السراج يلتقي سلال لشرح تفاصيل الاتفاق مع حفتر

الجزائر تحتضن اجتماع دول جوار ليبيا

فايز السراج
فايز السراج

 

برمج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج، لقاء مع الوزير الأول عبد المالك سلال يوم الثلاثاء المقبل لشرح تفاصيل الاتفاق الموقع بين السراج القائد العام للجيش الليبي، خليفة حفتر، في أبوظبي في إطار مبادرات حل الأزمة الليبية.

وتحتضن الجزائر قبل هذا اللقاء اجتماعا لدول جوار ليبيا ”في إطار الجهود الحثيثة الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة في هذا البلد”. يقوم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج بعد غد الثلاثاء، بزيارة عمل بالجزائر في إطار التشاور الدائم بين الجزائر وليبيا قصد التوصل إلى حل سياسي دائم للأزمة التي تهز ليبيا منذ 2011، حسبما جاء أمس في بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وأوضح البيان أن ”السيد فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق  الوطني الليبي سيقوم يوم 9 مايو 2017 بزيارة عمل إلى الجزائر”. وخلص البيان إلى أن ”السيد السراج سيتحادث بهذه المناسبة مع الوزير الأول عبد المالك سلال حول الوضع في ليبيا والتطورات الأخيرة التي طرأت على هذا الملف”.

وذكر مصدر عليم أن بيان الحكومة يقصد بـ«التطورات الأخيرة” اللقاءات التي جرت من جهة بين السراج وحفتر يوم 2 ماي الماضي في أبو ظبي، ومن جهة ثانية بين رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس مجلس الدولة عبد الرحمن السويحلي في 22 أفريل بروما.

ورغم أن الجزائر أشادت بمثل هذه المبادرات فإنها تدعو إلى توسيع اللقاءات لتشمل الحساسيات المؤثرة مع ضرورة أن تحظى بتشجيع من المجتمع الدولي. وسيقدم السراج خلال لقائه بسلال ”تفاصيل” عن نقاط الاتفاق بينه وبين حفتر بخصوص مآلات الجهود التي تبذلها المجموعة الدولية وبينها الجزائر بخصوص التوصل إلى حل سياسي يطوي سنوات النزاع بين الفرقاء منذ عام 2012. ومن المنتظر أيضا أن تتفاعل دول جوار ليبيا مع هذه المستجدات، حيث تشدد دوما على ”توحيد المبادرات تحت المضلة الأممية وعدم تشتيت الجهود لتقريب وجهات النظر دون إقصاء لأي طرف من العملية السياسية”.

ومنذ عامين، وبوتيرة شبه متواصلة، تستقبل الجزائر التي تعتبر الوضع في جارتها الشرقية ضمن نطاق أمنها القومي، وفوداً رسمية وسياسية ليبية، من مختلف التوجهات، في إطار وساطات لحل الأزمة بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة هناك، بقيادة مارتن كوبلر. ويزور الجزائر بشكل دوري تقريبا عدد من المسؤولين والشخصيات الليبية، في مقدمتهم رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، وقائد القوات المنبثقة عن المجلس خليفة حفتر. في السياق، أشار مصدر دبلوماسي إلى ”ضرورة اجتماع كافة دول جوار ليبيا لبحث مسألة تأمين المنطقة الذي سيكون هدف اجتماع الجزائر المقبل”. واسترسل قائلا إن ”الأمن مشكلة مشتركة وإذا أردنا التوصل لحل سياسي في ليبيا لا بد من التطرق لتأمين المنطقة”، مبرزا أهمية ”الحل السياسي التوافقي وإرساء (في ليبيا) مؤسسات قوية وجيش موحد ومصالح أمن ودولة مستقرة”.

وتناول المصدر من جهة أخرى التهديدات العديدة التي تشهدها المنطقة، لاسيما ”اللاستقرار في محيطنا المباشر جنوب-غرب ليبيا والجماعات الإرهابية والمنظمات الإجرامية والهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة”، داعيا في هذا الصدد كافة دول المنطقة إلى ”التشاور والعمل سويا”.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37232 شهيد

  2. الجمارك تعلن عن مسابقة توظيف

  3. إليك تقنيات العودة إلى النوم بسرعة بعد الاستيقاظ ليلا

  4. العالم الهولاندي يحذر من زلزال قوي في 03 مناطق متوسطية

  5. بــلاغ من مديـريـة الضـرائب

  6. السيسي يتوجه إلى السعودية لأداء فريضة الحج

  7. وفد وزاري في زيارة الى برج بوعريرج

  8. رئيس الجمهورية يتوجه الى إيطاليا للمشاركة في قمة مجموعة السبع لكبار المُصنّعين في العالم

  9. كأس إفريقيا 2025.. "كاف" تكشف عن موعد إجراء قرعة تصفيات

  10. رئيس الجمهورية يحل بإيطاليا