بن قرينة: "أتعهد بترقية المصالحة الوطنية وتسليم حقوق ضحايا العشرية السوداء"

أكد أن الجزائر الجديدة لا تقبل تحت أي ظرف تزوير الإرادة الشعبية

تعهد المرشح للرئاسيات، عبد القادر بن قرينة، بترقية المصالحة الوطنية، وتسليم  الحقوق لعدد من الجزائريين الذين كانوا طرفا في  المأساة التي عاشتها الجزائر خلال التسعينات خاصة الوظيفة والتقاعد والمعاش.

وقال أنه كان طرفا ممن ناضلوا من أجل المصالحة الوطنية، وأن الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لم يكن مبتكرا لـ " المصالحة الوطنية"  وأنه خائن لمبادئ وأفكار غيره من  الذين ساهموا في تحقيقها.

وخلال تجمع له بدار الثقافة الأمير عبد القادر ولاية عين الدفلى، قال أن الجزائر الجديدة لا تقبل تحت أي ظرف بتزوير الإرادة الشعبية خصوصا وأن الشعب اسقط أصنام العصابة لما خرج مناديا بإيقاف العهدة الخامسة ورموز الفساد المالي منذ 22 فيفري.

وأكد بن قرينة أنه عازم على إرجاع الكلمة للعشب رافضا الوصاية عليه باعتباره المسؤول الأول عن تقرير مصيره من خلال انتخابات نزيهة وشفافة والتي تعد الحل الوحيد للخروج من الأزمة التي تعيشها الجزائر.

هذا ودعا المرشح لرئاسيات 12 ديسمبر 2019، كل من تورط مع العصابة وغرر به بالعود إلى أحضان الجزائريين مستثنيا الذين سرقوا مال الجزائر أو قاموا بالتوقيع على صفقات ضد مصالحها، مؤكدا أن  حسابه سيكون عن طريق العدالة .

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطـــار رعديــة على هذه الولايــات

  2. تساقط الثلوج على هذه الولايات

  3. الرئيس تبون يأمر باستدعاء السفير الجزائري بفرنسا للتشاور

  4. الجزائر تُدين بشدة عملية انتهاك السيادة الوطنية من قبل دبلوماسيين فرنسيين

  5. خبراء: الزلازل المميتة أزاحت تركيا وحركتها نحو الغرب 3 أمتار

  6. فريق الإنقاذ الجزائري يستخرج عائلة من تحت الأنقاض بسوريا

  7. توقيف عصابة أحياء تتكون من 12 شخصا بالعاصمة

  8. الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان يترأس اجتماعا للحكومة

  9. تسجيل أزيد من 15 ألف شاب منذ استحداث السجل التجاري المتنقل

  10. الرئيس تبون يستقبل قائد القيادة العسكرية الأمريكية بإفريقيا