بلجود "حوالي 30 ألف متضرر من الحرائق الأخيرة استفادوا من 5552 رأس ماشية وتعويضات مالية "

الشروع في مراجعة أحكام القانون المتعلق بالوقاية من الأخطار الكبرى، لتفادي تكرار مثل هذه  الحرائق .

كشف وزير الداخلية كمال بلجود، بان حوالي 30 ألف متضرر من الحرائق الأخيرة على مستوى 226 بلدية  استفادوا من تعويضات مالية ، إضافة إلى 5552 رأس ماشية ، بقرار من رئيس الجمهورية، و أعلن بالمقابل بأنه تم الشروع في مراجعة أحكام القانون المتعلق بالوقاية من الأخطار الكبرى، لتفادي تكرار مثل هذه  الحرائق .

أكد وزير الداخلية كمال بلجود، في جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني،أمس،خصصت للرد على الأسئلة الشفوية، أن كل التدابير المتخذة للوقاية من أخطار الحرائق,  ستتعزز بأحكام جديدة لتكييف القانون المتعلق بالوقاية من الأخطار الكبرى الذي هو  قيد المراجعة.

وشدد الوزير، على الطابع "الإجرامي"  للحرائق التي شهدتها ما لا يقل عن 26 ولاية عبر الوطن،خلال الصائفة الماضية، حيث ذكٌر  بمختلف التدابير المتخذة، حينها للتحكم في الوضع وكذا القرارات التي اتخذت لتفادي تكرار مثل هذه الكوارث،و يتعلق الأمر حسبه, بتنصيب فوج عمل متعدد القطاعات مكلف بمراجعة مخططات النجدة وتسييرها، و فتح أكبر عدد من المسالك الغابية لتسهيل عمليات التدخل، إضافة إلى إعادة تفعيل كل مخططات اليقظة لقطع السبل أمام "ذوي النوايا الخبيثة".

و شدد على ان الحرائق ، هدفها" زعزعة استقرار البلاد وضرب السكينة العامة"، وهو الأمر الذي تم التصدي له حسب الوزير، بكل الوسائل القانونية بمساهمة العدالة التي باشرت يضيف,  المتابعات القضائية ضد الضالعين فيها سواء داخل الوطن أو خارجه.

و ما يثبت الطابع الإجرامي لهذه الحرائق، يقول الوزير بلجود، هو اندلاعها في وقت متزامن في عدة ولايات ، وعلى مستوى أماكن وغابات ، يصعب الوصول إليها "بهدف تشتيت وسائل التدخل والتسبب في أضرار أكبر وتصعيب مهام محاصرة وإخماد الحرائق التي مست أكثر من 100 ألف هكتار".

غير أن الدولة يقول، تمكنت من التحكم في الوضع, حيث تم تجنيد أكثر من 15 ألف عون للحماية المدنية مدعمة بأكثر من 650 شاحنة إطفاء و6 طائرات مروحية عززت بطائرات قاذفة للمياه مؤجرة من الإتحاد الاوروبي".

ونوه الوزير في هذا الإطار بالهبة الشعبية وبالدور المحوري الذي لعبته وحدات الجيش الوطني الشعبي والمساهمة البشرية والمادية التي قدمتها, ما سمح بإنقاذ العديد من الأرواح والممتلكات"، مضيفا بان مختلف التدابير التي اتخذتها الدولة سمحت بتعويض المتضررين جراء هاته الحرائق, حيث قارب عددهم 30 ألف على مستوى 226 بلدية منها منح 5552 رأس ماشية وتعويضات مالية للضحايا بقرار من رئيس الجمهورية،عبد المجيد تبون.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. فتح التسجيلات اليوم لاقتناء سكنات الترقوي العمومي في هذه الولايات

  2. إتصالات الجزائر تُطلق خدمة جديدة لزبائنها

  3. بعيدا عن مونديال قطر.. رونالدو يتلقى صدمة غير متوقعة !

  4. الأمن الوطني: توقيف 16 شخصا تُسوّق لمنشورات غير أخلاقية على "الفايسبوك"

  5. التوقيع على خطتين لتعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الجزائر والصين

  6. الرئيس تبون: بلادنا تمكنت من العودة إلى الساحة الدولية و هي ساعية دائما إلى احترام المواثيق الدولية

  7. الجوية الجزائرية: تغيير في توقيت هذه الرحلات

  8. رقم صحي خاص وملف إلكتروني للمرضى بدل الملف الطبي الورقي

  9. صحيفة "ماركا" تؤكد انتقال رونالدو إلى النصر السعودي وتكشف موعد بداية الرحلة

  10. هياكل الجيش الوطني الشعبـي والمؤسسـات الوطنية العمومية والخاصة تستلم 384 شاحنة وحافلة من إنتاج وطني