الجزائر ترافع لحق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير في ندوة تصفية الاستعمار في كاراكاس

قام الوفد الجزائري، الذي حمل راية الأمم والشعوب الحرة، برئاسة السفير عمار بن جامع، المشارك في أشغال الندوة السنوية للجنة الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار، المنعقدة في كاراكاس (فنزويلا)، بمداخلة يوم الأربعاء في إطار البند المخصص للنظر في قضية الصحراء الغربية.

كما هيمنت على جلسة اليوم وقبل كل شيء مداخلات العديد من الوفود المؤيدة للصحراء الغربية، مثل كوبا وبوليفيا وتيمور - ليشتي وفنزويلا وأنغولا وبليز وجنوب أفريقيا ونيكاراغوا وزمبابوي وإيران والمكسيك. وكانت لا لبس فيها في تعبيرها القوي عن التزامها بتنفيذ القرار 1514 والضرورة المطلقة للتعجيل بعملية إنهاء الاستعمار في آخر مستعمرة في أفريقيا.

وكشف السفير عمار بن جامع، في خطابه، عن مجموعة من الحجج القانونية والسياسية والحقائق التاريخية التي لا يمكن وقفها واضعا النقاش حول الصحراء الغربية في إطاره الأصلي. عملية إنهاء الاستعمار غير المكتملة.

ولما كانت الحقائق التي قدمها السفير بن جامع ثابتة ولا يمكن دحضها، فقد أدت إلى إرباك ممثل المغرب، عمر هلال، الذي لم يجد ما يرد به سوى الهراء والأكاذيب والتناقضات التي تعود عليها.

وبسبب افتقاره الواضح إلى الحجج، وشعوره بالحرج من الوجود الجزائري في كل مكان، أخطأ عمر هلال بشكل فادح في طرحه حين تجرأ على التشكيك في دور الجزائر في مجلس الأمن في الدفاع عن القضية الفلسطينية، في خطوة جعلت الوفود الحاضرة مستغربة.

وخلال ممارسة حق الرد، أشار السفير عمار بن جامع إلى أن ممثل المغرب الذي انتقده على قيامه بالرحلة من نيويورك متخليا عن مسؤولياته تجاه فلسطين كعضو غير دائم في مجلس الأمن، ما كان ينبغي له أن يسلك هذا الطريق المتعرج. حيث لم يفوت السفير عمار بن جامع التذكير في هذا الصدد بأن للفلسطينيين والصحراويين قاسما مشتركا، ألا وهو أن يكونوا تحت نير الاستعمار، وأن يكافحوا ضد الاضطهاد وأن يناضلوا من أجل تحرير شعوبهم وأراضيهم.

كما أشار إلى أن وجود الوفد الجزائري في هذه الأرض للثوري العظيم سيمون بوليفار يتماشى مع القسم الذي أديناه عندما كان لنا شرف انتخابنا لعضوية مجلس الأمن من قبل جميع أعضاء الأمم المتحدة تقريبا.

لقد أقسمنا بالفعل على أن الجزائر ستعمل بعزم على القيام بدورها، المعروف والمعترف به، كمتحدث باسم الشعوب المضطهدة ومن لا صوت لهم، كما قال فرانز فانون.

ولهذا السبب، تابع، جئنا إلى هنا إلى هذا المؤتمر الأممي بشأن إنهاء الاستعمار للمطالبة، مرة أخرى، بحق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.

وليكن واضحا أيضا أن الوفد الجزائري سيواصل العمل بلا كلل وبلا هوادة للدفاع عن حق الشعب الفلسطيني الشهيد في تقرير المصير. هذا هو واجب وشرف الجزائر في إطار مجموعة الأمم حسب السفير بن جامع.

كما أشار السفير عمار بن جامع إلى الصفقة الفاضحة التي أبرمها المغرب على حساب القضية العادلة لجميع العرب، ألا وهي القضية الفلسطينية.

وإذ شدد السفير بن جامع على أن تصريحاته لا تنطبق بطبيعة الحال على الشعب المغربي الشقيق الذي يستحق الاحترام، والذي يعترف له بأنه غير مسؤول عن تصرفات سلطاته، فقد ذكر بالطعنة في ظهر الفلسطينيين، وهي الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن تبادل الاعتراف بالاحتلال المغربي للصحراء.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. إلى غاية الأربعاء.. موجة حر شديدة على هذه الولايات

  2. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 39006 شهيد

  3. رفع الإنتاج في بداية جويلية لبلوغ 7000 سيارة مُصنعة يومياً

  4. البنك الوطني للإسكان : تحديد كيفيات تمويل البرامج السكنية العمومية

  5. نقل بحري.. بيان هام بخصوص رحلات سفينة موبي دادا

  6. لأثرياء العالم.. سعر خيالي لتذاكر ريال مدريد الجديدة

  7. أكبر مصنع لإنتاج الأنابيب العملاقة بإفريقيا والجزائر يعود إلى الواجهة

  8. الحماية المدنية تكشف عن الحالة العامة لحرائق الغطاء النباتي عبر هذه الولايات

  9. رئيس الجمهورية يستقبل رئيس مجلس الدوما لفيدرالية روسيا

  10. اتفاق جزائري تونسي ليبي لتعزيز التعاون الاقتصادي