مجلة الجيش: "جار السوء" يتّجه لتصعيد أعماله العدائية ضد الجزائر

"بتحالفه مع الكيان الصهيوني الغاصب وتمديد تعاونه معه إلى الجانب العسكري والأمني، يتجه المخزن المغربي لتصعيد أعماله العدائية ضد الجزائر" ، وفق ما حذرت منه افتتاحية مجلة الجيش في عددها الأخير.

 الافتتاحية التي حملت العنوان "بلادنا عصية على أعدائها" ،  وصفت المخزن بـ"جار السوء" ، وقالت إنه "ماضٍ في آخر فصل من فصول الخيانة والتآمر على القضية الفلسطينية بغرض تصفيتها خدمة للصهيونية"، بحيث أنه "لم يبع القضية فحسب بل بلغت به العمالة حدّ إتاحة المجال للكيان الصهيوني لوضع موطئ قدم له بالمنطقة التي ظلّت إلى وقت قريب عصية ومحرّمة عليه"، في إشارة إلى المنطقة المغاربية والإفريقية بشكل عام.

وجاء في افتتاحية المجلة أيضا:" المخزن الذي يحاول أن يظهر أمام المجتمع الدولي بمظهر الدولة المسالمة التي لا تكنّ العداء للكيان الصهيوني، رغم اغتصابه للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني واحتلاله لأراضي دول عربية، لكي يغضّ هذا الأخير النظر عن إحتلاله للأراضي الصحراوية وتشريد شعبها وسلب خيراتها وإتاحة المجال أمام شركات أجنبية لنهب مقدرات الشعب الصحراوي".

وأضافت :" إن الحرب المعلنة والأخرى الخفية التي تشنّ ضد بلادنا ، والتكالب الشرس عليها باستخدام ما يعرف بحروب الجيل الجديد ، سيكون مآلها الفشل الذريع أمام وعي الشعب بحساسية المرحلة ، وقدرة بلادنا شعبا وجيشا على مواجهة كلّ التحديات ، ودحر كل محاولة للمساس بأمنها واستقرارها".

افتتاحية مجلة الجيش: الجزائر اكتسبت تقاليد جمهورية جديرة بدولة عصرية

افتتاحية مجلة الجيش تطرقت أيضا إلى الانتخابات المحلية التي أجريت في 27 نوفمبر الماضي ، مشيدة بما اعتبرته "تقاليد جمهورية جديرة بدولة عصرية" ، التي اكتسبتها البلاد بعد هذه الاستحقاقات.

وفصّلت الافتتاحية:"تعدّ انتخابات نوفمبر المنصرم آخر لبنات البناء المؤسساتي للدولة ، وتحقيق تطلعات المواطنين لحياة أفضل"، وأضافت :"وكالعادة كان الجيش الوطني الشعبي ، في الموعد ، في إطار مهامه الدستورية ، من خلال سهره على تأمين هذه الانتخابات عبر التراب الوطني ، دون تسجيل أي تجاوزات أو إخلال بسيرورة العملية الانتخابية".

كما ذكرت المجلة "محاولات دعاة التيئيس ومن يواليهم ومن يقف وراءهم ، لاستهداف مقومات الدولة وأسسها..محاولات تواجهها مؤسسات الدولة بحزم وقوة وصرامة ، وقد أحبطت بعضها في المهد ، وكشفت عن خيوط بعضها".

وختمت مجلة الجيش افتتاحية عددها الأخير بالتأكيد أن الجزائر "ستكون أكثر قوة ووحدة في مواجهة كل من يحاول إلحاق الأذى بشعبنا والمساس بدولتنا" ، وأن الجيش " سيبقى في خدمة الجزائر وشعبها .. عصيّا على الأعداء والخونة ، وفيّا لمبادئ نوفمبر ومخلصا لأمانة الشهداء".

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية وريـاح قوية على 14 ولايــة

  2. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 35456 شهيد

  3. توافق جزائري نيجيري على تسريع خط إنجاز أنبوب الغاز العابر للصحراء

  4. وزير الشؤون الدينية يعلن استحداث رتب جديدة

  5. رئيس الجمهورية يدشن القطب العلمي والتكنولوجي سيدي عبد الله

  6. تعرض طائرة مروحية في قافلة تقل الرئيس الإيراني لحادث

  7. بداية جديدة.. ألفيش يزاول هذه المهنة بعد خروجه من السجن

  8. 6 أطعمة تنظف الكبد وتحسن عمله

  9. رئيس الجمهورية: الدولة مستعدة لتمويل كافة المشاريع والأبحاث الخاصة بالمؤسسات الناشئة

  10. وضع برنامج جديد للبحث والاستغلال..سوناطراك توقع بروتوكول اتفاق مع إيني