الرئيس تبون: " العلاقات بين الجزائر والمغرب وصلت إلى نقطة اللاعودة وموقفنا هو ردة فعل"

كشف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بأنّ العلاقات بين الجزائر والمغرب وصلت إلى نقطة اللاعودة، مؤكدًا أن موقف الجزائر بقطع العلاقات مع الرباط هو ردة فعل.

وقال الرئيس تبون في حوار خص به قناة الجزيرة: "نأسف لوصول العلاقة بين الجزائر والمغرب إلى هذا المستوى بين بلدين جارين".

وإعتبر الرئيس تبون في ذات الحوار بأنّ الموقف الإسباني بخصوص الصحراء هو موقف فردي من حكومة سانشيز، مضيفًا بأنّ الحكومة الإسبانية الحالية تناست أنها القوة المستعمرة السابقة للصحراء الغربية ومسؤوليتها قائمة.

وأكد الرئيس تبون بأنّ  إسبانيا انحازت في ملف الصحراء الغربية بتصرفات سرية لا تعفيها من مسؤولياتها.

ووصف الرئيس تبون في ذات الحوار القضية الفلسطينية "بالقضية الأم"، مؤكدًا بأنها تكاد تكون قضية داخلية في الجزائر.

وبخصوص الأزمة الأوكرانية قال الرئيس تبون: "الجزائر مؤهلة لدور وساطة في الأزمة الأوكرانية ونحن من الدول القليلة التي لها مصداقية كافية لذلك".

كما أكد الرئيس تبون، بأنّ زيارته إلى روسيا لاتزال قائمة وستتم شهر ماي القادم بدعوة من الرئيس الروسي.

وحول العلاقات الجزائرية الفرنسية أكد الرئيس تبون بأنها علاقات متذبذبة، مضيفًا بأنّ السفير الجزائري سيعود قريبًا إلى باريس.

أمّا بخصوص ملف العلاقات بين الجزائر وإيطاليا، فقد أكد الرئيس تبون بأنها علاقات إستراتيجية وتاريخية ومتينة جدا وتمتد من أيام الثورة.

وكشف الرئيس تبون أن إيطاليا لم تستفد من الأزمة مع إسبانيا، مجددًا التزام الجزائر بتزويد الشعب الإسباني بالطاقة.

وأضاف: "اتفاقية الطاقة مع إيطاليا تشمل الكهرباء والغاز والهيدروجين ونسعى لتنفيذها بالتعاون مع أوروبا".

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37232 شهيد

  2. الجمارك تعلن عن مسابقة توظيف

  3. العالم الهولاندي يحذر من زلزال قوي في 03 مناطق متوسطية

  4. بــلاغ من مديـريـة الضـرائب

  5. إليك تقنيات العودة إلى النوم بسرعة بعد الاستيقاظ ليلا

  6. رئيس الجمهورية يتوجه الى إيطاليا للمشاركة في قمة مجموعة السبع لكبار المُصنّعين في العالم

  7. السيسي يتوجه إلى السعودية لأداء فريضة الحج

  8. كأس إفريقيا 2025.. "كاف" تكشف عن موعد إجراء قرعة تصفيات

  9. رئيس الجمهورية يحل بإيطاليا

  10. وفد وزاري في زيارة الى برج بوعريرج