إختفاء أدوية حساسة من الصيدليات الفرنسية والأزمة تتوسع في بلدان العالم!

عبير.ش- لا تزال فرنسا تشهد نقصا حادا في الأدوية الأكثر إستعمالا ، والتي ترتبط على وجه الخصوص بأمراض ملازمة للأطفال، مما يدق ناقوس الخطر، لاسيما وأن الصيدليات تصرخ بعجز كبير في تأمين هذه الأدوية.

فيما تشهد صيدليات دول رائدة شحا لأكثر الأدوية طلبا والتي تشهد تراجعا كبيرا أمام إهتمام شركات الأدوية العالمية بإنتاج العقاقير الباهضة بحثا عن الربحية الإقتصادية .

نقص حاد في الأموكسيسيلين !

شهد دواء أموكسيسيلين ، وهو مضاد حيوي موصوف على نطاق واسع للأطفال ، نقصا حادا بفرنسا لدرجة أن الوكالة الوطنية لسلامة الأدوية (ANSM) قد سمحت مؤخرًا لبعض الصيدليات بتصنيعه ،بينما تعمل المختبرات على زيادة إنتاجها.

الباراسيتامول..لا غنى عنه في الشتاء ولكن!

يعيش الفرنسيون في توتر كبير أمام نقص هذا الدواء المرتبط بأمراض فصل الشتاء ، لاسيما وأنه كان الأكثر إستعمالا في مراحل وباء كوفيد الذي لا يزال يشكل خطراً على الملايين في العالم ، خاصة في شكله الخاص بالأطفال.

و وفقًا لـ ANSM ، فإن هناك ثلاثة أنواع من الأدوية تُعرف باسم "ذات الأهمية العلاجية الرئيسية" وهي الأكثر تعرضًا بشكل خاص للإختفاء مثل : مضادات العدوى ، وأدوية الجهاز العصبي (مضادات مرض باركنسون ، ومضادات الصرع) وتلك الخاصة بجهاز القلب والأوعية الدموية.

هل الظاهرة حديثة؟

أصبحت مشاكل النقص واضحة بشكل خاص مع الوباء ، مع نفاد بعض الجزيئات الأساسية ، مثل مرخيات العضلات ، من المستشفيات. ومع ذلك ، استمرت هذه الظاهرة لسنوات ، ومع ذلك ، فإن المشكلة تزداد سوءًا.

ففي عام 2021 ، تلقى ANSM، ما يربو عن 2160 تقريرًا عن نفاد المخزون ، فيما سجل 405 تقريرا في عام 2016 ، و 1504 في عام 2019 (وحوالي 2500 في عام 2020 ).

إستئصال المثانة بسبب عدم توفر الأدوية!

إلى ذلك كشف موقع عشرين دقيقة الفرنسي، أن هناك أدوية أخرى تعرف ندرة في الصيدليات الفرنسية، مثل المتعلقة بحالة BCG داخل المثانة ، والمستخدمة في أورام المثانة والتي تسببت بعمليات استئصال المثانة ، بسبب عدم توفر الأدوية المعالجة لهذا المرض .

هل هذه مشكلة عامة؟

قال الموقع أن إشكالية نقص الدواء ، لا تعني فرنسا لوحدها، حيث دقت الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ناقوس الخطر بشأن نقص الأموكسيسيلين.

فيما تعاني ألمانيا من نقص في مجموعة من الأدوية ، بما في ذلك شراب الحمى ومسكنات الألم.

كما أقرت وزارة الصحة البريطانية في منتصف ديسمبر بوجود نقص في بعض المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج عدوى المكورات العقدية من النوع أ. حتى الدول التي تعتبر منتجة رئيسية للمكونات النشطة معنية.

وهكذا طلبت الصين إنتاج بعض شركات الأدوية في نهاية ديسمبر ، في وقت يكافح فيه ملايين الصينيين للحصول على الأدوية الأساسية لعلاج أنفسهم في مواجهة موجة غير مسبوقة من كوفيد -19.

ويشير المتخصصون في القطاع إلى أن المختبرات الكبيرة قد انسحبت تدريجياً من انتاج الأدوية غير المكلفة القديمة والتي تعتبر أقل ربحية من الناحية الاقتصادية من المنتجات الجديدة.

وفي جوان 2020 ، نُشر تقرير لمجلس الشيوخ حول هذا الموضوع في فرنسا: أشار إلى أن نفاد المخزون لا يتعلق بالعقاقير الجديدة الأكثر تكلفة بل بالقديمة قليلة الكلفة.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. إسبانيا تسحب "بشكل نهائي" سفيرتها لدى الأرجنتين

  2. أمطار ورياح قوية على هذه الولايات

  3. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 35647 شهيد

  4. ما هو مرض الابيضاض النقوي الحاد الذي أصيبت به أسماء الأسد؟

  5. فرنسا تدعم قرار "الجنائية الدولية" باعتقال نتنياهو وغالانت

  6. رسميا.. 3 دول أوروبية تعترف بالدولة الفلسطينية

  7. مصنع "فيات".. فتح خط ثاني للإنتاج أواخر جوان المقبل

  8. رئيس الجمهورية يلتقي رؤساء الأحزاب السياسية

  9. مسابقة وطنية لتوظيف الطلبة القضاة لـ 2024

  10. سوريا تعلن إصابة قرينة الرئيس بسرطان الدم