إحصائيات الجمارك تكشف حقيقة ندرة الحليب

تراجع في الكميات المستوردة بأكثـر من 13 بالمائة بسبب التقشف

أزمة الحليب "حقيقية"
أزمة الحليب "حقيقية"

 

بلغت فاتورة استيراد الجزائر  للحليب خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، 88 618 مليون دولار مقابل 88ر880 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2015 أي بانخفاض 74ر29 في المائة، حسبما علم لدى مصالح الجمارك.

وعلاوة على انخفاض الكميات المستوردة، تراجعت فاتورة الواردات أيضا بسبب هبوط أسعار الاستيراد من طرف الجزائر لهذا المنتج الغذائي وهو ما يفسر الأزمة التي تحدث في تذبذب توزيع الحليب

وكذا نقص التمويل بالبودرة على مستوى المصانع،حيث تشهد مختلف مناطق الوطن تذبذبا في التموين بهذه المادة الحيوية والمدعمة،فبعد أن تراجعت الكميات المستوردة بين جانفي وسبتمبر من هذا المنتوج “غبرة الحليب وقشدة الحليب والمواد الذهنية المصنوعة من الحليب والمستعملة كمدخلات” عادت لتستقر عند  262.792 طنا مقابل 301.432 طنا أي بتراجع حوالي 13 في المائة بين فترتي المقارنة،حسب أرقام المركز الوطني للإعلام الآلي والإحصائيات التابع للجمارك.

وبهذا يمكن استنتاج أن ندرة الحليب ليست سوء التوزيع أو استغلال البودرة في صنع “الياغورت” بل بسبب تراجع كميات الاستيراد بسبب إجراءات التقشف فقد بلغ السعر المتوسط لاستيراد غبرة الحليب من طرف الجزائر.

خلال السبعة أشهر الأولى من السنة الجارية 2.319 دولار/ طن بانخفاض 34ر21 في المائة مقارنة بنفس الفترة من 2015. وتراجعت في 2015 فاتورة غبرة الحليب وقشدة الحليب والمواد الدسمة الحليبية إلى 04ر1 مليار دولار مقابل 91ر1 مليار دولار في 2014  لكميات تقدر بـ301.432 طن مقابل  395.898 طن.

ومن أجل تقليص واردات هذه المادة المدعمة ودعم شعبة الحليب، تم إقرار إجراءات من طرف الحكومة لفائدة المربين والمتعاملين في القطاع لزيادة الدعم للحليب الطازج وتشجيــــع الاستثمــــار بهدف تخفيض الواردات من غبرة الحليب بـ50 في المائة بحلول 2019.

 وقررت الحكومة أيضــــا تحديد السعر المرجعي للتـــر الواحد من حليب البقــــر الطازج عند 50 دج( مقابل  46 دج من قبل) يقسم بين 36 دج لسعر البيع للحليب الطازج في الملبنات و14 دج كدعم من الدولة مقابل 34 دج و12 دج من قبل.

وردا على انشغالات المربين المتعلقة بالحصول على علف الماشية وتنظيم سوق هذا المنتوج تم إصدار قرار بالتزويد المباشر للمربين باحتياجاتهم من النخالة.

من جهة أخرى، تم اتخاذ إجراءات على المدى المتوسط من قبل الحكومة بهدف وضع إستراتيجية كفيلة بإعادة بعث شعبة الحليب.

ويتعلق الأمر خصوصـــــا بحصول المهنيين في شعبة الحليب على العقار الفلاحـــي من أجل تمكينهـــم من الاستثمــــار في شعبة الحليب.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. تسجيل أول إصابة بـ "جدري القردة" في فرنسا

  2. موجة حر شديدة على هذه الولايات

  3. منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا بشأن جدري القرود

  4. آخر أرقام كورونا في الجزائر

  5. والدة مبابي: لدينا اتفاق مع ريال مدريد وباريس سان جيرمان !

  6. صدور مرسوم تنفيذي يحدد هامش الربح في بيع الحليب

  7. أسواق رحمة مخصصة لبيع الكباش والأدوات المدرسية

  8. دي بروين لاعب الموسم في "السيتي" على حساب محرز!

  9. رئيس الجمهورية يهنئ الملاكمة البطلة إيمان خليف

  10. رئيس الجمهورية يعزي في وفاة اللواء المتقاعد علي بوحجة