كورونا يشل اقتصاد العالم ويحبس الأنفاس

تراجع سعر الدوفيز بالـ “سكوار” ومخاوف من إفلاس المستوردين بسبب الفيروس

تعبيرية
تعبيرية

البلاد - حليمة هلالي - ضرب فيروس “كورونا” الاقتصاد العالمي وأثر تفشي الفيروس على أكبر القطاعات الحساسة وحركة السفر والرحلات وأسقط أسعار النفط إلى الحضيض وتراجعت عمليات التصدير والاستيراد وتهاوت الأسعار والأرقام بسبب هذا الوباء الذي حقق أكبر خسائر اقتصادية لم يشهدها العالم من قبل.

ووضع الفيروس الدول العربية  والغربية أمام مواجهة كوارث اقتصادية جديدة. ففي الجزائر ألغت الحكومة بعض الرحالات نحو أوروبا والدول المجاورة في حين تتزايد المخاوف بعدما تم تسجيل حالات جديدة من الإصابة بالفيروس. كما أثر كورونا على السوق السوداء فسعر العملة الاوروبية الموحدة تراجع بـ 200 دج أما سعر المملكة المتحدة فتراجع بنحو 1000دج.

وبلغ سعر الأورو عند الشراء 19.70 ألفا مقابل ورقة 100 أورو وعند البيع سعره بـ 19.90 الف دج وتراجع سعر الأورو بنحو 200 دج. أما الدولار فقدر سعره بـ 17.70 ألف دج عند الشراء و17.85 الف دينار عند البيع مقابل 100 دولار.  في حين حقق البوند أو الجنيه الإسترليني تراجعا كبيرا في السوق الموازية اذ بلغ سعره عند الشراء 21.60 الف دج وعند البيع 21.80 الف دج، محققا تراجعا قدر بنحو 1000دج.

وضرب فيروس كورونا أسعار الدوفيز بساحة بور سعيد بعدما تم إلغاء الرحالات نحو الخارج ويواجه الاقتصاد الجزائري حالة كارثية حيث يعرف 11 ألف تاجر بينهم 1100 مستورد ومصدر، حالة إفلاس، وهذا بعد توقيف الرحلات بسبب فيروس “كورونا”. وحسب الفدرالية الجزائرية للاستيراد والتصدير والتجارة الدولية، فإن الوباء أدى إلى شلل تام في الحركة التجارية من وإلى الصين.

 

منظمات تدعو التجار والمتعاملين إلى الاهتمام بالاقتصاد

وأمام تزايد المخاوف دعا مصطفى روباين رئيس المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف، أمس، كل المؤسسات الاقتصادية المنتجة للمواد الغذائية ومواد التنظيف لمضاعفة إنتاجها تحسبا لأي طارئ خاصة  والجزائر تسجل تزايدا في عدد المصابين بالوباء كورونا، مؤكدا في بيان له “نرجو من كل المؤسسات مضاعفة منتوجها للحفاظ على الأمن الغذائي والحفاظ على الأسعار”، كما يطمئن المواطنين بأن وزارة التجار تنسق مع منظمته من أجل رفع التحدي وتسهيل المأمورية للتجار”.

ومن جهتها أكدت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين أن شبكات التموين بالسلع والبضائع تبقى مستمرة  لضمان الخدمة وأن مخزون المواد الاستهلاكية يكفي لتلبية الطلب طيلة الأشهر القادمة، فلا داعي للهلع وتكديس السلع والبضائع. كما دعت الجمعية جميع التجار إلى ضرورة توخي الحذر والوقاية عبر عمليات التوزيع. 

من جهته أمر وزير التجارة كمال رزيق المدراء الجهويين بتقديم تعليمات لكافة الإطارات والموظفين الموضوعين تحت مسؤوليتهم، لتفادي المصافحة وكل ما من شأنه أن يؤدي إلى انتشار  فيروس كورونا المستجد. وطالب رزيق من خلال التعليمة التي تحوز “البلاد” نسخة منها بضرورة وضع تحت تصرف الموظفين التحاليل المضادة لهذه الجراثيم، مع تقليص قدر الإمكان، تنظيم الاجتماعات إلا في حالات الضرورة. يذكر أن الجزائر سجلت إلى غاية الآن  37 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد شُفي منها 12 حالة وتوفيت 3 حالات مع بقاء 22 حالة في المستشفيات قصد تلقي العلاج.

 

اقتصاد الجزائر والعالم العربي أمام كارثة غير مسبوقة 

تتوالى الضربات على اقتصاد الجزائر  والعالم العربي فما إن هدأت الأوضاع في بعض البلدان بسبب التقلبات السياسية والحروب حتى طل خطر فيروس كورونا الذي يواصل انتشاره في مختلف دول العالم الذي يهدد حياة الكثيرين ووصل إلى معظم الدول العربية من بينها العراق والكويت والإمارات والسعودية ولبنان وتونس ومصر والجزائر والمغرب. ورغم أن عدد الإصابات في هذه الدول مجتمعة ما زالت أقل من مثيلاتها في دول أخرى كإيران وكوريا الجنوبية وإيطاليا، فإن تبعات الفيروس على اقتصادياتها ستكون أيضا كارثية في فترة قصيرة مع استمرار انتشار الفيروس.  ويعود السبب في ذلك إلى أن هذا الفيروس المتسلل يوجه ضرباته القاسية وشبه القاضية للقطاعات الاقتصادية الواحد تلو الآخر وفي مقدمتها قطاعا السياحة والمحروقات. 

