المجالس الولائية لـ”الكنابست” تصوت لصالح التصعيد

المقاطعة الإدارية.. الإضــــراب ثلاثـــة أيام أسبوعيا ومقاضاة الوزارة!

وزارة التربية الوطنية
وزارة التربية الوطنية

 

طالبت أغلبية المجالس الولائية لنقابة الكنابست التي تم تنظيمها،  أمس، عبر مختلف الولايات، بضرورة التصعيد للرد على مصالح الوزيرة بن غبريت، من خلال المقاطعة الادارية، مع تنظيم إضراب دوري لمدة يومين أو ثلاثة في الأسبوع، إلى جانب اقتراحات بمقاضاة الوزيرة، على خلفية التجاوزات الممارسة في الخصم من الاجور.

وكشفت مصادر من نقابة الكنابست أن اغلبية المجالس الولائية التي تم تنظيمها اول امس عبر مختلف ولايات الوطن، طالبت بضرورة التصعيد للرد على سياسة التعنت والعقاب التي مارستها الوزيرة في حق المضربين ومن دون الاستجابة لانشغالاتهم. واضافت مصادرنا أن الاساتذة اقترحوا في أعقاب اختتام أغلب المجالس الولائية لنقابة الكناباست، مقاطعة الإدارة وشن إضراب دوري، يومين أو ثلاثة ايام في الأسبوع، في حال رفضت مصالح بن غبريت التكفل بمطالبهم المهنية والاجتماعية.

كما اقترح الاساتذة ـ تضيف مصادرنا ـ مقاضاة مصالح الوزيرة بن غبريت على خلفية الخصم العشوائي والتعسفي من الاجور لمدة شهر كامل والذي اعتبره الاساتذة غير قانوني، على اعتبار أن ايام الاضراب تخضع للتفاوض حسب ما ينص عليه القانون. واضافت مصادرنا أن الاساتذة اقترحوا بالاجماع اللجوء إلى العدالة لاسترجاع رواتبهم وتكون الاقتطاعات من الأجور مجدولة على عدة اشهر بمعدل 3 إلى 4 ايام في الشهر بشكل لا يؤثر على الاساتذة.

من جهته، ذكر المكلف بالإعلام على مستوى المجلس، مسعود بوذيبة، أن المقترحات التي خرجت بها المجالس الولائية سترفع إلى المجلس الوطني الذي سيتم تنظيمه قبل العطلة، حيث سيقوم المجلس بدراسة تقارير الولايات لاتخاذ القرار المناسب. وجدد المتحدث التأكيد أن كل الاحتمالات واردة، مرجحا إمكانية العودة إلى الاضراب وهو ما سيفصل فيه اجتماع المدجلس الوطني الذي يبقى سيدا في اتخاذ أي قرار.

تجدر الاشارة إلى أن المقاطعة الادارية تتمثل في مقاطعة عمل إدارة المؤسسات مثلما هو الحال لتوجيه التلاميذ الى الطور الثانوي وتوجيه تلاميذ السنة الاولى ثانوي جذع مشترك إلى السنة الثانية حسب الشعب. كما أن المقاطعة الادارية سستحول دون تمكين مديريات التربية من إنجاز الخرائط التربوية للسنة المقبلة، في غياب نتائج التلاميذ الفصلية والسنوية. أما على مستوى الوزارة فتكون الولايات التي شهدت إضراب خارج تغطيتها وتعطل كل إحصائياتها الوطنية.

 مقابل ذلك لن يكون هناك أي تأثير للمقاطعة الادارية على التلاميذ، حيث سيستوفي هؤلاء جميع حقوقهم في التحصيل العلمي والدراسي وإجراء الاختبارات، كما سيستفيد هؤلاء من عملية التصحيح والاطلاع على اوراق الاختبار والفروض الفصلية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هذه القنوات الناقلة للقاء الجزائر ولبنان

  2. نشرية خاصة: تساقط أمطار غزيرة على 16 ولاية

  3. هبوب رياح قوية على هذه الولايات

  4. ثلوج في 13 ولاية

  5. (بالفيديو) رياض محرز يكشف أسرارً عن لقائه الأول مع زيدان !

  6. المغرب متورط في قضية تجسس جديدة في مجلس الديانة الإسلامية

  7. تصريحات "هامة" لبوقرة عشية لقاء لبنان

  8. ملهاق "وجود "أوميكرون" في الجزائر ممكن جدا"

  9. تذبذب في توزيع المياه بـ9 بلديات بتيبازة والعاصمة

  10. هذه الطرق المقطوعة بسبب الثلوج