بصيص أمل في الصين وتجارب بشرية أولية على لقاحين لمكافحة الفيروس المستجد

عدد الإصابات بفيروس كورونا يقترب من مليونين عبر العالم

تعبيرية
تعبيرية

 أمريكا تقترب من الذروة وإسبانيا وإيران تعودان تدريجيا للحياة رغم الوباء

 

البلاد - خديجة بلوزداد - أودى فيروس كورونا المستجدّ حتى الآن بحياة 119 ألفا من أصل حوالي 1. 9 مليون مصاب بالفيروس، الذي ظهر في الصين في ديسمبر الماضي قبل أن يكتسح العالم. وشهدت الأربع والعشرون ساعة الأخيرة تسحيل 71 ألفا و41 إصابة، و5319 وفاة حول العالم. وحسب آخر الأرقام، تعافى من الفيروس أكثر من 434 ألفا وهو ما يمثل نسبة 23. 10% من مجموع المصابين. 

وبعد أسابيع من ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات في أوروبا والولايات المتحدة ومناطق أخرى، أظهرت الأيام الأخيرة تباطؤا واضحا في الانتشار، مما دفع العديد من الدول للبدء في تخفيف قيود العزل والإغلاق والعودة تدريجيا لنمط الحياة الطبيعي. وتتقدم الولايات المتحدة دول العالم من حيث التضرر من الفيروس، حيث سجلت 584 ألف إصابة وأزيد من 23 ألف وفاة، لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال إن لديه السلطة المطلقة لإصدار قرار رفع الإغلاق الاقتصادي.

وأضاف أن عدد الإصابات بات يأخذ منحنى ثابتا في ولايات نيوجيرسي وميشيغان ولويزيانا ونيوهامشير. واعتبر ترامب أن استراتيجية إبطاء الانتشار المعمول بها في الولايات المتحدة ناجحة وأن هناك التزاما من الأمريكيين بقيود الحجر الصحي. وقد اتفق حكام ولايات الساحل الغربي الأميركي (واشنطن وأوريغون وكاليفورنيا) على إعداد خطة مشتركة لإعادة فتح قطاع الاقتصاد، وشددوا في بيان مشترك على أنهم سيعطون الأولوية لسلامة السكان في أي قرار بتخفيف القيود عن الحركة المعمول بها للحد من تفشي فيروس كورونا. 

إيران تنبض رغم الفيروس

ارتفعت وفيات فيروس كورونا في إيران إلى 4 آلاف و683، إثر تسجيل 98 حالة وفاة في الساعات الـ24 الماضية. وذكر المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جهانبور، أن البلاد سجلت 1574 إصابةً بكورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 73 ألفا و877، حسبما نقل التلفزيون الرسمي. وأضاف جهانبور، أن الوفيات جراء الفيروس ارتفعت إلى 4 آلاف و683، عقب تسجيل 98 وفاة، في الـ24 ساعة الماضية. وأكد أن 3 آلاف و691 من المصابين بالفيروس وضعهم حرج، بينما تعافى 48 ألفا و129 آخرين.

وأشار إلى أن إجمالي الاختبارات بلغت حتى اليوم 287 ألفا و359، لافتا إلى أنه للمرة الأولى منذ شهر تنخفض الوفيات لأقل من 100 حالة. وفي 19 فيفري الماضي، سجلت إيران أول إصابة بفيروس كورونا في مدينة قم (شمال). و امس تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و934 ألفا، توفي منهم أكثر من 120 ألفا، فيما تعافى نحو 457 ألفا، بالرغم من ان إيران الأكثر تضررا بالفيروس في الشرق الأوسط، فقد ألغت الحكومة قرار حظر التنقل بين المدن، كما تعتزم إلغاء حظر التنقل بين المحافظات خلال الأسبوع الجاري.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الحكومي شوارع تعج بالمارة وحافلات وعربات قطار الأنفاق مكتظة بالركاب في سبع مدن وسمحت السلطات بإعادة فتح ما يطلق عليها الشركات منخفضة المخاطر، بما في ذلك العديد من المحلات والورش في أنحاء البلاد، باستثناء العاصمة طهران التي ستعود للأنشطة الاقتصادية اعتبارا من 18 أفريل الجاري. وتفيد آخر الأرقام بأن فيروس كورونا أصاب أزيد من 73 ألفا في إيران توفي منهم 4585، في حين تماثل للشفاء نحو 46 ألفا ، وتُحّمل السلطات الإيرانية العقوبات الأمريكية مسؤولية عرقلة جهودها لمكافحة المرض. 


