سلال من المدية: يجب تفهم الوضع الاقتصادي الصعب جدا

الوزير الأول: نحن نتابع الأوضاع الاقتصادية وليس الأفلام والأخبار.. والأمر ليس سهلا

"مضطرون لتحويل الأموال من صندوق الكناص حتى لا يبقى متقاعد دون منحة

"لن نتراجع عن مكاسب الجزائريين"

"ما تعيشه سوريا يدخل في إطار "تهديم ما بقي من الدولة الأموية والعباسية"

سلال: أقسم بالله أني لم أستطع النوم الأسبوع الماضي بسبب مشكل مالي

 

دعا الوزير الأول، عبد المالك سلال، خلال رده على انشغالات المجتمع المدني بولاية المدية، إلى ضرورة "تفهم الوضع الاقتصادي الصعب جدا"، مؤكدا تراجع المداخليل لأكثر من 50 بالمائة، مؤكدا أنه "في أحسن الأحوال لن تتجاوز الأسعار 50 إلى 60 دولار للبرميل". وكشف أنه "لا يمكننا تلبية الاحتياجات بالنسبة للبنية التحتية".

كما أوضح الوزير الأول، عبد المالك سلال، في لقائه بالمجتمع المدني بجامعة يحي فارس بالمدية، أنه منذ 3 سنوات والجزائر تعيش "تراجعا كبيرا جدا"، بالنسبة للمداخيل، حيث تراجعت الجباية البترولية منذ 2014، وأضاف "مساء أمس لم يتجاوز 52 دولار للبرميل"، مؤكدا أنه "لن يتحرك في المستقبل ولن سيتجاوز الـ50 دولارا"، مضيفا أنه "إذا نجح اجتماع الأوبك آخر الشهر يمكن أن يتمركز السعر في حدود 55 دولارا"، مضيفا "ولكن مهما كانت الظروف هذه السنة والسنة المقبلة لن يتجاوز 50 الى 60 دولار".

وقال الوزير الأول إن مداخيل البلد تراجعت بأكثر من 50 بالمائة "نحن نعيش بفضل سياسة محكمة، وبفضل الشيء الذي أقره الرئيس في السنوات الماضية، من خلال احتياط الصرف ودفعنا المديونية"، مؤكدا أنه "ليس لنا الإمكانيات تماما لتغطية الاحتياجات الجديدة بالنسبة للبنية التحتية"، مع العلم أن "كل ما أنجز في السنوات الماضية جد قوي". وشدد الوزير الأول، على أن الحكومة تعمل حاليا على "المحافظة على القدرة الشرائية للجزائريين"، داعيا إلى ضرورة "تغيير الذهنيات"، لتحقيق القفزة النوعية.

كما عاد الوزير الأول إلى قضية قانون التقاعد، قائلا "صندوق المعاشات ليس له فلوس لأن المداخيل قليلة"، وذلك بسبب "الذهاب المبكر للتقاعد، الأمر الذي أثر على صندوق المعاشات"، مؤكدا أن الحكومة ستضطر "خلال السنتين القادمتين لاتخاذ قرار لتحويل بعض الأموال من صندوق الكناص إلى صندوق المعاشات حتى لا يبقى أي متقاعد دون مدخول".

وفي ذات السياق، أكد الوزير الأول، بخصوص قطاع السكنات "الدولة لا يمكنها المواصلة بهذه الوتيرة"، حيث "لا يوجد دولة أنجزت ما أنجزته الجزائر"، مشيرا إلى أن الحكومة "لن تتخلى عن الطابع الاجتماعي ومساعدة الطبقة الضعيفة، ولكن شريطة توزيع الريع بطريقة عادلة"، مؤكدا "لن نتراجع عن مكاسب الجزائريين، الصحة المدرسة وظروف المعيشة، وكل ما يحسن الأوضاع".

واعتبر سلال أنه "يجب أن نتعاون في مكافحة البيروقراطية لتسهيل المجال للمستثمرين، ولا نفكر كالمشككين"، الذين يقولون إن الجزائر ستتفجر، مؤكدا "الجزائر لن تتفجر لأنه عندنا رئيس الجمهورية حاكم ومتحكم في الأوضاع والحكومة تجسد بقوة برنامجه"، مضيفا ان هم الحكومة اليوم هو "الدفع أكثر فأكثر لخلق الثورة، التي تستحدث مناصب العمل وتحسن ظروف المعيشة".

كما كشف قائلا "اقسم بالله.. الأسبوع الماضي لم أتمكن من النوم.. وقع لنا مشكل مالي.. ونحن نتابع الأوضاع الاقتصادية، ولا نتابع الأفلام والاخبار مثلكم عبر التلفاز"، قائلا "الأمر ليس سهلا.. ولكن متفائلون خيرا بالاستثمار في العنصر البشري".

وطمأن سلال أنه "في حال نفذنا النموذج الاقتصادي الجديد بنجاح، في 2020 نعطي فرصة للجزائر لتصبح دولة ناشئة، ونحن لدينا إمكانيات، ولكن شريطة تغيير الذهنيات"، ولتحقيق النجاح، حذر الوزير الأول من المحيط "المتذبذب"، في ظل ما أسماه "الربيع العربي أو الشتاء الغربي".

وفي ذات السياق، قال الوزير الأول أن ما تعيشه سوريا يدخل في إطار "تهديم ما بقي من الدولة الأموية والعباسية"، وإدخال الجزائر في "صراعات طائفية"، مضيفا "الشيعي الله إيساهل عليه.. كل واحد يحكم طريقو ونتلاقاو أمام الله.. لا يجب أن نمنحهم فرصة للدخول في الطائفية"، مؤكدا أن الدولة الجزائرية حريصة "حتى لا ندخل في الطائفة التي تشرد المجتمع".

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. الجوية الجزائرية تطلق حملة توظيف في هذه التخصصات

  2. أمطــار غزيـــرة على 6 ولايات

  3. أمطار ورياح قوية على هذه الولايات

  4. لجنة التحقيق في وفاة الرئيس الإيراني تكشف حقيقة ما حدث

  5. السعودية تمنع دخول مكة لحاملي هذه التأشيرات

  6. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 35800 شهيد

  7. هذه أبرز مخرجات مجلس الوزراء

  8. "جيلي الجزائر" تفند..

  9. هذه رزنامة الاختبارات الاستدراكية للأطوار الثلاثة

  10. إدماج نحو 45 ألف مستفيد من منحة البطالة في سوق الشغل