وزير الداخلية: نسعى لأن تكون العاصمة من أرقى العواصم في البحر الأبيض المتوسط

أنظمة جديدة لمراقبة الحركة والمخالفات المرورية بالعاصمة

قال وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، ابراهيم مراد، أن عدد كاميرات المراقبة المنصبة على مستوى ولاية الجزائر العاصمة يبلغ 1837 كاميرا في الشطر الأول ، و5592 كاميرا في الشطر الثاني.

وقال مراد، اليوم السبت، خلال زيارته رفقة والي ولاية الجزائر، محمد عبد النور رابحي، لمركز القيادة والمراقبة التابع للمديرية العامة للأمن الوطني، إنه يتم العمل و السعي من أجل النهوض بالوتيرة التنموية بهذه الولاية، بما يستجيب لتطلعات مواطنيها وزوارها، وكذا من أجل جعل العاصمة من أرقى العواصم في البحر الأبيض المتوسط من ناحية نظام الفيديو لتسهيل وانسيابية الحركة المرورية .

واستمع الوزير إلى عروض مختلفة على غرار عرض حول الإشارات الضوئية ثلاثية الألوان، وعرض حول المراقبة بواسطة الفيديو، كما أعطى الوزير إشارة انطلاق أشغال إعادة تأهيل مركز القيادة والمراقبة، الذي سيتضمن أشغال تهيئة عديد المرافق والتجهيزات.

وثمن الوزير الخطوة التي بادرت بها مصالح ولاية الجزائر، لإنجاز شبكة الإشارات الضوئية ثلاثية الألوان، والتي تهدف إلى تسيير المرور بشكل محكم والقضاء على الاختناق المروري الذي تعرفه عاصمة البلاد، كما ثمن أيضا نظام عمل كاميرات المراقبة الذي تسيره مصالح الأمن الوطني.

ويندرج تنصيب الإشارات الضوئية ثلاثية الألوان ضمن مشروع تنظيم حركة المرور على الطرق بالعاصمة، في إطار المخطط الأصفر للنظرة الاستراتيجية الجديدة لتطوير والعصرنة العاصمة، حيث تم القيام بتجارب ميدانية لإنجاز 260 تقاطع كمرحلة أولى، ومست العمليات كل من شارع محمد بلوزداد، شارع المعدومين، وشارع حسيبة بن بوعلي وضمت 20 مفترق طرق.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. تعرف على غذاء يزيل السكر من الجسم

  2. رياح قوية وأمطار على عدد من ولايات الوطن

  3. رياح قوية وتطاير كثيف للرمال في هذه الولايات

  4. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37626 شهيد

  5. إستمرار موجة الحر على هذه الولايات

  6. الممثلة السورية كندة علوش تعلن إصابتها بالسرطان

  7. قطار الجزائر تونس.. انطلاق الرحلات هذا الصيف

  8. انتبه.. هذه الطريقة الصحيحة لتناول الكيوي

  9. وزارة الشباب والرياضة تعلن عن عملية توظيف لـ1841 شابا بهذه الولايات

  10. مجلس الوزراء: توفير الجزائر لـ 1.2 مليار دولار لفائدة خزينة الدولة عقب الإنتاج الوفير المُحقق من القمح الصلب