روسيا تتسلم رئاسة مجلس الأمن لشهر فيفري وسط تحديات عالمية

تسلمت روسيا رئاسة مجلس الامن التابع للامم المتحدة لشهر فيفري الجاري وسط تحديات عالمية أهمها الازمة الاوكرانية و جائحة كورونا التي تجتاح العالم.
 

وتعتزم روسيا تنظيم حدثين خلال رئاستها للمجلس الشهر الجاري، أحدهما في 7 فيفري ويتعلق بمناقشة العقوبات التي تلوح الولايات المتحدة و الدول العربية بفرضها عليها على خلفية الازمة الاوكرانية، ومنع العواقب الإنسانية المترتبة عليها. والثاني في 16 فيفري مخصص لمناقشة التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات دون الإقليمية.

كما سيعقد المجلس اجتماعا عاديا حول التهديدات للسلام والأمن العالميين بسبب الأعمال الإرهابية.

ونقل مركز أنباء الأمم المتحدة عن فاسيلي نيبينزيا رئيس مجلس الأمن الدولي، مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، قوله -في حديث صحفي بمناسبة تسلم بلاده رئاسة مجلس الأمن الدولي لشهر  فبراير - حول الحشود العسكرية على الحدود أن : " الجنود الروس ليسوا على الحدود الروسية الأوكرانية ، إنهم حيث ما يتمركزون عادة. سواء كان عددهم أكثر من المعتاد أو أقل ، لم نعلن قط عن عدد الجنود ، ولا أعلم من الذي يقوم بالعد".

وأكد  أن الأزمة الروسية الأوكرانية "غير مرتبطة بالأمن الأوروبي، هذه قضية منفصلة. بالطبع أوكرانيا هي جزء من أوروبا ومن الأمن الأوروبي ولكن هذه القضايا غير مترابطة ".

وردا على سؤال فيما إذا كانت هناك مخاوف من تأثير الأزمة الأوكرانية على العمل الدبلوماسي في مجلس الأمن، قال السفير الروسي: " تظهر التوترات أحيانا بشكل غير متوقع. لا يمكن استبعاد أي شيء.. لكن سأحاول أن أبذل قصارى جهدي كرئيس (للمجلس) لضمان أن يكون عمل مجلس الأمن في فيفري سلسلا بدون توترات."

وفيما يتعلق بالعقوبات التي تلوح بها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ضد روسيا، قال : "يهددونا بها، والمثير للسخرية أنهم يتحدثون عن عقوبات قبل أن يحدث أي شيء، عقوبات وقائية "، معتبرا أن هذه العقوبات " لن تضر بروسيا فقط إذا تم تنفيذها" ، معربا عن أمله في أن "يتمتعوا بالمنطق الكافي لعدم تنفيذها. . لكن هذا سيأتي بنتائج عكسية، وبلا شك سنرد." كما أضاف.

وقال فاسيلي نيبينزيا في حديثه مع الصحفيين من المقر الدائم للامم المتحدة بنيويورك انه " مع مواجهة العالم اليوم تحديات عالمية متعددة بما فيها الجائحة، يجب على مجلس الأمن أن يتأكد من أن تتجنب العقوبات المفروضة من أجل الحفاظ على الأمن والسلام أي تأثير على الجوانب الإنسانية والاجتماعية الاقتصادية أو عواقب غير مقصودة."

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. مبابي باق في باريس .. انتهى المسلسل

  2. (فيديو) يوسف بلايلي يواصل "التوهج" ويوقع هدفا جديدا في شباك "بوردو"

  3. موجة حر شديدة في هذه الولايات

  4. منظمة الصحة العالمية تعمل على تحديد المصدر المحتمل لعدوى "جدري القرود"

  5. وزير الخارجية: لا وجود لأي وساطة لحل قضية قطع الجزائر لعلاقاتها مع المغرب

  6. موهبة أرسنال يُقرب محرز من مغادرة " السيتي"

  7. الرئيس تبون يعين رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة

  8. تبلغ حصته حاليا 51 بالمائة .. مجمع “أسمدال” يعلن عن نقل أسهم حداد في "فريتال" لفائدته

  9. ودية الجزائر-فلسطين .. بحضور الجمهور ومجانا

  10. إرتفاع في درجات الحرارة والحماية المدنية تذكر بالاحتياطات الواجب اتخاذها