قضية بيغاسوس.. المخابرات المغربية كانت تحظى بموافقة الملك!

أشار مقال نشرته وسيلة الاعلام الالكترونية "ميدل ايست آي" (Middle East Eye) يوم الثلاثاء إلى أن أجهزة المخابرات المغربية لم تتصرف دون موافقة القصر الملكي في قضية بيغاسوس الغامضة وأن "الأزمة الدولية" الناتجة عنها قد بدأت للتو.

ففي مقال رأي بعنوان: "بيغاسوس والمغرب: محمد السادس كان على علم بذلك", أكد الكاتب والصحفي المغربي علي لمرابط أنه "يستحيل" أن يقرر رئيس المديرية العامة للأمن القومي المغربي, عبد اللطيف حموشي بمفرده التنصت على فيلق من الشخصيات من جميع المشارب والجنسيات باستخدام برنامج التجسس "بيغاسوس" الذي صنعته الشركة الصهيونية "NSO".

وحسب رأي الكاتب, فإن التجسس على صحفيين مغاربة أو أجانب ونشطاء حقوقيين وسياسيين مغاربة "لا يتطلب أي إذعان" من الملك, لكن محاولة استهداف للهاتف الخلوي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزرائه وما يقرب خمسة عشر عضوا في حكومته "أمر لا يمكن أن يكون وراءه الحموشي وحده".

وأوضح لمرابط أن "الحموشي الذي يحصل على سلطاته التعسفية مباشرة من سيده ملك المغرب, والذي من خلال أحد مستشاريه, فؤاد علي الهمة, يحتفظ بالسيطرة المطلقة على الأجهزة السرية, إذ ليس لديه الطموح السياسي الذي يجعله إلكترونًا حرًا".

وفي المقال, أشار الصحفي إلى أن المغرب لجأ في سبيل تبرئة القصر الملكي وحتى نظام شبكة التجسس الواسعة, إلى شن هجوم مضاد من خلال إيداع شكوى تشهير في فرنسا ضد المنظمتين غير الحكوميتين (منظمة العفو الدولية ومنظمة Foridden Stories) اللتين تطرقتا للقضية لأول مرة, وكذلك ضد المؤسسات الإعلامية "لوموند" و"ميديابارت" و"اذاعة فرنسا" التي خصصت تغطية واسعة لهذه القضية. 

وأغتنم البعض فرصة ورود احد هواتف الملك محمد السادس ضمن قائمة الهواتف التي قد تنصتت عليها المخابرات المغربية، إلا أنه من المحتمل جدا، حسب كاتب المقال، ان "الحموشي كان يسعى لمراقبة خطى الملك لأجل صون صورته التي نالت منها بشكل جسيم الاشاعات الملحة والقذرة".

ومن الممكن أيضا أن "اختيار" (والذي لا يعني بالضرورة +تجسس+), هاتف محمد السادس قد تم القيام به عن قصد لأجل ابعاد الملك عن شكوك حول تورطه المحتمل في حال اذا ما تم اكتشاف أن المغرب يستخدم البرنامج الجسوس بيغاسوس, وهذا هو الحال حاليا". 

وتساءل لمرابط في مقاله عن ما إذا سيتخلى الملك عن الحموشي في حال اطلاق قاضي فرنسي أو اسباني لأمر دولي بالقبض ضده، لاسيما وأن للحموشي مشاكل مع العدالة الفرنسية في قضية مومني, فالأمر صعب توقعه, بحسب مرابط الذي خلص الى القول أن " ها نحن أمام أزمة دولية بدأت للتو".

وكانت صحيفة "لوموند الفرنسية" قد أكدت يوم السبت الفارط ان تحقيق للسلطات الفرنسية قد اثبت أن المغرب تجسس بالفعل على هواتف عدد من الاشخاص في فرنسا وذلك بعد الكشف عن فضيحة "بيغاسوس" الذي تورط فيها نظام المخزن عبر تصنته على هواتف آلاف الشخصيات السياسية و الاعلامية عبر العالم , بإستخدام برنامج طورته شركة "ان اس أي" الإسرائيلية, حسبما أكدته صحيفة "لوموند" الفرنسية. 

وقالت الصحيفة, ان العناصر الأولى للتحليلات الفنية التي أجريت في الأيام الأخيرة في إطار التحقيق القضائي ,تؤكد المعلومات التي قدمتها 17 مؤسسة إعلامية دولية, بما في ذلك صحيفة "لوموند", بالشراكة مع المختبر الأمني لمنظمة العفو الدولية.
 
وتعد هذه هي المرة الأولى التي تأتي فيها السلطات الرسمية الفرنسية بشكل مستقل لتأكيد التحليل الفني الذي أجرته منظمة العفو الدولية في إطار "مشروع بيغاسوس" والمعلومات التي قدمها تجمع المؤسسات الإعلامية الدولية المشاركة في هذا التحقيق.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هكذا ستُحسم بطاقة التأهل بين الجزائر وبوركينافاسو في حال تساوي النقاط

  2. أسعار الذهب الأسود تواصل تسجيل أرقام مرتفعة

  3. ريمون دومينيك: "بلماضي على حق وغالتيي لا يحق له التدخل في قضية ديلور"

  4. "خبرانِ سارّان" لطالبي العمل عبر مكاتب التشغيل

  5. رئيس الجمهورية يوجّه رسالة إلى المواطنين..في ذكرى مجازر 17 أكتوبر 1961

  6. ماكرون يعترف بـ"جريمة فرنسا ضد الجزائريين" في مجازر 17 أكتوبر 1961

  7. شبيبة القبائل تعود بالزاد كاملا من المغرب

  8. الوزير الأول يترأس اجتماعا لمجلس الحكومة

  9. "رقم أخضر" لحماية أبناء الجالية من "المضايقات" في الخارج

  10. ولاة الجمهورية يدعون المواطنين إلى سحب بطاقاتهم البيومترية تفاديا لإتلافها بصفة آلية