من سيكون مرشح اليسار لرئاسة فرنسا بعد انسحاب فرونسوا هولاند؟!

مانويل فالس .. الوريث المرجح

بعد المفاجأة التي أثارها تخلي الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن الترشح لولاية ثانية، تتجه أنظار الفرنسيين إلى رئيس الوزراء مانويل فالس الذي سيكون عليه إعلان ترشحه رسميا بسرعة للانتخابات التمهيدية لليسار المشتت. 

ويمضي رئيس الوزراء نهاره بالكامل تقريبا في مدينة نانسي (شرق)، بينما سيتوجه الرئيس الفرنسي هولاند إلى الإمارات العربية المتحدة.

وعنونت الصحف الفرنسية غداة هذا السيناريو غير المسبوق في الجمهورية الخامسة المتمثل في تخلي رئيس للدولة عن الترشح مجددا "النهاية" و"بدوني" و"وداعا أيها الرئيس".

وقال هولاند (62 عاما) في كلمة متلفزة، مساء الخميس، من الإليزيه في باريس "قررت ألا أترشح للانتخابات الرئاسية"، مؤكدا أنه "مدرك للمخاطر التي يمكن أن تنجم عن خطوة من جانبي لن تلقى التفافا واسعا حولها".

وبات هناك سؤالان مطروحان يتعلقان بفالس الوريث المرجح: متى يعلن ترشحه قبل انتهاء مهلة تسجيل المرشحين للانتخابات التمهيدية لليسار في 15 ديسمبر الجاري؟ وهل سيكون عليه مغادرة منصب رئيس الحكومة؟

ومن غير المرجح أن يعلن فالس ترشحه بعد وقت قصير جدا من "الموت" السياسي لهولاند.

وسيلقي رئيس الوزراء، السبت، خطابا أمام تجمع في باريس دعا إليه الحزب الاشتراكي.

 لكن إعلانا شخصيا في هذه المناسبة يمكن أن يؤدي إلى توجيه انتقادات إلى قيادة الحزب الاشتراكي من قبل المرشحين الآخرين مثل أرنو مونتيبور أو بينوا آمون الوزيرين السابقين.

في الإليزيه، أعلن الرئيس هولاند أنه لن يترشح للرئاسة بدون أن يوضح ما إذا كان يدعم رئيس وزرائه وحتى بدون ذكر اسمه.

لكن مصادر قريبة من فالس قالت إن الرجلين تحادثا مرات عدة قبل الإعلان وبعده.

ومع فتح الطريق أمامه، يفترض أن يواصل فالس عملية تجميع قوى اليسار التي بدأها قبل أسابيع.

ورأى رئيس الوزراء الأسبق فرنسوا فيون مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية في 2017 والمرشح الأوفر حظا للفوز فيها، حسب استطلاعات الرأي الأخيرة، أن هولاند "أقر بفشله". 

وفي اليمين المتطرف، انتقد فلوريان فيليبو، مساعدة زعيمة حزب الجبهة الوطنية مارين لوبن، من قبل فيون وفالس، معتبرا أنهما "نسختان" عن رئيسيهما نيكولا ساركوزي وفرنسوا هولاند. وقال "رئيسان للجمهورية يخرجان خلال أسبوعين. ما فائدة ترشح نسختان عنهما؟". 

وفي كلمته، اتهم هولاند اليمين بأنه يريد التشكيك بالنموذج الاشتراكي الفرنسي، وحذر من اليمين المتطرف "الذي يدعونا الى الانطواء والخروج من أوروبا والعالم". وتحدث عن "التحدي (الذي تمثله) الفترة المقبلة"، داعيا إلى "رد فعل جماعي". 

وانتخب هولاند رئيسا عام 2012 بمواجهة نيكولا ساركوزي، وبات الرئيس الأول الذي يرفض الترشح لولاية ثانية منذ عام 1958. 

وقال هولاند في خطابه الخميس "في الأشهر المقبلة، واجبي الوحيد سيكون مواصلة قيادة البلاد".

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. "خبرانِ سارّان" لطالبي العمل عبر مكاتب التشغيل

  2. بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي..ما السبب؟

  3. ماندي يتسبب في أول خسارة لفياريال في "الليغا"

  4. "رقم أخضر" لحماية أبناء الجالية من "المضايقات" في الخارج

  5. هذا هو مصير كميات "البطاطا" المحجوزة مؤخرا

  6. مجلة فوربس: أوروبا أمام أزمة طاقوية غير مسبوقة

  7. توقف مباراة نيوكاسل وتوتنهام لهذا السبب

  8. كيفيات إدراج الأشخاص والكيانات في القائمة الوطنية للإرهاب..في الجريدة الرسمية

  9. أسعار النفط تواصل صعودها

  10. (فيديو) بونجاح يواصل الإبداع مع السد بهدفين جديدين