Scroll To Top

موج البحر يلقي بجثة شاب على شاطئ البحارة 2 بمستغانم

المشاهدات : 372
0
آخر تحديث : 11:08 | 2021-01-03
الكاتب : البلاد.نت

البلاد نت-خ/رياض    لفظت أمواج البحر فجر اليوم الأحد جثة في حالة متقدمة من التحلل لشاب في الثلاثينيات من العمر بالشاطئ الرملي "البحارة 2" ببلدية أولاد بوغالم شرق سواحل مستغانم, لا يستبعد أن يكون ضمن عداد المفقودين المبحوث عنهم الذين حاولوا في المدة الأخيرة اجتياز المياه الإقليمية نحو شبه الجزيرة الأيبيرية.

وبحسب مصادر محلية, فان الجثة رمتها أمواج البحر في شاطئ "البحارة 2", الذي يشهد على غرار النقاط البحرية بساحل مستغانم, عملية مسح واسعة لفرق الدرك وقوات خفر السواحل بحثا عن جثث أخرى تكون قد ألقتها أمواج البحر العاتية, بعد أن لفظ البحر أمس السبت سبع جثث بشاطئ الإخوة الثلاثة بخروبة شرق مستغانم تتراوح أعمارها بين 10 و30 عاما، من بينهم 4 نساء وطفلان ورجل، كانوا جميعهم يرتدون ألبستهم كاملة, فيما تم العثور على قاربهم مهشما لأسباب مجهولة, بينما يجهل لحد الساعة إن كان القارب يحمل أكثر من عدد الجثث الملقاة على الشاطئ , أمام تداول فيديوهات عبر وسائط التواصل الاجتماعي, تفيد بخروج عدد من قوارب الهجرة غير النظامية من شاطئ "خروبة" عشية رأس السنة الميلادية نحو سواحل مرسيا الاسبانية.

وتؤكد مصادر لـ"البلاد نت", أن الجثة التي ألقاها موج البحر فجر اليوم يرجح أنها لشاب من بلدية "صيادة" جنوب مستغانم , مبحوث عنه منذ 13 ديسمبر الماضي وفق معلومات تناقلتها صفحة جمعية مفقودي البحر على منصات التواصل الاجتماعي . وتعتبر حادثة اليوم الرابعة من نوعها في ظرف يقل عن 48 ساعة في سواحل غرب الوطن , بعدما لفظ البحر جثث في الداتي في بلدية سيدي عبد الرحمن في الساحل الغربي لتنس وجثة أخرى برأس بالكون في خليج أرزيو , بالإضافة إلى مأساة شاطئ الإخوة الثلاثة بخروبة , بينما أطلقت جمعية مفقودي البحر في مستغانم , نداءات تؤكد وجود ما لا يقل عن 11 شخصا بينهم قصر في عداد المفقودين منذ 26 ديسمبر بعدما أبحروا سرا من شاطئ "ويليس" ببلدية بن عبد المالك رمضان نحو الساحل الاسباني يجهل مصيرهم لحد الساعة.

وتأتي هذه الفواجع مجتمعة بعد يوم فقط عن إعلان المركز الجهوي لعمليات الحراسة والإنقاذ بوهران, عن إحباط محاولة 94 حراقا بينهم 13 إفريقيا و 4 مغاربة في عمليتين منفصلتين من سواحل وهران وعين تموشنت. وتزايدت في الفترة الأخيرة في الجزائر موجة الهجرة السرية من السواحل الغربية، وهران, عين تموشنت, الغزوات بتلمسان باتجاه إسبانيا، ومن السواحل الشرقية منها الطارف وعنابة باتجاه إيطاليا.


 


أعمدة البلاد