المغرب يعلن “حرب تجسّس” على الجزائر!

أطلق ثاني قمر صناعي من فرنسا لأغراض أمنية

إطلالق القمر المغربي
إطلالق القمر المغربي

البلاد - بهاء الدين.م - أطلقت المملكة المغربية في الساعات الأولى من اليوم القمر الاصطناعي “محمد السادس ب” من محطة “كورو” الفضائية بمنطقة غوايانا التابعة لفرنسا والواقعة على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية. وأوضحت  تقارير مغربية وإسبانية أن “هذه الخطوة تستهدف تعزيز القدرات الأمنية والاستخباراتية للمملكة، بعد صفقة بين الرباط وباريس تمت سنة 2013.

وذكرت الصحيفة الإلكترونية المغربية “هسبريس” أن “هذا القمر مُخصص لمراقبة تراب المملكة المغربية بتقنيات حديثة عالية الدقة وأجهزة رصد مبتكرة، بعدما تم إطلاق القمر الاصطناعي الأول “محمد السادس أ« شهر نوفمبر الماضي، بهدف تعزيز القدرات الأمنية والاستخباراتية”. 

وتقول السلطات المغربية إن القمر الجديد سيُستعمل في تعزيز مراقبة  شاملة على حدود وشواطئ المملكة، إضافة إلى الوقاية من الكوارث الطبيعية ومعالجة تبعات هذه الكوارث. كما يتميز بقدرته على خدمة أهداف مدنية وأمنية، ومن المتوقع أن يتم استعماله لأغراض المسح الخرائطي، والرصد الزراعي، ورصد التغيرات في البيئة والتصحر. ونقلت صحف مغربية أمس أن “القمر الصناعي المغربي العسكري الثاني، الذي اقتناه المغرب إلى جانب قمر آخر في صفقة قيمتها حوالي 500 مليون أورو، سيمكن من التقاط صور مراقبة بدقة 50 سم، ورصد كل ما يتحرك على الأرض بدقة عالية، وسيصبح المغرب بفعل القمرين الصناعيين أول بلد جار لأوروبا يمتلك هذه التجربة”.

ونقلت مواقع إخبارية مغربية أن “ثاني قمر صناعي مغربي تم بناؤه بأقصى قدر من السرية بعد توقيع العقد سنة 2013 إبان الزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند في أفريل من العام ذاته إلى الرباط. وقد تم بناؤه من قبل عملاق الصناعة الأوروبية “إيرباص”.

ووصل القمر الجديد إلى قاعدة كوروالتابعة لمنطقة غوايانا يوم أمس، بعد أن تبين أن محطة مراقبة القمر توجد قرب مطار الرباط، وستكون تابعة لإدارة الدفاع المغربية. ويعتبر القمر الجديد  حسب مميزاته التقنية قادر على الرصد والاستطلاع بدقة عالية في شريط يمتد على طول 800 كيلومتر، كما أنه “يستطيع التقاط 500 صورة يوميا وإرسالها إلى محطة التحكم الأرضية على رأس كل 6 ساعات”.  ويبلغ وزن القمر الاصطناعي 970 كيلومترا ويحلق على بعد 695 كيلومترا من الأرض.

من جهتها أكدت صحيفة “الباييس” الإسبانية  إن التكلفة الإجمالية لاقتناء هذا القمر الصناعي تجاوزت 500 مليون أورو. ويتعلق الأمر بقمرين صناعيين، أحدهما بدأ في نوفمبر الماضي والثاني أطلق أمس الأربعاء. وأشارت الصحيفة بناء على تقارير أمنية متخصصة إلى أن “القمرين سيستخدمان للتجسس على إسبانيا في مناوراتها العسكرية بالإضافة إلى الجزائر ما ينفي الهدف المعلن للرباط بكون أن القمرين الصناعيين موجهين لمراقبة حركة الهجرة غير الشرعية، ومحاربة التهريب ومكافحة الإرهاب. وأشارت تقارير اسبانية أخرى أن السرية التي أحيطت بها الصفقة، تجعل من الصعب معرفة بعض صفات القمر الاصطناعي المغربي الجديد، لكنه “يفترض أن يكون نسخة من القمرين الاصطناعيين الفرنسيين “بلياد 1” و«بلياد 2” اللذين أرسلتهما فرنسا إلى الفضاء سنة 2011 و2012، لهذا رشحت مصادر مطّلعة أن يكون القمران الاصطناعيان المغربيان نسختين من القمرين الفرنسيين، خاصة أن القمرين “بلياد” تفصل بينهما 180 درجة. بصيغة أخرى، عندما يكون الأول في الشرق يكون الثاني في الغرب، ما يسمح بالحصول على صور عالية الدقة، ومراقبة الأرض على مدار الساعة، وتسجيل كل صغيرة وكبيرة.   

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر شديدة اليوم في هذه الولايات

  2. هذا هو سبب الخلل التقني الذي ضرب العالم

  3. موجة حر على هذه الولايات

  4. استمرار ارتفاع درجات الحرارة غدا الأحد

  5. دراسة: مشروب آخر بدل الماء يمنح الترطيب في الطقس الحار

  6. وفاة شخص وإصابة آخر في حادث سقوط بالجزائر العاصمة

  7. خلل تقني عالمي يعطل وسائل إعلام ومستشفيات ومطارات

  8. صحة: تدشين مستشفى ببجاية أكتوبر القادم

  9. العدل الدولية: إسرائيل ملزمة بإنهاء وجودها بأراضي فلسطين المحتلة

  10. “العدل الدولية” تصدر اليوم رأيها بشأن احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية