إنتاج النفط في الجزائر يُحلّق عالياً للشهر الثاني على التوالي

سجّل ، الإنتاج النفطي الجزائري ، إرتفاعا ملحوظاً للشهر الثاني على التوالي في شهر أبريل الماضي بمقدار 1000 برميل يوميًا على أساس شهري، ليأتي متوافقًا مع التخفيضات الطوعية التي تطبّقها الجزائر ، ضمن التخفيضات المطبّقة من قبل دول منظمة البلدان المصدرة للبترول المُصدّرة للنفط " أوبك" وحلفاؤها .

و حقّقت الجزائر ، طَفرة نوعيّة في شهر أبريل المنقضي ، بتحقّيق تفوّق على العراق ، السعودية ، نيجيريا ، فنزويلا و ليبيا أهم الدول المُصدّرة للنفط. و بحسب مراجع وحدة أبحاث الطاقة (مقرّها واشنطن) ، فإنّ الجزائر تطبّق خفضًا طوعيًا في إنتاجها النفطي منذ بداية سنة 2024 وحتى نهاية شهر جوان المقبل، بمقدار 51 ألف برميل يوميًا.

و يضاف ذلك إلى الخفض الطوعي المعلن منذ أبريل من العام الماضي، البالغ 48 ألف برميل يوميًا، ومن المُقرر أن يستمر حتى نهاية سنة 2024 .

و يشار إلى أنّه من المفترض أن تصل كمية إنتاج النفط الجزائري إلى 908 آلاف برميل يوميًا، بناءً على التخفيضات المطبّقة، على أن تعيد الكميات تدريجيًا وفقًا لأوضاع السوق. وتُظهر البيانات الشهرية الصادرة عن منظمة الدول المُصدّرة للنفط (أوبك)، يوم الثلاثاء 14 ماي 2024 ، أن إنتاج النفط في الجزائر خلال شهر أبريل ارتفع إلى 909 آلاف برميل يوميًا، مقابل 908 آلاف برميل يوميًا في شهر مارس السابق له. وكان إنتاج النفط الجزائري قد سجّل في فبراير الماضي نحو 905 آلاف برميل يوميًا .

و طبقا لبيانات أوبك الصادرة في تقرير شهر أبريل ، حافظت الجزائر على وتيرة إنتاج النفط في الجزائر خلال الربع الأول من العام الجاري إلى 0.910 مليون برميل يوميًا . في المقابل ، يُظهر تقرير أوبك أنّ إنتاج إجمالي دول المنظمة تراجع خلال الشهر الماضي إلى 26.575 مليون برميل يوميًا، مقابل 26.623 مليون برميل يوميًا في مارس 2024، متأثرًا بانخفاض سجّلته 5 بلدان .

وتراجع إنتاج العراق من النفط خلال الشهر المنقضي إلى 4.181 مليون برميل يوميًا، كما انخفض إنتاج نيجيريا إلى 1.354 مليون برميل يوميًا، وإنتاج فنزويلا إلى 809 آلاف برميل يوميًا. و يعدّ النفط الجزائري من الخامات الخفيفة ومطلوب بكثرة لدى المصافي النفطية، وسيطر لعدة أشهر في سنة 2023 ، على ترتيب أغلى الخامات عالميًا ، مباشرة بعد نُشوب الحرب الروسية الأوكرانية، بالنظر للطلب المرتفع عليه ، موازاة مع رفع سوناطراك ثمن بيعه في السوق الدوليّة . كما يُصنّف “صحاري بلند” ، ضمن أنواع النفط الخفيف جدّاً ويحتوى على كميات جِدّ منخفضة من الكبريت، ما يُسهل عملية معالجته لوحده أو بمزيج مختلط مع نفط خام آخر، والحصول على مشتقاته على غرار البنزين ووقود الطائرات.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر تصل إلى 49 درجة على هذه الولايات

  2. شبيبة القبائل تُبرم ثالث صفقاتها الصيفية

  3. بلعابد يترأس اجتماعا لغلق السنة الدراسية الحالية

  4. الرئيس تبون: هناك ثورة مضادة من دول يقلقها استقرار الجزائر

  5. دعم المؤسسات الصحية بأعوان شبه طبيين و قابلات

  6. دواء جديد لمحاربة الخلايا السرطانية

  7. شباب بلوزداد يعلن رحيل المدرب ماركوس باكيتا

  8. الرئيس تبون: زيارتي إلى تيزي وزو كانت أكثر من ناجحة

  9. نفط: ارتفاع محسوس في سعر خام البرنت

  10. قانون جديد يجبر اليابنيين على الضحك يوميا