علم فلسطين يُوحدها .. إنجازات المقاومة تزلزل مدرجات الملاعب العربية

خ/ رياض- تُقدِّم الجماهير العربية في مباريات الدوريات المحلية، لوحات وشعارات ضخمة، مواصلة لدعم المُقاومة الفلسطينية في تصديها لعُدوان الاحتلال المستمر على قطاع غزّة منذ 8 أسابيع تواليًا.

وتُعَرب جماهير كرة القدم العربية عن تضامنها مع غزّة، وترفع صوتها عاليًا مُندِّدة بعُدوان الاحتلال المستمر على القطاع منذ السابع من أكتوبر الماضي.

فعلى الرغم من اختلاف تلك الأندية والبلدان العربية التي تنتمي إليها، تجتمع جماهيرها على رفع علم فلسطين وعلى التنديد بالإبادة الإسرائيلية على القطاع الفلسطيني المُحاصر وبفشل العالم في وقف الجرائم التي ترتكب بحق المدنيين فيها.

طوفان الدعم في ملاعب الجزائر  

لكن الحالة الجزائرية في هذا الشأن، تبقى لافتة للأنظار، حيث تعلن الجماهير الجزائرية في ملاعب الكرة بشكل أسبوعي تضامنها ودعمها لأهالي غزّة و مساندتها للمُقاومة، التي تتصدى لقوات الإحتلال، مُلْحِقة به خسائر فادحة بالأرواح والآليات.

الجماهير الجزائرية كان لها حضورها أيضا في تضامنها مع أهالي غزّة ، ففي مباراة مولودية وهران بضيفها شبيبة القبائل ضمن الدوري المحلي ، كانت الكوفية الفلسطينية حاضرة بكثافة على أكتاف الجماهير، وحتى اللاعبين ارتدوا الكوفية وقميصا وضع عليه علم وكلمة فلسطين.

وقبل انطلاقة المباراة دخل رئيس لجنة أنصار مولودية وهران، أرضية الملعب وهو يحمل علم فلسطين قبل أن يثبته في وسط أرضية الملعب.

ويقول أحد مشجعي مولودية وهران "صحيح أننا لا نمتلك أسلحة، لكن عندنا أساليب أخرى كثيرة لتحرير فلسطين، وبقدرة الله نقاوم حتى النهاية، وإن شاء الله ربي ينصرنا، تحيا فلسطين".

صوت واحد دعمًا لغزّة 

وردّدت جماهير الترجي التونسي وكل من الرجاء والوداد المغربيين وكذلك الأهلي المصري، شعارات تعبّر عن التضامن مع غزّة، في مباريات خاضتها الأندية التي يشجعونها في ظل استمرار العُدوان الإسرائيلي على غلاف غزّة.

وعلى أنغام الأغنية الخالدة"فلسطين يا لحبيبة" صدحت حناجر الترجي التونسي من مدرجات ملعب " الرادس " في تونس بهتافات وشعارات داعمة لغزّة وفلسطين.

في غضون ذلك، وثقت عدسات الكاميرات لحظات خيالية لتجسيد جماهير الترجي، "شيخ الأندية التونسية" لتيفو عالمي عبارة عن صورة للمهندس التونسي الشهيد محمد الزواري الذي قُتل بطلقات نارية أمام منزله في مدينة صفاقس (جنوبي تونس)، بمسدس كاتم للصوت في 15 ديسمبر الأول 2016.

وعقب اغتياله، نعته حركة المُقاومة الإسلامية (حماس)، مؤكدة انتماءه لـ"كتائب الشهيد عز الدين القسام"، وقالت إنه كان المهندس المشرف على مشروع تطوير صناعة الطائرات من دون طيار والغواصات ذاتية التحكم.

وإضافة إلى صورة الزواري برزت الكوفية و الملثّم الذي يرمز إلى المُقاومة، ناهيك عن آلاف الأعلام الفلسطينية التي كست مدرجات الملعب والهتافات التي لم تتوقف طيلة فترة المباراة.

التضامن مع غزّة، امتد من الواقع على الأرض إلى الفضاء الافتراضي، حيث شهدت منصات التواصل الاجتماعي الكثير من مظاهر ومنشورات التضامن، وحرص مغردون جزائريون على التأكيد بأن قضية فلسطين هي قضية الشعب الجزائري الذي يحرص دائما على أن يكون في مقدمة الداعمين لهذه القضية المركزيّة بالنسبة إلى الجزائر حكومة وشعباً.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر قياسية على 17 ولاية

  2. إلى غاية الأربعاء.. موجة حر شديدة على هذه الولايات

  3. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 39006 شهيد

  4. هذه التخصصات الجديدة لحاملي البكالوريا الجدد

  5. تعرف على أكثر أنواع العنب فائدة للجسم

  6. وكالة "عدل" تعلن عن بيع أزيد من 1400 محل ذو استعمال تجاري

  7. البنك الوطني للإسكان : تحديد كيفيات تمويل البرامج السكنية العمومية

  8. وزير التربية يترأس اجتماعًا هامًا

  9. اتفاق جزائري-أوروبي لتصدير الكهرباء

  10. نقل بحري.. بيان هام بخصوص رحلات سفينة موبي دادا