الدرك يعلن الحرب على بارونات ”المفرقعات” بشرق البلاد

استفحل نشاطهم بالمناطق الحدودية مع تونس

حرب على بارونات المفرقعات
حرب على بارونات المفرقعات

 

فتحت القيادة الجهوية الخامسة للدرك الوطني بالشرق تحقيقا حول نشاط شبكات تهريب تخصّصت في تحويل كميات هائلة من المفرقعات والألعاب النارية من تونس إلى الجزائر.

وأشارت مصادر أمنية لـ«البلاد” أن ”فرق تحقيق من هذا السلك النظامي شرعت في استجواب عشرات الأشخاص ضبط بحوزتهم آلاف الوحدات على متن سيارات نفعية وشاحنات تشتغل على محور التهريب في ولايات تبسة وسوق أهراس والطارف والوادي”.

وكثفت المجموعات الإقليمية للدرك من انتشارها على طول الشريط الحدودي الشرقي من خلال نصب حواجز أمنية ونقاط مراقبة وتفتيش.

ولأول مرّة تحوّل شبكات التهريب نشاطها في إدخال كميات من المفرقعات عبر الحدود البرية مع تونس بعدما كانت في السابق تعتمد على إدخالها في حاويات عبر مختلف الموانئ، لكن سياسة التشديد التي انتهجتها مصالح الأمن والجمارك هذه السنة جعلت بارونات المفرقعات تغيّر من خططها لتجاوز مصالح الرقابة.

على صعيد متصل كشف بيان لوزارة الدفاع الوطني أمس ضبط عناصر الدرك الوطني كمية من الألعاب النارية تقدر بقرابة 128 ألف وحدة فيما ضبطت 19 كلغ من الكيف المعالج في عدة مناطق من الوطن.

وأوضح البيان أنه ”في إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة، ضبط عناصر الدرك الوطني يوم 4 ديسمبر بكل من تلمسان وعين تيموشنت بالناحية العسكرية الثانية وسطيف بالناحية العسكرية الخامسة 19 كيلوغرام من الكيف المعالج و127816 وحدة من الألعاب النارية وثلاث مركبات، فيما تم توقيف ثلاثة تجار للمخدارت”.

وأضاف البيان ”من جهة أخرى ضبطت مفرزة للجيش الوطني الشعبي وعناصر الدرك الوطني بكل من برج باجي مختار بالناحية العسكرية السادسة وميلة بالناحية العسكرية الخامسة ،أربعة وعشرين مهاجرا غير شرعي من جنسيات إفريقية مختلفة”.

وفي الجنوب تتواصل عملية تمشيط واسعة لملاحقة بارونات التهريب المتحالفة مع المجموعات الارهابية.

وتشمل العملية ثلاث مناطق صحراوية كبرى، تمتد الأولى في المنطقة الغربية في العرق الغربي الكبير وعرق الشباشب، على الشريط الحدودي مع دولة مالي. أما المنطقة الثانية، فهي الشريط الحدودي مع النيجر. فيما المنطقة الثالثة، وهي الأكثر نشاطا، تشمل الشريطين الحدوديين مع النيجر ومع ليبيا.

وتنفذ العملية، التي أسفرت عن اعتقال عشرات المشتبه فيهم بممارسة التهريب، باستعمال طائرات مروحية وطائرات استطلاع حديثة وقوات برية وجوية، كما تشمل مسحا جويا للشريط الصحراوي الحدودي مع دول الجوار، وعمليات تمشيط للمسالك الصحراوية بقوات كبيرة. 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. تسجيل أول إصابة بـ "جدري القردة" في فرنسا

  2. موجة حر شديدة على هذه الولايات

  3. منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا بشأن جدري القرود

  4. آخر أرقام كورونا في الجزائر

  5. والدة مبابي: لدينا اتفاق مع ريال مدريد وباريس سان جيرمان !

  6. صدور مرسوم تنفيذي يحدد هامش الربح في بيع الحليب

  7. أسواق رحمة مخصصة لبيع الكباش والأدوات المدرسية

  8. دي بروين لاعب الموسم في "السيتي" على حساب محرز!

  9. رئيس الجمهورية يهنئ الملاكمة البطلة إيمان خليف

  10. رئيس الجمهورية يعزي في وفاة اللواء المتقاعد علي بوحجة