“استئناف التدريس أو الفصل من المنصب”!

الوزارة تمهل المضربين 48 ساعة وتتوعد

تعبيرية
تعبيرية

تنسيقية الابتدائي تؤكد: “استجابة 85 بالمائة في اليوم الثالث من الإضراب”

 

البلاد  -ليلى.ك -  باشرت مصالح الوزير بلعابد في تطبيق الإجراءات العقابية في حق أساتذة الابتدائي المضربين منذ سبعة أسابيع من خلال الشروع في تطبيق إجراءات عزل أساتذة التعليم الابتدائي، بحيث أمرت مديري المدارس الابتدائية بتوجيه إعذارات للمضربين في مدة أقصاها 48 ساعة مقابل ذلك قرر أساتذة الابتدائي مواصلة الإضراب الذي سيتم استئنافه الإثنين المقبل. وحذرت الوزارة من معاقبة أي أستاذ حيث سيكون الرد جماعي وعنيف من طرف الأساتذة.

وجهت مصالح الوزير بلعابد تعليمات لمفتشي إدارة المدارس ومديري المدارس الابتدائية تحثهم من خلالها على ضرورة الشروع في توجيه إعذارات للمعنيين في ظرف 48 ساعة، مع إعادة نسخة من الإعذارات التي يتم استلامها من أصحابها للمصلحة المختصة للمصادقة عليها من قبل مدير المؤسسة التربوية، قصد الشروع في تطبيق إجراءات العزل من المنصب تطبيقا للمرسوم التنفيذي رقم 17/321 المؤرخ في 02/11/2017، والذي يحدد كيفيات عزل الموظف بسبب إهمال المنصب لاسيما المادة 03 منه.

وتأتي إجراءات الوزارة ردا على تمسك أساتذة التعليم الابتدائي بحركتهم الاحتجاجية التي دخلت يومها الثالث أمس وللأسبوع السابع على التوالي، للضغط على مصالح الوزارة وتلبية مطالبهم التي اعترف الجميع بشرعيتها وقال في هذا الشأن ممثل التنسيقية للوسط، شراد الياس، بأن الإضراب عرف في اليوم الثالث استجابة بـ85 بالمائة عبر المستوى الوطني وقد قام الأساتذة اليوم أيضا بتنظيم تجمعات احتجاجية أمام مديريات التربية على غرار الجزائر وسط حيث تم استقبالهم من طرف الأمين العام للمديرية، وقال شراد إن الأمين العام بلغهم أن المديرية لم تعط  المفتشين أي تعليمات لتعنيف المضربين وطالبهم بإيداع شكاوى ضدهم حتى يتسنى اتخاذ الإجراءات العقابية اللازمة في حقهم، وأشار في هذا الإطار إلى أن العديد من مفتشي المقاطعات قاموا بتعنيف المحتجين لفظي وهددوهم خاصة النساء بالفصل من المنصب وحرمانهم من المردودية وتوجيه إنذارات لهم على غرار ما حصل في المقاطعة 17 و22 بالعاصمة. وحذر المتحدث في هذا الشأن مصالح الوصاية من اتخاذ أية إجراءات عقابية في حق الأستاذ، لأن العقاب سيقابله رد عنيف وجماعي من طرف الأساتذة، يضيف محدثنا.

وفيما يخص موقف النقابات وقيام بعضها بإعطاء توجيهات لمنخرطيها بعدم الانسياق وراء التصعيد، قال شراد إن التنسيقية لا حاجة لها بالنقابات وأساتذة الابتدائي، قادرين على الدفاع عن أنفسهم وافتكاك حقوقهم التي اعترف الجميع بشرعيتها. هذا وقد قام أساتذة الابتدائي أمس بتنظيم وقفات احتجاجية أمام مديريات التربية للولايات، في اليوم الثالث من الحركة الاحتجاجية، وهددوا بمقاطعة اختبارات الفصل الدراسي الأول والدخول في إضراب مفتوح، رافضين الجلوس إلى طاولة الحوار والدخول في مفاوضات مع الوزارة الوصية، إلا في حالة حضور وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد اللقاءات. ومن المقرر أن يتم اليوم تنظيم اجتماع من طرف التنسقية للفصل في إجراءات التصعيد.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. العودة إلى نظام الموسم الدراسي بثلاثة فصول

  2. "خبرانِ سارّان" لطالبي العمل عبر مكاتب التشغيل

  3. بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي..ما السبب؟

  4. ماندي يتسبب في أول خسارة لفياريال في "الليغا"

  5. هذا هو مصير كميات "البطاطا" المحجوزة مؤخرا

  6. "رقم أخضر" لحماية أبناء الجالية من "المضايقات" في الخارج

  7. أسعار النفط تواصل صعودها

  8. وزارة التربية تنشر رزنامة الإختبارات الفصلية للسنة الدراسية 2021 2022

  9. مجلة فوربس: أوروبا أمام أزمة طاقوية غير مسبوقة

  10. نجم كروي إفريقي سابق يعاتب ديلور