فتح 6 نقاط بيع مباشر لمنتجات الصيد البحري وتربية المائيات بالعاصمة

تم بالجزائر العاصمة، فتح 6 نقاط بيع مباشر لمنتجات الصيد البحري وتربية المائيات تحت شعار “من المنتج إلى المستهلك” وذلك تزامنا مع الدخول الاجتماعي.

وأوضح مدير الغرفة الجزائرية للصيد البحري وتربية المائيات، نبيل عويش لـ وأج أنه تتم عملية البيع على مستوى بلدية زرالدة، الحراش، تامنفوست، برج الكيفان، ميناء الجزائر العاصمة و ساحة الشهداء.

وتهدف هذه العملية إلى تمكين المواطنين من الاستفادة من المنتجات الصيدية بأسعار "معقولة" و "مقبولة" من خلال البيع المباشر، والتي من شأنها المساهمة في تخفيف التكاليف على المستهلك تزامنا مع الدخول الاجتماعي، فضلا عن توفير "منتوج ذو قيمة غذائية هامة"، يضيف عويش.

وأضاف المسؤول أنه تم تحديد أسعار سمك القاجوج الملكي "الدوراد" بنوعيه المتوسط بسعر 1090 دج والصغير ب 990 دج, والبلطي الأحمر "التيلابيا"" بسعر 550 دج أما أسعار "السردين" تراوحت ما بين 200 دج الى 250 دج.

كما أكد عويش على تواجد هذه النقاط في مختلف المناسبات بنقطة بيع أو نقطتين على الأقل بكل ولاية، مع إمكانية استمرارها طوال السنة بالنظر لمستوى الإقبال عليها، والتي من شأنها ضمان استقرار أسعار منتجات الصيد البحري وتربية المائيات.

من جانبه، ابرز مدير الصيد البحري والمنتجات الصيدية لولاية الجزائر،  علي بيت، "إلى الإقبال الواسع الذي تعرفه هذه العملية في الساعات الاولى من انطلاقها، مع تسجيل ارتياح كبير بخصوص الأسعار".

وأضاف أن هذه المبادرة تهدف الى تقريب المنتوج الصيدي من المستهلك والمساهمة في ضبط أسعار السوق، فضلا عن تنويع المعروض الوطني من المواد البروتينية إلى جانب اللحوم الحمراء والبيضاء.

وتندرج هذه المبادرة، التي تدوم الى غاية الـ16 من سبتمبر الجاري، ضمن الإستراتيجية المنتهجة بوزارة الصيد البحري والمنتجات الصيدية للتسويق المباشر, بالتنسيق مع مجهزي السفن و وكلاء البيع ومربي المائيات.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. رياح قوية وزوابع رملية على 5 ولايــات

  2. انفجارات في أصفهان وتقارير عن هجوم إسرائيلي

  3. وفاة الفنان المصري القدير صلاح السعدني

  4. بلعريبي يتفقد مشروع مقر وزارة السكن الجديد

  5. إيران تعلن استئناف الرحلات الجوية بعد هجوم بمسيرات

  6. وكالة “إرنا” الإيرانية: المنشآت النووية في أصفهان تتمتع بأمن تام

  7. منظمة التعاون الإسلامي تعرب عن أسفها لفشل مجلس الأمن في تمرير مشروع قرار متعلق بانضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة