وزير الطاقة: الجزائر لها إمكانيات عالية جدًا من موارد الطاقات المتجددة يستلزم عليها تثمينها

قال وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، "بأن الجزائر تتمتع بحكم شاسعتها، بإمكانيات عالية جدًا من موارد الطاقات المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية، مما يستلزم عليها تثمينها، كمصدر للنمو الاقتصادي والتنمية المستدامة، وللاستجابة على الطلب المتزايد على الطاقة الذي تعرفه بلادنا وكذا احتياجات ومتطلبات الأجيال القادمة".

شارك وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، اليوم، بولاية الاغواط، في فعاليات اليوم الإعلامي حول ترقية المحتوى المحلي في إطار مشروع SOLAR 1000MW، المنظم من طرف وزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة بالتنسيق مع مصالح ولاية الاغواط ومشاركة   وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة و وزير الصناعة.

و أكد الوزير في مداخلته على أن" هذه المبادرة هي بمثابة مساهمة فعالة من قبل القطاعات المشاركة في هذا اليوم الاعلامي لتنفيذ خطة عمل الحكومة في شقه المتعلق في تطوير الاندماج الوطني عبر صنع كل التجهيزات و قطع الغيار الضرورية في الطاقات الجديدة و المتجددة من خلال المناولة الوطنية عن طريق تشجيع المؤسسات الصغيرة، المتوسطة و الشركات الناشئة، وفي نفس الوقت مناسبة لثمين المحتوى المحلي والوقوف على مدى جاهزية الشركات المحلية للمساهمة في تنفيذ هذه السياسة".

وأضاف الوزير" إن التحديات عديدة، سواء تلك المتعلقة اشكالية الانتقال الطاقوي وتنويع مزيج الطاقة، اذ لا يمكن لهذا المزيج أن يستمر في التطور كما هو عليه اليوم، أي بنفس الوتيرة ووفقًا لنفس النموذج، بالنظر خاصة الى امكانيات البلاد الهائلة من الطاقات المتجددة، التي من شانها ان تلعب دورا مهما في نمو الاقتصاد الوطني وتقدم حلولا مناسبة صديقة للبيئة وللتنمية المستدامة.

في الواقع، نلاحظ أن جميع البلدان او بالأحرى اغلبيتها أطلقت برامج لإدخال مصادر متجددة في مزيج طاقتها، وبالتالي تعزيز الديناميكية العالمية لتطوير هذه الطاقات غير الكربونية، والمساهمة في توفير الطاقة والحفاظ على البيئة".

وفيما يخص التغييرات التي تعرفها سلسلة القيمة، والاتجاهات الجديدة بما فيها تحسين أداء المؤسسة في الطاقة، من خلال إنتاجها، وتحويلها أو طريقة استهلاكها واستخدامها، أكد الوزير على انها "تحديات وأسئلة تواجه قطاعنا وشركاتنا العمومية والخاصة، لذا نحن مجبرون لتطوير ودعم المحتوى المحلي كنهج لتطوير امكانياتنا الصناعية وتوفير كل المعدات والمدخلات من اجل دمج متكامل لتطوير الطاقات الجديدة والمتجددة وهذا بالاستعانة بالجامعات ومراكز البحث وبالاعتماد على المؤسسات الناشئة، الصغيرة والمتوسطة"

وقال وزير الطاقة والمناجم "بأن الجزائر تتمتع بحكم شاسعتها، بإمكانيات عالية جدًا من موارد الطاقات المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية، مما يستلزم عليها تثمينها، كمصدر للنمو الاقتصادي والتنمية المستدامة، وللاستجابة على الطلب المتزايد على الطاقة الذي تعرفه بلادنا وكذا احتياجات ومتطلبات الأجيال القادمة".

وأشار الوزير على ان ولاية الأغواط، "هي واحدة من بين الولايات الرائدة في مجال الطاقة، لاحتوائها على أحد أهم حقول الغاز، وكذلك على العديد من محطات إنتاج الكهرباء وخاصة الطاقات المتجددة في كل من حاسي الرمل وبلدية الخنق بالإضافة لامتلاكها جامعة تحتوي كل التخصصات التقنية مما يأهلها ان تلعب دورا هاما في تطوير هذه الشعبة من خلال بناء روابط مع الوسط الجامعي، ، لتجسيد من جهة الدراسات الأكاديمية على أرض الواقع، والاستفادة الجيدة من الإمكانات العلمية للباحثين في مجال الطاقة، ومن جهة أخرى تميكن الشركات المتخصصة من الاعتماد على الجامعات لتعزيز المهارات العلمية والدراسات الأكاديمية لتطوير إنتاجها وتحسين خدماتها في مجال الطاقة، وكذا تنمية مواردها البشرية من خلال التكوين الموجه والمتواصل".
وتابع الوزير مشيرا " الى أن مشروع "Solar 1000MW " ان السلطات العمومية تولي أهمية قصوى لإنجاح ل مشروع "Solar 1000MW "، باعتبارها أول تجربة في هذا المجال وكذلك بالنظر الى توفر كل المكونات الضرورية لتنصيب محطات الطاقة الكهروضوئية والتي في الغالب يتم تصنيعها محليا، بالإضافة الى مناصب العمل التي يمكن توفيرها وكذا زيادة حصة الطاقات النظيفة في مزيج الطاقة الوطني".

ودعا الوزير بهذه المناسبة "الشركات المحلية، عامة كانت ام خاصة، الى المشاركة الفعلية في هذا المشروع، خاصة ان دفتر الشروط يلزم المستثمرين على اعتماد نسبة إدماج من الشركات الوطنية، مما سيسمح بتشجيع، ترقية وتعزيز النسيج الصناعي للولاية وخلق فرص عمل إضافية وكذا توسيع حافظة مشاريع المصنعين المحليين الناشطين في مجال الطاقات المتجددة"
واختتم الوزير كلمته مؤكدا على إن "بلدنا هو في طور بناء نموذج اقتصادي جديد قائم على العلم والمعرفة، من خلاله سيؤثر الانتقال الطاقوي  على هذا التوجه في ابعاده الايكولوجية والبيئية وبعبارة أخرى ان التحول الطاقوي على المدى المتوسط والطويل سوف يسمح لنا من تلبية احتياجات الطاقة للساكنة والاقتصاد الجزائري بطريقة مستدامة، كما أكد بأن "سياسة الإدماج الوطني هي من أولويات السلطات العمومية وعليه ننتظر من شركاتنا، العمومية والخاصة، مضاعفة الجهود لتحسين القدرات الإنتاجية والنجاعة من اجل ترقية الانتاج الوطني وتقليص حجم الواردات".

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. مبابي باق في باريس .. انتهى المسلسل

  2. (فيديو) يوسف بلايلي يواصل "التوهج" ويوقع هدفا جديدا في شباك "بوردو"

  3. موجة حر شديدة في هذه الولايات

  4. منظمة الصحة العالمية تعمل على تحديد المصدر المحتمل لعدوى "جدري القرود"

  5. وزير الخارجية: لا وجود لأي وساطة لحل قضية قطع الجزائر لعلاقاتها مع المغرب

  6. موهبة أرسنال يُقرب محرز من مغادرة " السيتي"

  7. الرئيس تبون يعين رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة

  8. تبلغ حصته حاليا 51 بالمائة .. مجمع “أسمدال” يعلن عن نقل أسهم حداد في "فريتال" لفائدته

  9. ودية الجزائر-فلسطين .. بحضور الجمهور ومجانا

  10. إرتفاع في درجات الحرارة والحماية المدنية تذكر بالاحتياطات الواجب اتخاذها