تعديل الإجراءات في الأردن

وفي الأردن أعلنت الحكومة أنّها تدرس إمكانية تعديل إجراءات حظر التجول، والسماح باستئناف النشاط الاقتصادي والإنتاجي في العديد من المحافظات الأردنية التي لم تسجّل فيها إصابات بالفيروس، وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام أمجد العضايلة إنه "في ظل خلو العديد من محافظات المملكة من تسجيل حالات إصابة (بفيروس كورونا) بحمد الله، فإن الحكومة والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية تدرس إمكانية تعديل إجراءات حظر التجول في هذه المناطق.

وأوضح أن التعديل يتضمن "منع الدخول إلى هذه المحافظات والخروج منها، ويسمح باستئناف النشاطات الاقتصادية والإنتاجية، وفتح المحال والأعمال في هذه المناطق وبالحد الأدنى من العاملين مع الالتزام بأعلى معايير الوقاية والرقابة الصحية". وتابع "سنعلن عن تفاصيل هذا التوجه وموعد بدء تنفيذه خلال الأيام وحتى الحين سجلت المملكة 7 وفيات و391 إصابة بالفيروس أغلبها في العاصمة عمان ومحافظة إربد القريبة منها. 

من جانب آخر، أعلنت وزيرة السياحة والآثار مجد شويكة أنه سيسمح للمطاعم بتقديم خدمة توصيل الطعام إلى المنازل أو خدمة المناولة من المطعم من الساعة 10 صباحا ولغاية 6 مساءً. 

يذكر أن الحكومة الأردنية فرضت يوم 21 مارس الماضي حظرا شاملا للتجول في عموم محافظات المملكة ضمن إجراءات اتّخذتها لمواجهة جائحة كوفيد-19. 

تخفيف القيود في ألمانيا

من جانبها، تستعد ألمانيا لرفع تدريجي للقيود المرتبطة بتفشي فيروس كورونا، مستفيدة من وضع أقل مأساوية مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى خصوصا من حيث معدل الوفيات. 

وفي توصيات نُشرت دعت أكاديمية ليوبولدينا الوطنية للعلوم إلى عودة "على مراحل" إلى حياة أكثر طبيعية إذا "استقرت" أرقام الإصابات الجديدة "عند مستوى منخفض" وإذا "تم الحفاظ على تدابير النظافة الصحية" وكان وزير الصحة الألماني ينس سبان قد أشار إلى إمكانية تخفيف القيود المتفاوتة بين ولاية وأخرى والتي تطال سكان ألمانيا البالغ عددهم نحو 83 مليون نسمة وتسبب تداعيات كبرى على أكبر قوة اقتصادية في أوروبا.

وقال سبان إنه بعد عيد الفصح "سننظر في كيفية العودة على مراحل" إلى حياة أكثر طبيعية، من دون أن يحدد ماهية القطاعات التي تتمتع بالأولوية. وأوصت أكاديمية "ليوبولدينا" بإنهاء إغلاق المؤسسات التعليمية المستمر منذ 16 مارس الماضي "في أسرع وقت ممكن"، والبدء بالمدارس الابتدائية والثانوية وحتى الحين سجّلت ألمانيا 125 ألف إصابة بالفيروس، لكن الوفيات بقيت دون ثلاثة آلاف، وهي حصيلة أدنى بكثير من جارتيها فرنسا وإيطاليا. 

 بشارة من الصين

وفي الصين التي ظهر فيها الفيروس لأول مرة، بدأت امس تجارب بشرية أولية على لقاحين لمكافحة فيروس كورونا المستجد واللقاحان طورتهما شركة "سينوفاك بايوتيك" ومقرها بكين، ومعهد ووهان للمنتجات البيولوجية التابع لمجموعة الصين الوطنية للصناعات الدوائية المملوكة للدولة.

وكانت الصين قد حصلت في مارس الماضي على الموافقة على إجراء تجربة سريرية أخرى للقاح ضد فيروس كورونا طورته الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية العسكرية وشركة كانسينو للتكنولوجيا الحيوية المدرجة في بورصة هونغ كونغ وارتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بكورونا في الصين إلى 82,249. في حين استقر عدد الوفيات عند 3341 دون تسجيل أي وفاة أمس. 

إسبانيا تعود إلى الحياة تدريجيا

بدأت إسبانيا تخفيف إجراءات الإغلاق العام الصارمة التي أبقت الناس في المنازل لأكثر من شهر وعطلت النشاط الاقتصادي. ومع ظهور بوادر تحسن مبدئي، سمحت السلطات لبعض القطاعات بالعودة للعمل، ومن بينها الشركات الصناعية والإنشائية. وفي العاصمة مدريد سجلت قطارات الأنفاق صباح أمس الاثنين ارتفاعا بنسبة 34% في عدد الركاب مقارنة بالأسبوع الماضي وفي المحطات، بدأت الشرطة ومتطوعون توزيع 10 ملايين قناع على الموظفين وخصوصا العاملين في قطاعي الصناعة والبناء الذين استأنفوا العمل.

