"المؤسسة العسكرية أكدت أن التزامها بالدستور عقيدة غير مرتبطة بالأشخاص"

خبراء يحللون لـ "البلاد" أول خطاب لقائد أركان الجيش اللواء سعيد شنقريحة

البلاد.نت- حكيمة ذهبي- يرى خبراء في الشؤون العسكرية والإستراتيجية، أن أول خطاب لقائد الأركان بالنيابة، أزاح الغموض عن شخصية اللواء سعيد شنقريحة، وأبرزه كـ "قائد عسكري"، عندما تحدث عن معايير الترقيات لضباط الجيش، كما قدم تصورا على استمرارية المؤسسة العسكرية، في التعاطي مع الأزمة بنفس الأسلوب.

باحث في الشؤون الإستراتيجية: "شنقريحة أظهر بصمته كقائد عسكري"

وقال الباحث في الشؤون السياسية والإستراتيجية، محمد طيبي، لـ "البلاد.نت"، إن اجتماع اليوم سوق لمبدأ التواصلية المؤسساتية للجيش في ضمان الأمن القومي وصيانة مؤسسات البلد، كما ذكّر بالرهانات الحقيقية، وقد كان فرصة سانحة لقائد الأركان بالنيابة ليظهر تصوره كقائد.

وأبرز الأستاذ محمد طيبي، أن خطاب اللواء سعيد شنقريحة، هذه الشخصية غير المعروفة إعلاميا ولا سياسيا تضمن بصمته كقائد لأركان الجيش، موضحا أن عبارة: "أود التأكيد، وبكل صدق وصراحة، أن المعايير الأساسية عندي في تولي الوظائف والمناصب، أو أية مسؤولية مهما كان حجمها، هي معيار تقديس العمل باعتباره سر النجاح، فضلا عن الكفاءة والمقدرة والجدية والنزاهة، والإخلاص للجيش وللوطن"، أراد من خلالها كقائد للمؤسسة، طمأنة أفراد الجيش على أن الترقيات في المؤسسة ستحترم فيها هذه المعايير دون سواها. مضيفا أن اللواء سعيد شنقريحة، وجه رسالة واضحة أن رأسمال الجيش هو المورد البشري المكون تكوينا عاليا ومتطورا.

عسكري متقاعد: شنقريحة بلّغ رسالة مفادها أن عهد الترقيات في الجيش بالامتيازات قد انتهى

ويرى الخبير في الشؤون الأمنية، العقيد المتقاعد من مؤسسة الجيش، أحمد كروش، في تصريح لـ "البلاد.نت"، أن وزارة الدفاع ليس من عادتها نشر الخطابات التي توجه لضباط الجيش في مثل هكذا اجتماعات، لكن لقاء اليوم وباعتباره أول خطاب للواء سعيد شنقريحة، يهدف إظهاره للإعلام إلى التأكيد على أن طريقة تعاطي المؤسسة العسكرية مع الأزمة السياسية عقيدة مؤسسة غير مرتبطة بتغير قادتها. ولفت محدثنا إلى أن المرحوم الفريق قايد صالح، كان يقود فريقا وقد كان شنقريحة عضوا فاعلا في هذا الفريق، الذي يبني تصوراته على أساس احترام الدستور وعدم حياد الجيش عن إطاره الدستوري.

ويلاحظ العقيد أحمد كروش، أن اللواء سعيد شنقريحة، طمأن في خطابه أفراد الجيش، بخصوص الترقيات، بأنه من أراد الترقية فمعاييرها هي النزاهة والعمل والوفاء للوطن، في إشارات قد تكون تعني إنهاء عهد الترقية بالامتيازات، وهو هدف عملت عليه قيادة الجيش منذ تولي الفريق المرحوم أحمد قايد صالح قيادتها.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. بنزيما يريد مواطنه من أصول جزائرية في ريال مدريد

  2. مدرب نيس يرد على بلماضي : "اعتني بفريقك ودعنا نعمل بسلام"

  3. مشكل جديد في تشاكر!

  4. الإيطاليون يودعون “أليطاليا” بعد 74 عاماً من التحليق

  5. أسعار الذهب الأسود تواصل تسجيل أرقام مرتفعة

  6. ارتفاع أسعار النفط

  7. بونجاح لاعب الشهر في قطر

  8. وفاة نجل الشهيد مصطفى بن بولعيد

  9. الجزائر تعرب عن قلقها الشديد حيال تطور الأوضاع في لبنان

  10. وزراء الخارجية الأفارقة ينتخبون مرشح الجزائر لتولي منصب قيادي هام في الاتحاد الافريقي