سوناطراك تعتزم تكرير نفطها الخام في إيطاليا لتقليص فاتورة واردات الوقود

ولد قدور: سوناطراك يعتزم إطلاق ما لا يقل عن مشروعين في مجال البتروكيمياء

شركة سوناطراك
شركة سوناطراك

وقع مجمع سوناطراك أمس الاثنين على عقد تجهيز مع مصفاة نفط إيطالية، يقوم بموجبه المجمع بتحويل جزء من الخام الجزائري بنفسه في إيطاليا إلى وقود، حسبما أعلنه يوم الثلاثاء الرئيس المدير العام لسوناطراك، عبد المومن ولد قدور.

واعتبر السيد ولد قدور في تصريحات صحفية خلال زيارة عمل وتفقد قام بها إلى تيقنتورين (إليزي) أنه لا يمكن للجزائر الاستمرار في استيراد ما قيمته 2 مليار دولار سنويا  من الوقود.

وفي رده على سؤال لوأج حول فحوى هذا العقد، أوضح أن سوناطراك ستستأجر تجهيزات المصفاة الايطالية داخل نفس المكان وذلك للقيام بعمليات تكرير النفط في إيطاليا، وهو ما يسمح للمجمع بالحصول على وقود بسعر أقل.

وتم التوقيع على العقد تبعا للمناقصة الدولية التي أطلقتها الشركة النفطية الجزائرية.

من جانب آخر أكد السيد ولد قدور أن سوناطراك يعتزم إطلاق ما لا يقل عن مشروعين في مجال البتروكيمياء.

يذكر أن الجزائر تقوم بتكرير حوالي 11،5 مليون طن من الوقود سنويا في الوقت الذي يقدر فيه الاستهلاك الذي سجل قفزة كبيرة في السنوات الأخيرة، 15 مليون طن سنويا.

ودفعت هذه الوضعية بسوناطراك إلى إطلاق برنامج واسع لتطوير صناعة التكرير للاستجابة للحاجيات الوطنية من المشتقات النفطية لاسيما وقود الديزل.

ويتضمن هذا البرنامج إعادة تأهيل المصافي الموجودة حاليا قصد رفع الطاقة الانتاجية من 22 إلى 27 مليون طن سنويا وكذا إنجاز مصافي جديدة، وهو ما من شأنه الاستجابة للطلب المحلي بشكل كافي وتصدير فائض الإنتاج.

ويخص مخطط إعادة التأهيل الذي يكلف حوالي 4،5 مليار دولار كل من مصافي الجزائر العاصمة  وأرزيو (وهران) و سكيكدة.

وقبل إعادة تأهيلها، كانت مصفاة أرزيو تعالج 2،5 مليون طن سنويا من خام الصحاري الجزائري.

وفيما يتعلق بمصفاة المكثفات بسكيكدة القادرة على معالجة 5 مليون طن سنويا من الزفت في وقت سابق، فإنها الآن تعالج بعد إعادة تأهيلها 980 الف طن من وقود الديزل و550 الف طن من الفيول و 490 الف طن من الوقود العادي و 120 الف طن من الزفت.

يضاف إلى ذلك، الخط الكبير لإنتاج غاز البترول المميع، غير بعيد عن نفس المنطقة، بتكلفة إنجاز تقدر ب2،9 مليار دولار. وترمي سوناطراك من خلال هذا الخط القادر على إنتاج 4،7 مليون طن إلى دعم قدراته في مجال معالجة الغاز.

أما مصفاة الجزائر العاصمة، فإن طاقتها الإنتاجية ستنتقل بعد الانتهاء من أشغال إعادة التأهيل من 737 الف طن سنويا إلى 1،18 مليون طن سنويا مع مضاعفة قدراتها الإنتاجية في مجال الوقود الممتاز وارتفاع محسوس في قدرات تخزين الوقود.

وينتظر أن يتم استلام مشروع مصفاة الجزائر العاصمة في ديسمبر 2018 بينما سيشرع في إنجاز مصفاة حاسي مسعود الجديدة خلال عام 2018 على أن سيتم إطلاق المناقصة الخاصة بمصفاة تيارت في الأشهر القليلة المقبلة.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. ثلوج مرتقبة على هذه الولايات

  2. الجمعية الطبية في جنوب أفريقيا ....هذه أعراض المتحور "أوميكرون"

  3. بيان معهد باستور بخصوص متحور "أوميكرون"

  4. هذه هي القنوات الناقلة لمباريات كأس العرب 2021

  5. ثلوج على المرتفعات الداخلية للوطن.. وهذه هي الولايات المعنية

  6. بموجب التعديل الجديد..هكذا يتمّ اختيار رئيس المجلس الشعبي البلدي

  7. مذيع قناة الجزيرة جمال ريان "تحية للرئيس تبون و اللهم انصر الجزائر"

  8. طلبة المغرب في مظاهرات حاشدة ضد نظام المخزن.. وشعارهم "القضية الفلسطينية هي قضية وطنية"

  9. السعودية تعلق رحلاتها الجوية مع 7 دول أفريقية على خلفية انتشار متحور كورونا الجديد "أوميكرون"

  10. أمطار رعدية غزيرة على هذه الولايات الجنوبية