هذا وارتفعت وفيات فيروس كورونا في إسبانيا إلى 18 ألفا و56، إثر تسجيل 567 وفاة، في الساعات الـ24 الماضية. جاء ذلك بحسب معطيات صادرة عن وزارة الصحة الإسبانية، وأشارت المعطيات إلى ارتفاع إصابات كورونا إلى 172 ألفا و541، عقب تسجيل 3 آلاف و45 إصابة جديدة. وكشفت المعطيات، أن إحمالي عدد المتعافين من الفيروس في البلاد بلغ 67 ألفا و504. ولفتت إصابة أكثر من 25 ألفا من العاملين في قطاع الصحة بكورونا، ووفاة 30 منهم حتى الآن.

وتخضع اسبانيا منذ نحو شهر لحجر صحي صارم بسبب كورونا، حيث أنها تأتي في المرتبة الثانية من حيث عدد الإصابات بعد الولايات المتحدة. وحتى ظهرامس، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و934 ألفا، توفي منهم أكثر من 120 ألفا، فيما تعافى نحو 457 ألفا ولا يزال أغلب الإسبان يلزمون منازلهم، كما ستظل المتاجر والحانات والأماكن العامة مغلقة حتى 26 افريل الجاري على الأقل. وقال وزير الداخلية الإسباني فرناندو جراندي مارلاسكا إنه "ينبغي ضمان صحة العاملين، إذا تأثرت بأدنى قدر فلن يمكن إعادة بدء النشاط

في غضون ذلك، حذرت منظمة الصحة العالمية من الإسراع في التفكير في تخفيف إجراءات الحظر الصحي والتباعد الاجتماعي. وقالت المنظمة إن قرارات رفع القيود عن الأنشطة الاقتصادية يجب أن تستند إلى اعتبارات صحية. وأضافت أن السبيل الوحيد لوقف انتشار الفيروس هو تعميم لقاح دائم وفعال على الصعيد العالمي. 

أمريكا تفقد 1509 شخصا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة

أظهرت بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز الأمريكية أن 1509 أشخاص قد توفوا بسبب فيروس كورونا خلال الساعات الـ24 السابقة في الولايات المتحدة، ليصبح العدد الإجمالي للوفيات في البلاد 23529.

وقال المدير العام لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن البلاد "تقترب من الذروة" في عدد الإصابات التي تجاوزت 550 ألفا. ونشرت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية مساء الاثنين بيانات تقول إن الولايات المتّحدة سجلت وفاة 1509 أشخاص من جرّاء فيروس كورونا خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية تناهز تقريبا تلك المسجّلة في اليوم السابق 1514 وفاة وأظهرت بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعا في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، أن وباء كوفيد-19 حصد حتى اليوم أرواح 23529 شخصا في الولايات المتّحدة، البلد الأول عالميا من حيث عدد المصابين بالفيروس الفتّاك وعدد ضحاياه.

وحسب "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها"، الهيئة المكلّفة السلامة الصحيّة في الولايات المتّحدة، فإنّ عدد المصابين بفيروس كورونا في البلاد قد تخطّى 550 ألف شخص. وتخطّى عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في نيويورك، أكبر بؤرة للوباء في الولايات المتحدة، عشرة آلاف وفاة، لكنّ حاكم الولاية أندرو كومو قال إنّ "الأسوأ قد مرّ" بشرط مواصلة التقيّد بتدابير العزل، محذّرا من أنّ الأرقام ستعاود الارتفاع إن "ارتكبنا حماقة". 
وحسب المدير العام لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها روبرت ريدفيلد، فإنّ الولايات المتّحدة "تقترب من الذروة" في أعداد الإصابات بالوباء. 

الأكثر قراءة

  1. إلغاء ولاية تسجيل المركبة في لوحات الترقيم.. الدرك الوطني يوضح

  2. أمطـار رعـدية مرفـوقة بحبـات برد على هـذه الولايــات

  3. مــوجة بــرد شديــدة في 17 ولايــة

  4. استـمرار تسـاقط الثـلوج بـهذه الولايــات

  5. الكاف توافق على تغيير توقيت نهائي بطولة الشان

  6. موجة بــرد شديــدة في هـذه الولايــات

  7. كندا تمنح فرصا جديدة للطلبة الجزائريين الراغبين في الدراسة بجامعاتها

  8. صب الزيادات في معاشات المتقاعدين قبل رمضان

  9. "الكـــاف" تزف خبرا سارا لقنــدوسي

  10. والي سعيدة يوقف مدير مستشفى أحمد مدغري