ويدل على ذلك خلو الفنادق وتوقف حركة السفر وإلغاء الأنشطة العامة والمعارض وإغلاق معالم سياحية في الدول التي أصابها الفيروس واستمرار تراجع أسعار النفط الخام إلى مستويات أقل من 40 دولارا للبرميل في السوق العالمية.

الفيروس يضرب أقوى المؤسسات المالية العالمية

هوت أمس أكبر مؤسسات العالم ـ بورصة وول ستريت الأمريكية ـ فسجل مؤشرها “داوجونز الصناعي” أدنى مستوى منذ 33 عاما، وذلك في ظل حالة الهلع التي تشهدها الأسواق بسبب انتشار فيروس كورونا.

وجاء الهبوط بعدما فرضت الولايات المتحدة قيودا جديدة على السفر لاحتواء تفشي فيروس كورونا ما أثار هلع المستثمرين وهز الأسواق العالمية. ويشير تقرير لمجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية إلى إن الولايات المتحدة قد تواجه عاصفة اقتصادية محتملة، يمكن أن تدفع البلاد إلى حالة من الركود، كلما ظهرت انعكاسات تفشي فيروس كورونا. وأضاف التقرير أنه في حين أن الأمور قد تزداد على المدى القريب، فإن المخاطر التي قد تتعرض لها البلاد على المدى البعيد من المحتمل أن تكون أسوأ بكثير.

 

“كورونا” يهزم أسعار النفط ويهوي بها إلى القاع

ختمت أسعار النفط أسوأ أسبوع لها منذ الأزمة المالية العالمية في 2008، متأثرة بتفشي فيروس كورونا. وتسبب المزيج النادر من صدمات العرض والطلب في انهيار سوق الخام مع تأهب المنتجين في أنحاء العالم لتخمة نفطية غير متوقعة خلال الأسابيع المقبلة. تتجه الأسهم العالمية صوب أسوأ أسبوع لها منذ 2008، وسط عمليات بيع في شتى الأسواق مدفوعة بهلع يؤججه فيروس كورونا.

أصاب الفيروس ما لا يقل عن 138 ألف شخص في أنحاء العالم وأودى بحياة أكثر من خمسة آلاف، معطلا أنشطة الشركات والأسواق والحياة اليومية. ويتوقع المختصون فائضا قياسا من النفط قدره 6 ملايين برميل يوميا بحلول أفريل في سوق عالمية تستهلك عادة نحو 100 مليون برميل يوميا. وارتفعت الأسعار في معاملات منتعشة بعد أن أعلنت الولايات المتحدة ودول أخرى عن خطط لدعم الاقتصادات الآخذة بالضعف، لكن خام برنت نزل إلى 25 بالمئة على مدار الأسبوع، في أكبر خسائره الأسبوعية منذ الأزمة المالية العالمية في 2008. وارتفع برنت إلى 33.85 دولارا للبرميل. وبسبب تراجع أسعار النفط، وما تبعه من قرارات بشأن مواجهة “كورونا” في العالم أجمع، من الصعب تجاوز هذا الحدث إلى غيره، ولعل أكثر ما يقلق البعض، هو الانهيار الاقتصادي خاصة أن هناك من روج له بشدة منذ أشهر عدة، مؤكدين أن عام 2020 هو عام الانهيار الاقتصادي العالمي الكبير.

 

شركات الطيران الكبرى في مواجهة خسائر بسبب كورونا

 قال تقرير لوكالة بلومبيرغ إن تفشي فيروس كورونا كبد شركات الطيران في الصين وآسيا مليارات الدولارات حتى أواخر فيفري قبل أن تتوسع الخسائر لتشمل أكبر شركات الطيران الأمريكية والأوروبية. وأضاف التقرير أن جميع شركات الطيران تعاني من معضلة إلغاء الحجوزات بسبب الفيروس، بدءا من شركة “كانتاس” و«كاثي باسيفيك” في آسيا، وصولا إلى “لوفتهانزا” الألمانية والخطوط الجوية الفرنسية “كي أل أم”، والخطوط الجوية المتحدة والخطوط الجوية الأمريكية في الولايات المتحدة. ونقل التقرير عن شركة جيفريز فايننشال غروب المحدودة قولها إنه في ظل التراجع المفاجئ في الطلب العالمي، من المتوقع أن تنخفض حركة النقل الجوية التجارية بنسبة 8.9 بالمائة هذا العام. وأضافت أن هذا الانخفاض سيكون الأكبر وفق البيانات المتاحة على مدى 42 عاما. ونقل تقرير بلومبيرغ أيضا عن يوتشانفو الشريك في شركة رولاند بيرغر الاستشارية في بكين، قوله “يواجه هذا القطاع أكبر تحد له في تاريخ الطيران الحديث”.

