تفاصيل مثيرة عن تحنيط جثة الديكتاتور «فرديناند ماركوس»

في سنة 1991، استعان اقرباء ماركوس بخدمات خبير اخر في التحنيط لاعادة العمل المتعلق بوجه الزعيم الراحل

يروي الرجل الذي كلف بالاهتمام بجثمان الديكتاتور الفيليبيني الاسبق «فرديناند ماركوس» تفاصيل مثيرة عن فترة حفظ الجثة، موضحا أن الزوار الذين توافدوا على مدى 23 عاما للصلاة على روح زعيمهم السابق كانوا يرون قناعا من الشمع في مكان الوجه المحنط.

فبعد ايام قليلة على عملية الدفن المثيرة للجدل لماركوس الذي حكم الارخبيل على مدى عقدين، في المقبرة المخصصة لابطال الأمة في مانيلا، وافق فرانك مالابيد (66 عاما) على كشف اسرار الجثة الاشهر في هذه المدافن،وفقاً لوكالة الانباء الفرنسية.

فقد أججت مراسم دفن ماركوس التي احيطت بتكتم كبير، شائعات مفادها أن الجثة التي كانت مسجاة سابقا لم تكن سوى تمثال من الشمع، كذلك ترددت معلومات بأن الجثمان الفعلي للزعيم السابق دفن سرا قبل مدة طويلة.

غير أن مالابيد يؤكد ان الجثمان الذي عرض امام العامة يعود فعلا لماركوس.

ويقول «الوجه الذي رآه الناس كان من الشمع، اما باقي اجزاء الجسم فكانت مغطاة بالثياب لذا لم يكن ثمة من داع لذلك،الشعر كان مستعارا أيضاً».

و توفي ماركوس في المنفى في هاواي عن 72 سنة في العام 1989 بعد ثلاث سنوات على الثورة التي اطاحت بحكمه، و واجه اتهامات بنهب خزينة الدولة فضلا عن تعذيب الالاف من معارضيه وقتلهم.

ويشير مالابيد الى ان تحنيط جثمان ماركوس لم يكن بالمهمة السهلة، اذ ان الزعيم السابق الذي توفي جراء اصابته بمشكلات في الرئتين والكليتين خصوصا، كان مشوها بفعل حالات تورم جلدي.

محب للكمال 
ويتابع المسؤول عن التحنيط «السيدة ايميلدا ارملة ماركوس لم تكن تريد ذلك، كانت ترغب في ان يرى الفيليبينيون الرئيس ماركوس على صورته السابقة عندما كان شابا».

و تلقى مالابيد جثمان ماركوس محنطا بعد اسبوع على وفاته وبسبب انتفاخ الوجه، كان مالابيد يخشى تحللا سريعا للجثة فعاود عملية التحنيط لضمان صمود الجثة لمدة ثلاثين عاما.

ويقول متباهيا «عندما يتعلق الامر بعملية تحنيط، انا احب الكمال في العمل،انا فخور لأن العملية لم تكن لأي كان، لقد كان رئيسا لمدة 20 عاما».

وفي سنة 1991، استعان اقرباء ماركوس بخدمات خبير اخر في التحنيط لاعادة العمل المتعلق بوجه الزعيم الراحل باستخدام مواد منتجات محضرة من الشمع مخصصة عادة لترميم الوجه لدى الاشخاص المتوفين جراء حوادث.

وفي 1993، حصل اقرباء ماركوس على حق نقل الجثة المحنطة لتسجيتها في نعش زجاجي داخل مدفن مبرد في معقل العائلة في ايلوكوس نورتي.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. شروط جديدة لقبول طلبات دراسة الجزائريين بفرنسا

  2. أمطار رعدية تجتاح 23 ولاية من الوطن اليوم الخميس

  3. الخضر

    "الخضر" يقفزون إلى المركز الـ37 عالميا في تصنيف "الفيفا" الجديد

  4. لسبب غريب.. حملة جماهيرية بريطانية تطالب البرلمان بطرد هالاند!

  5. أسعار النفط تتراجع مجددا عقب قرار مجموعة "أوبك+"

  6. 34 قتيلا بهجوم في تايلاند والمنفذ يقتل عائلته وينتحر

  7. المحكمة البريطانية العليا تقضي بعدم شرعية الاتفاق التجاري بين المغرب والمملكة المتحدة كونه لا يحظى بموافقة الشعب الصحراوي

  8. سوناطراك توقع عقدًا مع "ناتورجي" الإسبانية لمراجعة أسعار عقود توريد الغاز الطويلة المدى

  9. الوزير الأول: المفاوضات جد متقدمة مع مصنعين عالميين أبدو رغبة بالاستثمار في مجال تركيب السيارات

  10. "الشان 2023" ورقة الجزائر الرابحة لإستضافة "كان 2025"