الناقلة الغازيّة العملاقة " الشيخ المقراني" ترسو بالميناء البترولي الجديد بسكيكدة

مع ترقَّب دخوله حيّز الاستغلال نهاية سبتمبر القادم

أعلنت مؤسسة ميناء سكيكدة , مساء الثلاثاء , عن نجاح عملية الرسو والربط الثاني لسفينة بحجم كبير ناقلة للغاز الطبيعي المسال "الشيخ المقراني" بالمرفأ الجديد للغاز آم 3 بتوسعة الميناء البترولي الجديد "سكيكدة" , مشيرة إلى أنّ العملية جرت بنجاح باهر بالتنسيق بين جميع الفاعلين بالشركة الحكومية لنقل وتسويق المحروقات سوناطراك وقيادة مؤسسة ميناء سكيكدة ورئيس مشروع التوسعة ومختلف الفاعلين في الشركة مختصة في المقل البحري للمحروقات والمواد الكيميائية " هيبروك " أحد فروع العملاق النفطي " سوناطراك" إضافة إلى مديريتي السحب البحري و التطوير للمؤسسة المينائية , وتمثلت في اختبارات عالية المستوى للتأكد من استعداد المركب المينائي الجديد لاستقبال الناقلات بكفاءة وآمان , وذلك بعد توسعة ميناء سكيكدة النفطي المرتقب أن يدخل حيز الخدمة الفعلية في شهر سبتمبر القادم .

وبحسب ما أوردته المؤسسة المينائية لسكيكدة , فإنّ عملية الرسو والشحن للناقلة الغازية العملاقة " الشيخ المقراني ", التي يبلغ طولها 220 متر وعرضها 35 متر , شهدت شحن 33000 طن من الغاز الطبيعي المسال على متن أحد شرايين نقل الغاز الرئيسية إلى أوروبا انطلاقا من الميناء البترولي لسكيكدة , بحيث عزّزت الناقلة الجديدة أسطول بواخر الغاز الجزائري إلى القارة العجوز تحديدا . وكشفت إدارة الميناء , أنّ العملية , عرفت تجنّيدا واسِعَا لعدد من الساحبات البحرية وكذا حضور كوادر بشرية من مختلف القطاعات الفاعلة في المشروع ، لإنجاح في إطار ما يُعرف بـ آخر العمليات التجريبية لمشروع توسعة الميناء البترولي , الذي يندرج ضمن الإلتزامات الهامة الـ 54 لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، لأجل رفع قدرات الشحن والتفريغ لمختلف المواد النفطية بهذا الميناء الهام في شرق البلاد، لكونه يصنف أكبر ثاني ميناء بترولي في الجزائر.

الجزائر تعزّز أسطولها لنقل الغاز إلى أوروبا ...

وبحسب إفادات رسمية ، فإنّ هذا العمل الناجح لرسو باخرة " الشيخ المقراني " المصممة تحديداً لنقل كميات مُعتبرة من النفط أو مُنتجاته في " المرفأ الجديد "، يُمهّد لدخول مشروع توسعة ميناء سكيكدة النفطي الجديد، حيّز الخدمة الفعلية ، الذي وصلت نسبة تنفيذ الأعمال به لنحو فاق 95% بحسب تقديرات المؤسسة الصينية المختصة في هندسة الموانئ "هاربور إينجينرينغ كومباني"، مع خطط للانتهاء منه بحلول شهر سبتمبر من عام 2024، وبعد الفراغ من أعمال التوسعة ، سيكون ميناء سكيكدة النفطي ، المتواجد بخليج العربي بن مهيدي المعروف بحوض البحر الأبيض المتوسط ، قادرًا على شحن سفن نقل الغاز بقدرة 220 ألف متر مكعب وناقلات النفط بقدرة تتراوح من 50 ألفًا إلى 250 ألف طن , بالرسو بداخله .

كما سيسمح تطوير المشروع مستقبلًا بتدعيم منصة قدرات تسويق الغاز الطبيعي المسال وتسهيل حركة السفن كبيرة الحجم المخصصة للتصدير ، إضافة إلى توفير إضافي للإيرادات الحكومية و إستقطاب المزيد من الإستثمارات الأجنبية لتعزّيز قاعدة الصادرات. وسبق أن رشّح تقرير لغرفة الطاقة الأفريقية “إيه إي سي” (energychamber.org)، الجزائر أن تظلّ المورّد الرئيسيّ للغاز الطبيعي المسال نحو أوروبا إلى غاية 2027 .

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر تتجاوز 49 درجة على هذه الولايات

  2. موجة حر تصل إلى 49 درجة على هذه الولايات

  3. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37431 شهيد

  4. انتبه.. أمراض يشير إليها العطش

  5. " البطاقة الوردية " رسميا و لأول مرة في بطولة كوبا أميركا..

  6. هذه أبرز مخرجات اجتماع الحكومة

  7. روسيا تبحث إلغاء الـتأشيرة المتبادل مع 09 دول منها 04 عربية

  8. رسميا.. الكاف يعلن عن موعد تنظيم كأس أمم أفريقيا 2025 بالمغرب

  9. المنتخب الوطني يتراجع في تصنيف الفيفا الجديد

  10. منتخب إيطاليا في مواجهة قوية أمام إسبانيا في يورو 2024