توقّعات ببلوغ 200 مليار م3 من الغاز خلال الخمس سنوات القادمة

يبدي الكثير من المُختصين الطاقويين في الجزائر  ، توقّعات متفائلة ، لقدرة الغاز الجزائري على تحقّيق طَفرة نوعيّة في الإنتاج و التصدّير ، أمام حجم الإستثمارات الكبرى التي أعلنت عنها الشركة الحكومية لنقل وتسويق المحروقات سوناطراك ، التي تُقدّر بأكثر من مليار دولار خلال السنوات الـ5 القادمة .

و وضعت سوناطراك إستثمارات ضخمة في مجالات التنقيب و الاستكشاف و إبرام عقود نوعيّة مع شركات دولية لبلوغ الكميّة المستهدفة من الغاز الجزائري سواء في الإنتاج أو تصدِّيره إلى الخارج ، لما تمتلكه الجزائر من قدراتٍ مميزّة تسمح لها بتحقّيق كامل الأهداف المستقبلية ، خاصة أنّ كل الدول المُصدّرة للغاز على موعد مع تحدّيات للبقاء في نفس الإيقاع الإنتاجي .

ويبلغ حاليا حجم إنتاج الغاز الجزائري بنحو 137 مليار متر مكعب من الغاز ، يتم إسترجاع منه 30 مليار متر مكعب إلى جهة الإنتاج، وتسوق داخليًا وخارجيًا ما يتراوح بين 102 و107 أمتار مكعبة من الغاز ،  منها 56 تُصدّر إلى الخارج وأنّ 24% من الكمية المتبقية تُوّجه لإعادة الضخ في الآبار للحفاظ على مستويات الإنتاج.

و تواجه الجزائر تحدّيات كبيرة لتحقّيق زيادة نحو 63 مليار متر مكعب من الإنتاج خلال الأعوام ال 5 القادمة ، وذلك للوصول إلى الإستراتيجية الإستثمارية التي وضعها المجمع النفطي الجزائري العملاق ، برفع إنتاج الغاز الطبيعي مستقبلا ، وذلك لتجسّيد توجيهات رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون، الذي أمر برفع كميات الصادّرات إلى 100 مليار متر مكعب سنويًا.

وبرأي الخبير شعيب بوطمين ، نقلا عن منصة الطاقة المُتخصصة في الشؤون الطاقوية ومقرها في واشنطن ، فإنّ الجزائر قادرة على تحقّيق أهداف زيادة إنتاج الغاز الجزائري و صادّراتها إلى زبائنها أوروبا تحديداً ، مبديا تفاؤلا كبيرا ببلوغ هذا المستوى الإنتاجي المستقبلي ، لما تمتلكه الجزائر من " حقول واعدة " في الجنوب الغربي للبلاد ، التي تراهن عليها سوناطراك للوصول إلى المبتغى المنشود في السنوات الخمس القادمة.

وعرج الخبير بوطمين على الإتفاقية المُبرَمة بين سوناطراك مع شركة إكسون موبيل الأميركية، التي من شأنها تعزّيز دراسات وتطوير الفرص المتاحة لدعم الموارد من المحروقات في حوضي " أھنات"  و " قورارة " .

وبحسب هذا الخبير ، فإنّ السوق الأوروبية تحديداً ، تعتبر الأكثر تعطشا للغاز الطبيعي و الجزائري تحديداً لجودة و نوعيّة هذا المورد الحيوي ، بدليل أنّ الجزائر استطاعت تحقّيق صادّرات من الغاز المسال بلغت 17.3 مليار متر مكعب ، وهو ما بوأها طليعة الدول المُصدّرة للغاز المسال في أفريقيا وثاني أكبر مُصدّر للغاز عبر الأنابيب إلى أوروبا بعد النرويج، تليها روسيا في المرتبة الثالثة بين أكبر مُصدّري الغاز إلى الإتحاد الأوروبي.

كما توقّع الخبير الإقتصادي كواشي مراد ، نجاح الجزائر في بلوغ أهدافها الإنتاجية إلى 200 مليار متر مكعب خلال السنوات الخمس المقبلة ، لافتا إلى أنّ المجمع النفطي الجزائري ، وضع استثمارات ضخمة تُقدّر بنحو 50 مليار دولار خلال الفترة المُمتدة بين 2024 و2028، بمجالات البحث والتنقيب والإستكشاف وإنتاج النفط والغاز.

و أشاد كواشي بالنجاح الباهر لسوناطراك في تحقّيق 8 اكتشافات مؤكدة خلال الأشهر الأولى من 2024 ، بجانب 15 اكتشافًا في 2023 ، ما جعل الجزائر تتسيد العالم من حيث الاكتشافات الطاقوية المؤكدة.

و عاد خبراء الطاقة إلى التأكيد بأنّ الجزائر تطمح إلى اقتحام أسواق عالمية جديدة في أوروبا و أمريكا وإفريقيا ، بعدما صارت مُوردّا موثوقًا للغاز إلى أوروبا و حتى دول غرب افريقيا ، التي تسعى الدول المُصدّرة للغاز إلى ولوجها.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر تتجاوز 49 درجة على هذه الولايات

  2. موجة حر تصل إلى 49 درجة على هذه الولايات

  3. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37431 شهيد

  4. انتبه.. أمراض يشير إليها العطش

  5. " البطاقة الوردية " رسميا و لأول مرة في بطولة كوبا أميركا..

  6. هذه أبرز مخرجات اجتماع الحكومة

  7. روسيا تبحث إلغاء الـتأشيرة المتبادل مع 09 دول منها 04 عربية

  8. رسميا.. الكاف يعلن عن موعد تنظيم كأس أمم أفريقيا 2025 بالمغرب

  9. المنتخب الوطني يتراجع في تصنيف الفيفا الجديد

  10. منتخب إيطاليا في مواجهة قوية أمام إسبانيا في يورو 2024