اليوم .. أويحيى وسلال أمام القاضي!

بتهم تتعلق بـ"تبييض الأموال وتبديدها، واستغلال النفوذ، ومنح امتيازات غير مستحقة".

تجه أنظار الجزائريين، اليوم الاثنين، إلى محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، التي تشهد محاكمة أقوى مسؤولي نظام الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة، الموقوفين منذ أشهر بسجن الحراش بتهم تتعلق بالفساد.

وستكون ملفّات مصانع تركيب السيّارات على رأس قائمة الملفات المدرجة للمحاكمة، وهي القضايا التي انتهت بوضع أبرز رجال الأعمال في نظام بوتفليقة بالحبس المؤقت، إضافة إلى وزراء آخرين عملوا في قطاع الصناعة، وكذلك الوزيران الأولان السابقان أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، بتهم تتعلق بـ"تبييض الأموال وتبديدها، واستغلال النفوذ، والحصول على منافع غير مستحقة".

ويحظى الملف القضائي للوزيرين الأولين السابقين عبدالمالك سلال وأحمد أويحيى بالاهتمام الأكبر في الجزائر، في ظلّ جدل قانوني بشأن ضرورة مثولهما أمام محكمة خاصّة لمحاكمتهما، وضع حدّ له الوزير بلقاسم زغماتي، الذي أكدّ أن محاكمتهما "أمر جائز بمحكمة عادية".

الأكثر قراءة

  1. مـــوجة بـرد على هـــذه الولايـات

  2. أمطار رعدية على هذه الولايات

  3. تصفيات "كان كوت ديفوار" .. الجزائر مرشحة لاستضافة هذه المباراة

  4. نشرية جوية: استمرار الأجواء الباردة على 10 ولايات

  5. نحو رقمنة عمليات توزيع السكن العمومي الإيجاري

  6. لافروف: الجزائر تتمتع بمميزات وخصائص تجعلها تتصدر قائمة طالبي الانضمام إلى مجموعة "بريكس"

  7. غوغل يحظر تطبيقات شهيرة لأندرويد تخدع المستخدمين وتسرق بياناتهم !

  8. العثور على جثث 3 أفراد من عائلة واحدة بتبسة

  9. وزير التجارة: إطلاق أرضية رقمية خاصة بالتجار المتنقلين والحرفيين

  10. الشروع في مسح كامل للبلديات والولايات لتصحيح وتغيير تسميات بعضها