخارجية وسفارات عدة".

واستمر الهجوم لأكثر من أربعة أشهر لكن الوزير حينها باولو جنتيلوني الذي أصبح الآن رئيسا للحكومة، لم تطاوله الهجمات لأنه تفادى استخدام بريده الإلكتروني، بحسب الصحيفة البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن المعلومات الحساسة التي ترسل عبر البريد الإلكتروني من السفارات في الخارج كانت محمية على الأرجح لانها مشفرة، لافتة إلى أن نيابة روما فتحت تحقيقا.

ومنذ أسابيع تحوم شبهات بضلوع روسيا في هجمات إلكترونية استهدفت دولا أوروبية بينها ألمانيا وفرنسا والنرويج وهولندا.

وكانت واشنطن اتهمت قبل أسابيع موسكو بأنها أثرت في نتيجة الانتخابات الرئاسية الأميركية عبر قرصنة بريد إلكتروني لديموقراطيين أثناء الحملة الانتخابية.

وأثارت هذه الاتهامات مخاوف من حدوث الأمر نفسه في انتخابات مهمة تشهدها أوروبا هذا العام، وخصوصا في فرنسا في الربيع وألمانيا في سبتمبر.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. مرتبة إفريقية وعربية جديدة للمنتخب الوطني في تصنيف "فيفا" الجديد

  2. أليك بالدوين يقتل مديرة التصوير ويصيب المخرج عن غير قصد أثناء تصوير فيلم

  3. أسعار النفط تواصل تسجيل أرقام مرتفعة

  4. طرد وفد مغربي من اجتماع مرموق في جنوب أفريقيا

  5. الحكم بالسجن لمدة 10 أشهر مع وقف التنفيذ ضد الدولي الفرنسي كريم بنزيمة

  6. 10 تكوينات "ماستر" مفتوحة لحاملي الليسانس في "جميع التخصصات"

  7. "العربية فقط" في مراكز التكوين المهني بالجزائر

  8. بيان لميترو الجزائر يوضح أسباب توقفه المؤقت بالأمس

  9. حالات الإصابة بكورونا في أدنى مستوى لها بالجزائر..منذ عام ونصف

  10. سر محيربعد نجاة كل ركاب طائرة أميركية تحطمت واحترقت!