 

شركة لوفتهانزا خفضت عدد الحجوزات بنسبة 50 بالمائة

أفاد تقرير بلومبيرغ بأن الإرشادات الحكومية وحظر السفر وفرض الحجر الصحي والمخاوف المتنامية بشأن التقاط العدوى أثناء السفر دفعت شركات الطيران إلى إصدار تخفيضات كبيرة على رحلاتها. وحسب التقرير، خفضت شركة لوفتهانزا عدد الحجوزات بنسبة تصل إلى 50 بالمائة، كما قلّصت شركة الخطوط الجوية المتحدة برنامجها المحلي الخاص بشهر افريل المقبل بنسبة 10 بالمائة وخفضت الرحلات الدولية بنسبة 20 بالمائة. ووفق التقرير من المقرر أن تخفض خطوط “دلتا” الجوية أيضا قدرات استيعابها المحلية للمسافرين بنسبة 15 بالمائة، كما ستقلّص رحلاتها الدولية بنسبة 25 بالمائة، في حين ستخفّض الخطوط الجوية الأمريكية الرحلات الجوية الأجنبية بنسبة 10 بالمائة في ذروة موسم الصيف.

وخفضت شركة كانتاس الجوية الأسترالية في العاشر من مارس حوالي ربع حجوزاتها الدولية المقررة للأشهر الستة المقبلة، في حين ألغت شركة الخطوط الجوية الفرنسية 3600 رحلة مقررة في مارس الحالي، مما أدى إلى خفض شبكتها الأوروبية بنسبة 25 بالمائة. وحسب تقرير بلومبيرغ فإن الفيروس نجح بالفعل في تسجيل أول ضرباته في صناعة الطيران، حيث تعرضت فلاي بي، أكبر شركة طيران محلية في بريطانيا، لضغوط مالية قبل بدء انتشار العدوى، وانهارت في نهاية المطاف في الخامس من مارس الحالي في ظل تراجع الطلب. كما تولى المسؤولون الحكوميون في الصين مسؤولية قيادة شركة هاينان للطيران هذا الشهر بعد أن وقعت ضحية حظر السفر الجماعي.

وقال التقرير إن خسارة 113 مليار دولار من العائدات العالمية في العام 2020 تمثل انخفاضا بنسبة 19 بالمائة مقارنة بالعام 2019.

 

إلغاء الرحلات وتراجع السياحة

الفيروس حجر على الاقتصاد ايضا، فما إن انتشر فيروس كرونا حتي سارعت بعض الدول التي تكثر فيها السياحة الى الغاء رحلاتها. وقامت السعودية بإلغاء موسم العمرة ومنعت المواطنين والمقيمين من السفر مؤقتًا من وإلى تسع دول للسيطرة والحد من انتشار فيروس كورونا وهي دولة الإمارات والكويت والبحرين ولبنان وسوريا وكوريا الجنوبية ومصر وإيطاليا والعراق. وأضاف أنه سيتم أيضا وقف كل الرحلات الجوية والبحرية بين السعودية وتلك الدول باستثناء رحلات الإجلاء والشحن والتجارة مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة والضرورية.

 ومن جهته قال الرئيس دونالد ترامب إن الولايات المتحدة ستعلق جميع رحلات السفر من أوروبا إلى الولايات المتحدة لمدة 30 يومًا، وإن القواعد الجديدة ستدخل حيز التنفيذ يوم الجمعة منتصف الليل. وأَضاف ترامب “سيتم تعديل هذه القيود رهنا بالظروف على أرض الواقع”، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات لن تنطبق على المملكة المتحدة. وقال أيضًا إن الولايات المتحدة تراقب الوضع في الصين وكوريا الجنوبية  وقد تعيد تقييم القيود والتحذيرات المعمول بها حاليًا بشأن تلك الدول إذا تحسن وضعهم.

وأشار ايضا إلى أن الولايات المتحدة قادرة على مواجهة فيروس كورونا، وطلب من الأمريكيين الأكبر سنا تجنب السفر غير الضروري وقال ضمن خطابة “خصصنا أكثر من 8 مليارات دولار لمواجهة فيروس كورونا”، موضحاً أن ما يحدث بسبب فيروس كورونا ليس أزمة مالية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر شديدة في هذه الولايات

  2. أمطار رعدية في 8 ولايات

  3. موجة حر شديدة في هذه الولايات

  4. أمطار رعدية في 6 ولايات

  5. آخر أرقام كورونا في الجزائر

  6. السعودية تسمح لجميع التأشيرات بأداء العمرة

  7. الجزائر تدين بشدة التفجير الإرهابي بجدة

  8. آخر أرقام فيروس كورونا بالجزائر

  9. هزة أرضية تضرب ولاية باتنة

  10. مبابي : الكرة الذهبية تنحصر بيني وماني وبن زيمة!