من هم المسئولون الكبار الذين يقصدهم السفير الفرنسي في الجزائر

ملف التأشيرات يلغم العلاقات بين البلدين .

الجزائر / البلاد .نت

أثار  رد وزارة الخارجية الجزائرية على تصريحات السفير الفرنسي في الجزائر غزافيي دريانكور” أمس الأحد، عن مسئولين  جزائريين كبار يقدمون ملفات خاطئة  للحصول على التأشيرة ، العديد من التساؤلات حول هذا التوتر الدبلوماسي الجديد بين الجزائر وباريس .

ويبدوا أن السفير  الفرنسي قد أخل بواجب التحفظ الذي يفرضه العرف الدبلوماسي ، وهو ما لا يغيب عن دبلوماسي محنك مثله سبق له وأن مثل بلاده في الجزائر ويعرف جيدا خطوط التوتر بين البلدين ، ما يؤشر إلى رغبة مسبقة لدريانكور في استفزاز المسئولين الجزائريين  بالحديث عن استفادتهم من العلاج في فرنسا وترك ديون بآلاف اليوروهات في المستشفيات ،  ما يحرجهم أمام الرأي المحلي لعدم ثقتهم في المنظومة الصحية الجزائرية ، وأيضا أمام الرأي العام الخارجي لتركهم ديون مالية والتهرب من تسديدها.

 ويبقى التساؤل عن هوية المسؤوليين الكبار الذين يقصدهم السفير ، خصوصا أن كبار المسؤوليين الجزائريين معفيين من التأشيرة الفرنسية بحكم حيازتهم لجوازات دبلوماسية تتيح لهم حق الولوج إلى فضاء شنغن بحرية ، ما ينفي  أي علاقة لهم بالمصالح القنصلية الفرنسية في الجزائر ، فهل يقصد  السفير حقيقة كبار المسؤوليين في الدولة  أم يريد  التضخيم لمعالجة قضية الديون الجزائرية في المستشفيات الفرنسية والتي لطالما شكلت نقطة تجاذب  بين البلدين ،  وكان من المفروض أن تمثل الاتفاقية الثنائية بين الحكومتين والتي صادق عليها مجلس الشيوخ الفرنسي مؤخرا ، أين تقضي  بالسماح للجزائريين بالعلاج في المستشفيات الفرنسية في إطار إداري موحد لتفادي النزاعات المالية نقطة نهاية لهذا الملف .

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. قائمة الـ 25 لاعبا لـ"الخضر" تحسبا لمواجهتي أوغندا وتنزانيا

  2. أول تعليق لمحرز بعد اعفاءه من تربص الخضر !

  3. ظهور حيتان الأوركا في السواحل الجزائرية .. وزارة الصيد البحري توضح!

  4. أمطار رعدية تصل إلى 40 ملم على هذه الولايات

  5. "الفاف" تتمنى عودة سريعة لرياض محرز !

  6. أمطار رعدية تصل إلى 25 ملم على هذه الولايات

  7. مجمع مدار يستعيد حصة الشركة الوطنية للسيارات الصناعية "SNVI" في مصنع رونو بوهران

  8. رصد أول ظهور للسلطعون الأزرق بسواحل ولاية جيجل

  9. الدفاع الروسية تتهم هذه الدولة في انتشار جدري القردة

  10. إرتفاع أسعار النفط