"أسعار البترول تراجعت كثيرا.. ولا نريد المغامرة بمستقبل البلد"

الوزير الأول من عين صالح:

"نسعى لنكون دولة ناشئة في 2019"

"الأولوية في التوظيف لأبناء المنطقة"

 

اعترف الوزير الأول، عبد المالك سلال، أن مداخيل الجزائر تراجعت بشكل كبير، غير أن الحكومة تعمل حاليا على "عدم تسريح العمال أو وغلق المصانع"، فيما أكد أن رئيس الجمهورية طالب من الحكومة العمل في ظل الظروف الاقتصادية الحالية على أن نكون في آفاق 2019 دولة ناشئة.

وأكد الوزير الأول، عبد المالك سلال، خلال زيارة العمل والتفقد للولاية المنتدبة لعين صالح، أن رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة "يصر على الحكومة العمل من أجل أن تدخل الجزائر القرن الـ21 بقوة"، وذلك من خلال دفع عجل الاقتصاد والتنمية، وأوضح الوزير الأول خلال وقوفه على تدشين مصنع للغاز، أنه "من الآن فصاعدا" يجب العمل على "استغلال الغاز الطبيعي بشكل أكبر بالشراكة مع الأجانب" ولكن - كما قال- بطريقة أخرى وهي "العمل على عدم تصدير الغاز خان، ولكن تحويله"، مضيفا "نريد أن نكون اقتصادا ناشئا في 2019 ... يجب قلب الموازين"، مشيرا إلى التجارب التي نجحت في بعض الدولة العربية قائلا "هكذا يعمل السعوديين.. لا يصدرون الغاز خام"، مؤكدا على أنها "تعليمات وقرار رئيس الجمهورية لتدخل الجزائر القرن الـ21 بقوة".

ومن جهة أخرى، أكد سلال لدى وقوفه على تقدم أشغال مشروع المياه الصالحة للشرب، بعين صالح، أنه "يجب التخلص بشكل نهائي من مشكل المياه في هذه المنطقة"، مضيفا أن "هذا المشروع سيمكننا من التخلص من مشكلة المياه لمدة قرن كامل"، معتبرا المياه في ظل الظروف الحالية التي تحيط بالبلد "تعتبر قضية أمن دولة.. ويجب توفيرها".

وشدد الوزير الأول، عبد المالك سلال، من خلال تعليماته التي وجهها للسلطات المحلية لعين صالح، على ضرورة أن تكون "الأولوية في التوظيف لأبناء المنطقة"، مؤكدا "إن سياسة الدولة هي أن تكون أولوية التوظيف لأبناء المنطقة"، من خلال "ضرورة تكوينهم.. وفتح الأبواب لهم"، وذلك لدى استماعه لشروحات قدمها شباب داخل أحد مصانع إنتاج الغاز بحاسي موني، قائلا "أنتم شباب المنطقة.. ورغم ذلك يقولون أننا لا نوظف أبناء المنطقة".

وفي رده على انشغالات بعض أبناء منطقة عين صالح، المتعلقة ببعض المشاريع المتوقفة، أكد أن "المشاريع الكبرى لا يمكننا إطلاقها الآن"، وبرر عبد المالك سلال في رده على انشغالات المواطنين خلال لقائه بهم بالمركز الجامعي لتمنغاست قائلا "أسعار البترول تراجعت"، وأضاف "وأنتم لا حضتم أننا لم نغلق مصنعا ولا سرحنا عاملا"، مؤكدا "نحن الآن نريد المغامرة بمستقبل البلد، ونريد أن نستعمل أموالنا لنظمن ظروف معيشة عادية".

وفي جانب السياحة، دعا عبد المالك سلال، الوزير الأول، المسؤولين عن القطاع في الولاية، لضرورة "المحافظة على الأماكن السياحية"، متعهدا بالعمل على ترقية القطاع من خلال "تسهيل مرور السياح، وذلك بالتنسيق مع الوكالات السياحية وتوفير الأمن للسياح"، مشددا على أن "مستقبل تمنغست في السياحة"

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر بعدد من ولايات البلاد هذا الثلاثاء

  2. مبـــابي يفجر قنبلة بخصوص الإنتخابـات الفرنسية!

  3. درجات حرارة قياسية في هذه الولايـــات

  4. تـــراجع أسعـــار النفط

  5. السعودية تحذّر الحجاج من إرتفاع درجات الحرارة بمكة

  6. الهند.. تصادم قطارين يودي بحياة 15 شخصاً على الأقل

  7. ارتفاع حصيلة الشهداء الصحفيين في غزة إلى 151 منذ 7 أكتوبر

  8. استجابة شبه كلية للتجار لنظام المداومة في ثاني أيام عيد الأضحى