الجزائر تمنع فرنسا من التوسع في الحقول النفطية

سوناطراك تلغي صفقة شراء توتال أصول أناداركو الأمريكية

فرنسا
فرنسا

البلاد - عبدالله.ن - أبدت الجزائر اعتراضها على شراء شركة “طوطال” الفرنسية أصول المجمع النفطي الأمريكي “أناداركو” بالجزائر، ولم يستبعد وزير الطاقة محمد عرقاب، اللجوء إلى حق الشفعة للحفاظ على حقول النفط الجزائرية وعدم بيع أصول الشركة الأمريكية لشركة أخرى، مشيرا إلى أن الوزارة راسلت المجمع الأمريكي الذي لم يرد على المراسلة، الأمر الذي يطعن في أي صفقة قد يعقدها المجمع.

نفى وزير الطاقة، محمد عرقاب، شراء شركة “طوطال” الفرنسية أصول المجمع النفطي الأمريكي “أناداركو” في الجزائر. وقال عرقاب في تصريح للصحافة على هامش تنصيب الرئيس المدير العام الجديد لـ«سونلغاز” بولخراص شاهر، أن الوزارة راسلت مجمع “أناداركو” حول الصفقة، لكنها لم تتلق أي رد، مضيفا أن “عدم الرد على التساؤلات يبطل الصفقة.. وقد نلجأ لحق الشفعة”. وهو الحق الذي يمكن للجزائر الأولوية في شراء أصول الشركة الأمريكية.

من جهتها، فقد أعلنت شركة “طوطال” في بيان لها وقت سابق، أنها وقعت على اتفاق ملزم مع شركة “أوكسيدانتال” من أجل اقتناء أصول المجمع النفطي الأمريكي “أناداركو” بعدد من الدول الإفريقية من بينها الجزائر، مع العلم أن الاتفاق المُحتمل إبرامه في حال قبول العرض القائم لشركة “أوكسيدانتال” من أجل إعادة شراء مجمع “أناداركو” تقدر قيمته بـ8.8 ملايير دولار.

وللإشارة فإن مجمع أناداركو متعامل في الجزائر ينشط في الكتلتين 404 و208 بمساهمة تقدر بــ24.5 بالمائة في حوض بركين (حقول حاسي بركين وأورهود والمرك) حيث تملك شركة طوطال 12.25 بالمائة. خلال سنة 2018 بلغ إنتاج هذه الحقول 320.000 برميل معادل نفط، حسب الشركة.

وأضاف المصدر أنه إذا تحقق هذا فإن شراء أناداركو من قبل أوكسيدانتال سيقدم لتوتال فرصة شراء حقيبة أسهم من الصنف الدولي في إفريقيا، الأمر الذي سيقوي مكانتها ضمن الشركات الخاصة العالمية في القارة، وأنه في حال شراء أسهم أناداركو في الجزائر ستصبح طوطال متعامل أسهم نفطية مهمة. وحسب الرئيس المدير العام للمجمع باتريك بوياني عمدت توتال على تنفيذ هذه الصفقة “في أحسن الشروط” في حال ما إذا تم قبول عرض أوكسيدانتال لشراء أناداركو. ستسمح هذه الصفقة لتوتال وأوكسيدانتال بأن “يكونا رابحين”، معتبرا أن طوطال ستتحصل على أزيد من 3 ملايير برميل موارد، في حين ستعزز أوكسيدانتال ميزانيتها تبعا لشراء أناداركو عن طريق إعادة بيع أسهم أناداركو العالمية.

ويأتي اعتراض الجزائر على بيع أصول أناداركو الجزائر بالنظر لنسبة استثمارات الشركة الأمريكية في السوق النفطية المحلية التي بلغت 24.5 بالمائة، وعودة هذه الاستثمارات للجزائر وبالتحديد سوناطراك يعطيها دفعا قويا في السوق العالمية، ويزيد من قدراتها الإنتاجية، وذلك في ظل الأزمة المالية التي يمر بها البلد، ما يحتم عدم تضييع أي فرصة، خاصة ما تعلق بمجال المحروقات. ناهيك عن أن اللجوء إلى حق الشفعة له مبرراته القانونية والاقتصادية، كما أن للقرار خلفيات سياسية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. تسجيل أول إصابة بـ "جدري القردة" في فرنسا

  2. موجة حر شديدة على هذه الولايات

  3. منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا بشأن جدري القرود

  4. آخر أرقام كورونا في الجزائر

  5. والدة مبابي: لدينا اتفاق مع ريال مدريد وباريس سان جيرمان !

  6. أسواق رحمة مخصصة لبيع الكباش والأدوات المدرسية

  7. صدور مرسوم تنفيذي يحدد هامش الربح في بيع الحليب

  8. دي بروين لاعب الموسم في "السيتي" على حساب محرز!

  9. "باريس سان جيرمان" يعلن رحيل نجمه الأرجنتيني "أنخيل دي ماريا"

  10. رئيس الجمهورية يهنئ الملاكمة البطلة إيمان خليف