أخصائي البيولوجيا العيادية: " اللقاح المضاد لفيروس كورونا يحمي من أوميكرون"

الخبراء في العالم يتوقعون نهاية كورونا مع نهاية 2022

أكد الدكتور عبد الباسط معوط أخصائي البيولوجيا العيادية، تخصص علم الفيروسات، أن كل المعطيات المتوفرة حاليا تؤكد أن اللقاح المضاد لفيروس كورونا يحمي من المضاعفات الخطرة حتى ولو تعلق الأمر بالسلالة أوميكرون، وكشف بالمقابل أن تحليل الكشف عن مولد الضد ANTIGENIQUE المستعمل حاليا بالجزائر لا يكشف عن هذا المتحور بسبب التغير الكبير الذي حصل في المستقبل الغشائي للفيروس.

وقال الدكتور معوط اليوم في تصريح لإذاعة سطيف، أن تحليل الكشف عن مولد الضد ANTIGENIQUE المستعمل حاليا بالجزائر لا يكشف عن المتحور أوميكرون بسبب التغير الكبير الذي حصل في المستقبل الغشائي للفيروس البروتين S، مشددا على ضرورة تحيين تحليل الكشف عن مولد الضد بما يسمح بالكشف عن المتحور الجديد أوميكرون، لتفادي الأخطاء، حيث أنه قد تصدر نتائج التحليل سلبية والشخص مصاب.

وأضاف أن الاختلاف الطفيف بين السلالات لا يؤثر على الجهاز المناعي ولكن عندما يتحور البروتين S (السلالة أوميكرون ) فالأمر مختلف والجهاز المناعي يصبح وكأنه أمام فيروس جديد والجهاز المناعي لا يعرف السلالة وهو شيء مقلق .

كما أكد الدكتور معوط أن المعطيات المتوفرة، تشير أن كل الأشخاص يمكن أن يصابوا بالمتحور أوميكرون، مضيفا أن السلالة الجديدة الغريبة عن الجسم غير المكتسب لمناعة ضدها مقلقة وتثير المخاوف، وهناك حديث من قبل بعض المخابر عن إجراء تحديث على اللقاحات للحماية من المتحور أوميكرون الذي قال إنه ينتشر بصفة عادية مقارنة ببقية السلالات بناء على معطيات الدول التي انتشر فيها المتحور أوميكرون.

و في حديثه عن الوضعية الوبائية، أبدي الدكتور معوط تخوفه من ارتفاع عدد الإصابات وحالات الاستشفاء التي تؤدي إلى تشبع المستشفيات، وقال إن الوضعية الوبائية بالجزائر مستقرة وعدد الإصابات اليومية لا يعكس تماما عدد الحالات الحقيقية، ومعهد باستور الوحيد القادر على الكشف عن نوع السلالة، وأضاف قائلا " إننا حاليا في مرحلة فاصلة ويجب التقيد بإجراءات الوقاية والتوجه نحو التلقيح لتفادي الوضعية الوبائية لبعض الدول، وماعشناه سابقا من تشبع في المستشفيات"، وعليه يجب التقيد بإجراءات الوقاية (القناع الواقي ،التباعد الجسدي ،نظافة اليدين ) والتوجه نحو التلقيح، مشيرا في نفس السياق أن 95  % من الحالات الخطيرة المصابة بفيروس كورونا المستجد تعود لأشخاص غير ملقحين وجدد التأكيد على أن السلالة دالتا أخطر السلالات منذ بداية كوفيد 19.

وقال أن حالات الاستشفاء بسبب الاصابة بكورونا وعدد حالات العناية المركزة هو المؤشر الذي ينبئ بالخطر، والجزائر من بين الدول المتحكمة في الوضع الوبائي و"تعودنا تسجيل انتشار واسع للسلالات الجديدة بالجزائر بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر من تسجيل أولى الإصابات ونتوقع موجة رابعة "  .

وعن الجواز الصحي، قال إنه سيحد من انتشار العدوى لا سيما في الأماكن المغلقة والتي تشهد اكتظاظا وازدحاما ؛والمواطن هو الحلقة الأبرز لتوقيف زحف الفيروس وانتشاره .

وطمأن المتحدث الأشخاص الذين أصيبوا بكورونا، وقال في هذا الشأن "لاحظنا تماثل المصابين بكورونا إلى الشفاء سريعا بحكم أنهم أصيبوا من قبل وهو مؤشر مريح "، إلا انه أشار بالمقابل أن فيروس كورونا يمكنه أن يصيب أي عضو في جسم الإنسان ويؤثر على الكثير من الوظائف (السكري ،إصابة الغدة الدرقية ،خلل في الهرمونات ،عجز كلوي ...) بناء على التحاليل الطبية، حيث أن حدود تأثير فيروس كورونا على جسم الإنسان غير معروفة، وتوقع الدكتور معوط نهاية كورونا مع نهاية 2022 حسب الخبراء في العالم.

و عن علاقة اوميكرون بالسيدا، قال المتحدث أن المتحور أوميكرون سلالة من بين أكثر من أربعة آلاف سلالة لفيروس كورونا المستجد، وظهر عند شخص مصاب بالسيدا (مناعته ضعيفة جدا أو منعدمة )، ولا علاقة لأوميكرون بفيروس فقدان المناعة ،وما يهمنا حالة الشخص، مضيفا أن بحوث جديدة تجرى على الأشخاص الفاقدين للمناعة لأنهم قد يكونوا سببا في ظهور متحورات جديدة.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. "الفيفا" يحسم الجدل بشأن هدف اليابان الثاني في شباك إسبانيا

  2. (فيديو).. كافاني يحطم شاشة "الفار" بعد إقصاء الأوروغواي من المونديال!

  3. تفاصيل جديدة حول تأسيس بنك الإسكان

  4. منتخب البرازيل يتلقى ضربة موجعة قبل مواجهة كوريا الجنوبية

  5. سواريز

    سواريز يفتح النار على "الفيفا" بعد خروج الأوروغواي من مونديال قطر

  6. تقارير برازيلية: بيليه لم يعد يستجيب للعلاج الكيميائي

  7. ملك الأردن يشرع في زيارة إلى الجزائر بداية من اليوم

  8. الرئيس تبون يستقبل الملك الأردني عبد الله الثاني بن الحسين

  9. قميص ألمانيا يخسر نصف قيمته بعد الخروج من المونديال

  10. الجمارك تحجز أكثر من 115 ألف قرص مهلوس