فرنسا: عقوبات صارمة ضد برلماني يميني خاطب زميله الإفريقي بعنصرية!

ع.ش- عاقب البرلمان الفرنسي اليوم الجمعة،النائب عن حزب التجمع الوطني الفرنسي اليميني المتطرف غريغوري دي فورن، بعد عبارات التطرف والعنصرية التي رد بها على زميله الإفريقي، النائب كارلوس مارتنيز بيلونغو، حيث تقرر حرمانه من نصف مكافئته البرلمانية لمدة شهرين،كما أنه لن يكون قادرًا على العودة إلى مجلس الأمة خلال الخمسة عشر يومًا القادمة، إلى ذلك تم أخذ القرار بخصم ما قيمته 3746 يورو شهريا من إجمالي7493 يورو من راتبه، كما لن يتمكن ممثل جيروند المنتخب من العودة إلى قصر بوربون خلال الخمسة عشر يومًا القادمة.

وهي واحدة من العقوبات القاسية و النادرة للغاية في فرنسا و التي لم تفرض سوى مرة واحدة فقط في عام 2011.

وكانت رئيسة البرلمان الفرنسي يائيل براون بيفي، قد رفعت مساء أمس الخميس، جلسة عامة للمؤسسة التشريعية بعد أن تفوه النائب اليميني المتطرف بعبارات فيها إهانة عنصرية في حق النائب اليساري ذو الأصول الإفريقية.

النائب كارلوس مارتنيز بيلونغو، كان قد وجه سؤالا للحكومة عن سفينة مهاجرين عالقة في مياه البحر المتوسط، وتساءل كيف ستتعامل معها فرنسا، وهل ستدعو دولا أخرى للمشاركة في إيواء هؤلاء المهاجرين؟وأضاف بيلونغو أن هؤلاء المهاجرين يوجدون في وضعية سيئة ويحتاجون إنقاذا سريعا، خصوصا مع توقعات بسوء الأحوال الجوية في الأيام المقبلة.

وأثناء إلقاء النائب اليساري سؤاله، صرخ النائب عن حزب التجمع الوطني الفرنسي اليميني المتطرف غريغوري دي فورنا قائلا "ليعد إلى أفريقيا"، في إشارة إلى النائب الذي يطرح السؤال.
 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية ورياح عبر هذه الولايات اليوم

  2. عمورة على أعتاب الدوري الإنجليزي الممتاز

  3. الشركة المالكة للسفينة المحتجزة: 25 فردا من الطاقم يتواصلون مع السلطات لضمان سلامتهم

  4. وفاة أكبر توأمين ملتصقين في العالم

  5. الشرطة الأسترالية تعلن مقتل 5 أشخاص في هجوم على مركز تجاري بسيدني

  6. وسائل إعلام إيرانية: الحرس الثوري يحتجز سفينة تجارية لها علاقة بالكيان الإسرائيلي بالقرب من مضيق هرمز

  7. وفاة 19 شخصا في حوادث المرور خلال أيام العيد

  8. وزير الداخلية التركي: إجلاء نحو 100 شخص بعد حادث تحطم تلفريك في أنطاليا

  9. إصابة 16 فلسطينيا عقب العثور على جثة مستوطن برام الله

  10. أردوغان: لا يمكن تحقيق السلام والاستقرار الدائمين في الشرق الأوسط دون حل عادل للقضية الفلسطينية