الجزائر محور توازن عربي في العلاقات مع إيران

خاتمي أول من ثمّن تطبيع بوتفليقة للعلاقات سنة 2001

أعلن السفير الإيراني في الجزائر رضا عامري عن زيارة مرتقبة للرئيس حسن روحاني إلى الجزائر.

الإعلان جاء خلال كلمة افتتاح ألقاها السفير بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثامنة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية، بالسفارة الإيرانية بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير الطاقة، حيث أشار المتحدث حسب ما نقلته الصحف الإيرانية يوم أمس بقوله ”نحن الآن نعمل على تنظيم برنامج لزيارة رئيس الجمهورية حسن روحاني إلى الجزائر في أقرب الآجال إن شاء الله”.

توقيت الإعلان عن الزيارة الرئاسية شكل مفاجأة، نظرا إلى الوضع الإيراني المعقد في هذه الأيام الذي ميزته التهديدات الأمريكية لطهران من لدن الرئيس الجديد دونالد ترامب الذي يسعى لضرب الاتفاق النووي بين إيران والغرب عرض الحائط، وقد ألقت خلفيات تاريخية عربية وأمريكية جزائرية بظلالها على إعلان الزيارة التي سيقودها رجل التيار الإصلاحي في طهران حسن روحاني، وعلى ضوء التوتر الخليجي الأمريكي الإيراني، فإن الزيارة من شأنها أن تأخذ أبعادا عربية ودولية هامة، كونها تأتي في سياق التطورات السالفة الذكر.

لكن العلاقات بين الجزائر وإيران غالبا ما تعرف تقاربا أكثر، كلما قاد التيار الإصلاحي في إيران دفة الرئاسة، فقد عرفت أوجها في عهد الرئيس الأسبق محمد خاتمي الذي كان أول من أشاد بتطويرها من لدن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في ندوة صحافية عقدها في طهران في مطلع جوان 2001 قبيل الانتخابات الرئاسية التي فاز بها. وكانت تلك بداية تطبيع حقيقي بين البلدين رغم أن السفارة الجزائرية في إيران بقيادة السفير عبد القادر حجار كانت لازالت حديثة العهد بتلك العلاقات.

لكن لما تُحرّك طهران العلاقات بهذه السرعة نحو الجزائر؟ تأتي مساعي  دفع الإيرانيين باتجاه تطويرالعلاقات مع دولة عربية من خارج محيط الصراعات الدائرة في الشرق الأوسط والخليج العربي، في ظروف دولية حساسة تتسم بالحذر والتوتر الذي ينذر بنشوب مواجهة عسكرية من شأنها أن تصعد الوضع الإقليمي في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، وتحديدا على مستوى اليمن وسوريا المشتعلة أصلا، فإدارة ترامب تسعى لمحاصرة إيران على الجبهة السورية العراقية واليمنية، وقد تتدخل في اليمن لمواجهتها هناك، لكن الإيرانيين أدركوا خطورة وضعهم الراهن ضمن المحيط العربي، وأن فتح جبهة حوار في العلاقات مع المجموعة العربية من شأنه أن يدفع بالحلول السلمية التفاوضية عبر طرف ثالث يكون جسر حوار بين إيران من جهة وأمريكا ودول الخليج من جهة ثانية، فقد سبق الإعلان عن زيارة روحاني للجزائر، سلسلة من الزيارات الخليجية التي قادها أمراء ووزراء من السعودية وقطر إلى الجزائر واستقبلهم بوتفليقة الذي تحاور معهم في شؤون عدة، وقد تكون مسألة العلاقات العربية الإيرانية واحدة من هذه الملفات الثقيلة فضلا عن زيارة وزير كويتي مؤخرا لطهران دعا إلى الحوار مع إيران، وكلها مفاتيح أو منافذ سياسية تجاه حلول أكثر هدوء مع العرب وأمريكا من جهة ومع إيران من جهة ثانية. لذلك، يمكن الجزم أن محور الجزائر طهران أصبح ضروريا بل وحيويا في إقامة توازن سياسي في العلاقات العربية الإيرانية، وأن التقارب الإيراني مع العرب بات يحتاج فعلا إلى وسيط عربي غير متورط عسكريا في النزاع الدموي الذي استنزف العالمين العربي والإسلامي برمته، كما أن إيران قد تكون مستعدة لتقديم تنازلات على مستوى الملف العراقي والسوري واليمني، حتى لا تأخذ من بين يديها أطراف أخرى مفاتيح الحل في المنطقة مثلما فعلت روسيا في سوريا، فمن الممكن أن تفعلها أمريكا في اليمن لو دفعت بقواتها هناك، مثلما تشير الكثير من الدلائل والمعطيات السياسية التي تسوقها واشنطن من حين لآخر.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أليك بالدوين يقتل مديرة التصوير ويصيب المخرج عن غير قصد أثناء تصوير فيلم

  2. طرد وفد مغربي من اجتماع مرموق في جنوب أفريقيا

  3. مصادر البلاد  : كلمات ممثلي الدول الخليجية بالأمم المتحدة الخاصة بالصحراء الغربية، مجرد مهاترات و مغالطات سخيفة لتضليل الرأي العام الدولي

  4. سر محيربعد نجاة كل ركاب طائرة أميركية تحطمت واحترقت!

  5. أول تعليق من الممثل الأمريكي بالدوين بعد مقتل مصورة فيلمه بمقذوف أطلقه

  6. وفد مجلس الأمة المشارك في المؤتمر الأوروبي لرؤساء البرلمانات يرفض الجلوس خلف الوفد الإسرائيلي

  7. مسحوق حفظ الجثث في المرقاز واللحم المفروم بوهران

  8. أمطار رعدية على عدد من الولايات الشرقية

  9. رسالة خطية من الرئيس تبون لنظيره الموريتاني

  10. بعد تسجيلها لمستويات قياسية.. أسعار الذهب الأسود تبدأ في التراجع