ثلاث نقابات تفتح النار على بن غبريت

اتهمتها بالتحايل وربح الوقت لعدم تلبية مطالبها

نورية بن غبريت
نورية بن غبريت

البلاد - ليلى.ك - قاطعت اليوم نقابات “الكلا، الساتاف والسنابست”، لقاء لجنة الأنصبة الخاصة بالترقية الذي نظمته مصالح بن غبريت، اليوم ، بسبب “خلل” في سير برنامج عملها، واتهمت الوزارة بـ«الحياد” عن الهدف من تنصيبها لصالح تنظيمات “موالية” للوزارة. ووجه الشركاء الاجتماعيين انتقادات شديدة اللهجة للوزارة، متهمة إياها باعتماد سياسة ربح الوقت ومحاولة التحايل عليها من خلال لجنة الأنصبة وعدم تمكين الأساتذة من حقهم في الترقية.

واستأنفت لجنة الأنصبة البيداغوجية للترقية في رتبتي أستاذ رئيسي وأستاذ مكون، امس عملها، بمقر وزارة التربية في العاصمة، وهو اجتماع يدخل في إطار سلسلة اللقاءات التي تنظمها هذه الاخيرة، لمناقشة مقترحات الشركاء الاجتماعيين فيما يخص الترقية إلى الرتب المستحدثة في القطاع بسلك التدريس.

وقاطعت ثلاثة تنظيمات نقابية اللقاء ممثلة في “سناباست” و«كلا” و«ساتاف”، التي اتهمت الوصاية بمحاولة “التحايل” على شركائها لربح مزيد من الوقت وعدم تمكين الاساتذة ممن تتوفر فيهم الشروط الاستفادة من الترقية مثلما ينص عليه القانون. وأوضح في هذا الشان رئيس نقابة اساتذة التعليم الثانوي والتقني، مزيان مريان، أن التنظيم قاطع اللقاء، بسبب التأخر الكبير في عمل اللجنة التي شرعت في مهامها منذ أكثر من ثلاث سنوات، معتبرا قرار تنصيب اللجنة في حد ذاته “ضياع للوقت”، باعتبار أن القانون الخاص بعمال القطاع، تناول هذه الاختلالات وعالجها، وما على الوصاية اليوم الا تطبيق ما ينص عليه القانون فيما يخص الترقية دون أية “مزايدات” على الموظفين والعمال.

وأعاب “ساتاف”، على لسان أمينه العام بوعلام عمورة، التماطل المعتمد من طرف مصالح بن غبريت وأكد أن منخرطي النقابة وممثليها ليسوا “مراهقين”، ويرفضون تزكية قرارات الهدف منها إسكات صوت الحق، حسبه، في إطار سياسة تكميم الافواه التي تسبق كل موعد انتخابي.

من جهته، تأسف ممثل نقابة “كناباست”، لـ«حياد” اللجنة عن المحضر الموقع بين تنظيمه ووزارة التربية بتاريخ 19 مارس 2015 ، تاريخ الاتفاق على تنصيب اللجنة، حيث إن الغاية الاساسية كانت تحديد نسبة ثابتة يتم اعتمادها سنويا في الترقية للرتب المستحدثة، حيث كان من المفروض أن تنصب في السداسي الثاني لـ 2017، غير أن الوزارة ـ يضيف بوديبة ـ لم تلتزم بذلك وهو ما كان من بين أهم أسباب إضراب فيفري 2018 ونتج عنه محضر 3 افريل 2018، الذي تضمن اتفاقا جديدا على تنصيب لجنة تنهي عملها قبل 31 أوت 2018، غير أن الوصاية ـ يقول محدثنا ـ  ومرة اخرى لم تف بالتزامها وأكثر من ذلك “فالوزارة تأمرت مع بعض النقابات لإجهاض هذا الاتفاق بإعطائه مفهوما جديدا باعتماد الترقية الداخلية على أساس المهام وهذا لم يكن مطروحا أثناء المفاوضات في محضر 19 مارس 2015 .. نحن سميناها نسبة بيداغوجية لأن الترقية تتعلق بالرتب المستحدثة في المسار البيداغوجي.

كما أن الترقية عندما تكون مؤسسة سنويا عن طريق هذه النسبة تفتح آفاق الترقية للأساتذة خلال مسارهم المهني وهي عملية تحفيزية تكوينيبة تحسن أداء الأساتذة وتطوير معارفهم المستمر وكذا الابقاء على الكفاءات داخل القسم خدمة لمصلحة التلميذ ولمدرسة الجودة والنوعية..”. وقال ممثل “كناباست” إن مسار النقاش حاد عن الهدف المسطر.   

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر تصل إلى 49 درجة على هذه الولايات

  2. شبيبة القبائل تُبرم ثالث صفقاتها الصيفية

  3. بلعابد يترأس اجتماعا لغلق السنة الدراسية الحالية

  4. الرئيس تبون: هناك ثورة مضادة من دول يقلقها استقرار الجزائر

  5. دعم المؤسسات الصحية بأعوان شبه طبيين و قابلات

  6. دواء جديد لمحاربة الخلايا السرطانية

  7. شباب بلوزداد يعلن رحيل المدرب ماركوس باكيتا

  8. الرئيس تبون: زيارتي إلى تيزي وزو كانت أكثر من ناجحة

  9. نفط: ارتفاع محسوس في سعر خام البرنت

  10. قانون جديد يجبر اليابنيين على الضحك يوميا